المقالات

قانون الغاب..!


علاء طه الكعبي||

 

لا تسفهوا الناس وتجعلوا من انفسكم ملائكة. عند السيد السعيد محمد صادق الصدر( قدس) في كلامه عن الغيبة , ( مدح النفس الغاية منه هو ذم الاخرين ، وهو من ابواب الغيبة ) . وقول الصادق ( من روى رواية عن أخيه واراد بها هدم مرؤته أخرجه الله من ولايته إلى ولاية الشيطان فلا يقبله الشيطان). ((ذَوُو الْعُيُوبِ يُحِبُّونَ إِشَاعَةَ مَعَايِبِ النَّاسِ لِيَتَّسِعَ لَهُمُ الْعُذْرُ فِي مَعَايِبِهِمْ)). الامام علي عليه السلام. نعم وذلك بدافع نفسي متوافر فيهم الا وهو تكثير معايب الناس لتقليل الضغط على التركيز على معايبهم فتكون المصيبة اذا عمت طابت كما يقال بالمثل وهذا ينتج امورا كثيرة منها ان ذا العيب ما ان يُعير بعيبهِ يُسارع الى التعيير بعيب العائب حتى تتواز الكفة عنده ويقل الشعور بالحقارة والخسة لديه ويوحي لنفسه بان الاخرين ايضا ذوو خسة. ابعدوا المجتمع عن الخلافات السياسية. يقول أمير المؤمنين عليه السلام ، عليكم بنظم امركم، واللجوء للشارع ليس فيه نظم ، بل هو فوضى، ونظم الأمر يعتمد على الحوار والنقاش والاتفاق، ومن يزعم انه يريد اصلاح البلد من خلال القوة وفرض الرأي، والتهديد والوعيد ولوي اذرع، فهذا واهم بل هو يدخل في الحرمة، وقد يتطور هذا الاسلوب إلى قتل النفس المحرمة.  التيار والاطار شركاء في كل الحكومات السابقة، بل الارجحية كانت للتيار في اختيار رئيس الوزراء والحصول على المناصب المهمة في الدولة ولم يشتكي أحدهم على الاخر، لا في القضاء ولا النزاهة، ومقولة الكصكوصة خير شاهد على تلك الشراكة، وعلى قول السيد عمار الحكيم كانوا يعملون بنظرية ( طمطملي وطمطملك). نعم انتخابات مبكرة ولكن بحكومة وقانون ومفوضية جديدة ، والاهم هو تعديل فقرة الكتلة الاكبر، والا إعادة انتخابات لا جدوى منها بدون ما ورد اعلاه.  قانون المفوضية ليس من صلاحيته تعين، أو رفض الفاسد أو الصالح  ، وهو يعمل بنظام معين ، أن لا يكون مشمول بقانون المسائلة والعدالة ، وقانون اجتثاث البعث، وان لا يكون محكوما ، والا فبالامكان أي شخص له حق الترشح للانتخابات مجرب كان أو غير مجرب. ويبقى قرار اختيار الصالح والطالح الذي لم يخضع لقانون المفوضية إلى الشعب. الجلوس معا في الوقت الحالي لكل الكتل السياسية هو الحل ، ولا حل سواه، والا كل ما يحدث هو فوضى ولوي اذرع والبقاء للاقوى وهذا قانون الغاب. لان الاغلبية غير داخلة لا في الاطار ولا التيار ولا تشرين. ولا ننسى أن هناك شركاء من المكون الكردي والسني، وبقية الطوائف والقوميات التي لها وجهة نظر ربما تتفق مع الاطار وتختلف مع التيار أو العكس.  لا دولة بدون قانون ولا برلمان بدون دستور ، ولا حكم بدون قضاء، ومن يريد أن يسفها فهو يبحث عن غاية واحدة، وهي يريد أن يبقى ربنا الأعلى، وعلى الجميع الطاعة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك