المقالات

خربة الشام خيمة هاربة من ارض الطف..!


   احلام الخفاجي ||   هناك حيث خربة الشام، تلك الخربة التي اختارت أن تقطن الاطراف النائية بمعزل عن عيون الناس، وأن تكون حاسرة الراس بلا سقف، وكأنها استشعرت بان عباءة زينب (ع) يوماً ما ستنشر سترها عليها بمعية اولئك السبايا مابين أم وزوجة اصبح فؤادهن فارغا، وأطفال استعمرهم الخوف حتى أصبحت قلوبهم هواء، وعليل متصبر بذلك الصمصام من ولده، وكان لسان حاله يقول: (لَوْ أَنَّ لِى بِكُمْ قُوَّةً أَوْ ءَاوِىٓ إِلَىٰ رُكْنٍۢ شَدِيدٍۢ) فكانت بحق خيمة هاربة من ارض الطف. عاشوراء الطف تجلّت فيها دروس العشق واضحة، تعلمنا كيف يتسلل عشق الامام كخرير ماء إلى ثنايا الروح، لتزهر بعد ان كانت خاشعة قبل ان تمطر عليها شآبيب رحمته، وكيف لهذه النفس أن ترتقي وتحلق بلا أجنحة في افاق العشق عندما تخلع عن جسدها رداء السوء، و كيف تمكن زهير بن القين من السمو والارتقاء ليكون وجيها بالحسين، وكيف لوهب النصراني ان يثبت له قدم صدق مع الحسين، وكأنه استشعر بان النبي عيسى هو من بعث له بتلك الرسائل عبر الزمن، حملت بين طياتها أن رأيت الحسين في عاشوراء وحيداً فكن له حوارياً مخلصاً كما سأكون انا للمهدي. تجلت في عاشوراء ظلامات كل الأنبياء، ابتداء بظلامة هابيل عندما سولت نفس اخيه قتله، وغاب عنه إن الله لا يتقبل إلا من ألمتقين، حتى تناهى إلى اسماعنا انين طفلة الحسين، بروحها الهزيلة وبصوت ابتلعه الوهن، من قلب تلك الخربة التي خيم عليها شبح الغياب، انين الم القرط المسلوب ممزوجا بانين الفقد. إن صحف المهدي تكتب بأيدي سفرة، كرام بررة، فهي لا تغادر لا صغيرة ولا كبيرة، وان عاشوراء الانتظار سيسفر صبحه مهما طال ليل عاشوراء الطف، فصبراً ولك في جدتك الزهراء اسوة حسنة فسيأتي الصمصام المنتقم.  يقيناً ستتشرف خربة الشام بخطواتك، فما إن تلثم يديها الغضتين، ستتناثر سهام الشوق على قربة عينيها لينفجر من ارضها ماء، ولتفتح السماء ابوابها مواسية بماء منهمر (فالتقى الماء على امر قد قدر)
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك