المقالات

انه الحسين سبط النبي..!


  د.قاسم بلشان التميمي ||    نعم انه الحسين خير البريه بعد محمد النبي  وعلي ابيه والحسن اخيه انه الحسين ابن فاطمة البتول فلذة كبد الرسول. من المتعارف عليه ان لكل امر تغذية واسناد لكي يستمر  بقوة وثبات فكيف اذا كان  هذا الامر عظيم وهو امر الله المتمثل في رسالته تعالى الى رسوله محمد( صلى الله عليه واله وصحبه وسلم) وهي بكل  تأكيد رسالة السماء الخالدة الى يوم القيامة.  بعد ان اكمل رسولنا عليه افضل الصلاة والسلام رسالته العظيمة كان وجوبا على كل المسلمين ان يستمروا على نهج طريق هذه الرسالة الخالدة وفي نفس الوقت كان هناك اتباع للشيطان أرادوا لهذه الرسالة ان تخرج عن خط الله تعالى الذي رسمه ومن هذا المنطلق كان لابد من الوقوف ضد اتباع الشيطان واحقاق الحق فكان الحسين ع حفيد رسول الله ليقوم بدوره العظيم في اعادة الامور الى نصابها حيث قام بهذا الامر العظيم هو واهل بيت النبوة وصفوة مختارة من أصحابه وصفوة خيرة من أديان اخرى غير دين الاسلام لان هذه الصفوة الخيرة عرفت ان الحسين ليس ملكا لطائفة بعينها انه لجميع الامم انه للانسانية جمعاء  ، لذلك ومن هذا المنطلق فأن موالي ومحبي الرسول واهل بيته الكرام لم ولن يعرفوا الذل والخذلان، ولم يدر في خلدهم يوما من الايام ان يكونوا عبيدا للشيطان ، لأنهم تعلموا من مدرسة وثورة ابي الاحرار الامام الحسين (عليه السلام) دروس العز والكرامة والأصلاح والحرية والسير على طريق الرسول الكريم بأن لااله الا الله محمد رسول الله، وتعلموا من الحسين كيف تكون  طاعة الله ورسوله في وقت الشدة، وتعلموا قراءة القران وصوم شهر رمضان، والعطف على الصغير واحترام الكبير وتعلموا من امام الانسانية عدم الظلم وعدم اتهام الغير بالباطل ،وتعلموا الدفاع عن الشرف وان تبذل دونه النفس رخيصة لاقيمة لها، وتعلموا من الامام الحسين الأباء والصمود وتحمل الاذى في سبيل اعلاء كلمة لا اله الا الله ،وتعلموا من الحسين ان يكونوا احرارا في الدنيا ،وان تكون غايتهم ارضاء الله تعالى وتعلموا اقامة الصلاة وايتاء الزكاة وحج البيت الحرام (من استطاع اليه سبيلا) ، وتعلموا من الامام الحسين حرام وحلال الله تعالى .  الكل يعرف ان لله تعالى طرق يتم بواسطتها الوصول اليه سبحانه ،ولعل من اوضح هذه الطرق واقصرها وصولا الى مرضاة الله تعالى طريق الامام الحسين ،وطريق الحسين هو احياء الشعائر الحسينبة التي هي شعائر الله ﴿ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ ، الحج 32﴾. نحن لم نبدأ يوم من الايام بسب او قذف احد بالباطل، ولم نبدأ العدوان على احد أبدا أبدا وهو أمر تعلمناه من امامنا الحسين في واقعة الطف ، حيث قال سيد الشهداء مقولته العظيمه ( لاأحب أن أبدأ بالقتال) ، وبذلك جعل الحجة على أعداء الله واعداء الرسول واعداء الأسلام، الذين قاتلوا سبط الرسول وريحانته. ان تخرصات الشيطان ولسانه المتمثل في بعضز لكل من سار في الزحف المليوني تجاه قبلة الأحرار كربلاء المقدسة حيث الامام المعصوم الحسين بن علي بن ابي طالب (ع)
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك