المقالات

قناة المستقلة تطالب بارسال السلاح للارهابيين

1476 05:23:00 2007-01-07

( بقلم : ناهدة التميمي )

في برنامج حواري على قناة المستغلة مع المختل عقليا محمود الدغيم طالب راس المستقلة العفن محمد الهاشمي العرب بارسال السلاح والمدافع والبنادق والمتفجرات للارهابيين في العراق ( لنجدتهم من التهجير) وليدافعوا عن انفسهم .. وهذه فرية طبعا يراد منها اشعال المزيد من النار بين العراقيين .. لان ماحدث بعد بيان هيئة علماء التحريض والفتنة هو ان قامت مجموعات ارهابية مسلحة بمهاجمة الاحياء السكنية الشيعية وقتل من فيها وتعليق جثثهم على اعمدة الكهرباء واعدام العشرات من الابرياء وتهجير المئات

ولكن هيئة التحريض هذه دابت على اصدار هكذا بيانات اما لاعطاء شفرة او اشارة للارهابيين لمهاجمة الابرياء الشيعة وقتلهم وتهجيرهم ..او للتغطية الاعلامية المسبقة والمعاكسة لما ستقوم به ميليشياتها الارهابية بحق المواطنين .. ومن ثم قلب الحقائق لدى الاعلام العربي الطائفي والذي لايحتاج اساسا لاي تبرير لمهاجمة العراق وحكومته.

وما عرف هذا الصفيق الهاشمي التونسي ان العراقيين سنة وشيعة اخوان متصاهرين ومتجاورين ومتحابين من قرون وسنين .. وان خسارة روح او اراقة دم عراقي واحد من اي طائفة كانت هو خسارة للعراق وللعراقيين جميعا لانهم كلهم اولاد العراق وحياتهم غالية علينا..

ولكن النهج الذي تنهجه هذه القناة ومديرها الرقيع لم يدع اي مجال للشك من ان هذه القناة ماجورة وتعمل لصالح من يريد تمزيق العراق واشعال نار الفرقة فيه .. وليس هنالك من له مصلحة في اقتتال الاهل والتخلص من القوى الشابة والطاقات المنتجة في العراق غير الصهيونية .. فقد وجدوا ان انسب وسيلة للتخلص من القوتين هي ان يتقاتلوا بينهم فيخلص بعضهم على بعض .. وهنالك اموال طائلة صرفت ومحطات فضائية جندت لهذا الغرض والان لم يبق لدينا شك ان المستغلة واحدة منها.ولاادري مالذي يمنع المنظمات القانونية والقضائية العراقية والعربية بل وحتى العالمية من اقامة دعوى على هذه القناة بتهمة التحريض على الارهاب .. لان المطالبة بارسال سلاح لجهات وميليشيات ارهابية خارج نطاق الدولة والتحريض على الاقتتال الاهلى وتعريض حياة المدنيين للخطر وامنهم للزعزعة اظنه يقع تحت طائلة قانون مكافحة الارهاب.

اما اعدام صدام فسواء كان يوم العيد او غيره فهو اولا واخيرا شان داخلي .. وثانيا ليتهم تاسوا باحد الحجاج واظنه كان مصريا عندما سالته احدى الفضائيات عن رايه في اعدام صدام يوم العيد .. فاجاب انه ارادة الله وعمره انتهى في ذلك الصباح وتلك اللحظة .. هذا اذا كانوا مؤمنين ومسلمين سيتذكرون الاية الكريمة التي تقول اذا جاء اجلهم لايستقدمون ساعة ولايستاخرون.عمر الانسان وحياته وولادته ومماته مقدر ومحصى باللحظة والثانية.. وما البشر الا ادوات .. فاتقوا الله في شعب العراق وكفى تحريض وفتنة.

ناهدة التميمي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
باسم العراقي
2007-01-07
هذه القنات المشبوهة هي أداة سعودية حاقدة. هل يتذكروا هؤلاء الأوباش أنه في صباح عيد الفطر 2004 فجر أرهابي نجس نفسه في أربيل في تجمع أستقبال أحتفالا بالمناسبة. في هذا العمل الاجرامي المقيت أصيب فيه أكثر من 200 ضحية منهم 92 قتيل. كانوا أغلب هؤلاء حضروا بعد صيام رمضان والأحتفاء بصباح العيد بعد أداء صلاة العيد. أين كانوا هؤلاء الأدعياء. لن نسمع منهم أي أستنكار أو أدانت طائفية للأرهابين. أنه حقا عمى القلوب في صدور هؤلاء الحاقدين .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك