المقالات

من هو المظلوم؟


سفانة العامري ||

 

الظلم: (وضع الشيء في غير موضعه المختص به؛ إمَّا بنقصان أو بزيادة؛ وإما بعدول عن وقته أو مكانه).

والظلم يكون في البعض والكل، وفي القرآن (فَلا يَخَافُ ظُلْمًا وَلا هَضْمًا)  [طه:112]  (https://dorar.net/tafseer/20/16)، أي: لا يمنع حقه ولا بعض حقه، والظلم انوع فمنه ظلم بالكلام او الأفعال، وهناك من يقول أن أشد الظلم والخذلان من الاقربين ، إذا كان الخذلان من ذوي القربى فهو الظلم العميق ، الذي لا تمحوه حوادث الأيام فمن هم الأقربون.

فقال طرفة بن العبد:

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة 

على المرء من وقع الحسام المهند

ولكن هل القرب هو مشاركة نفس الدم؟

ام ان الإنسان بطبيعة الحال يقرب من يحبه، ويحسب عليه الهفوات ظلماً.

فالحبيب والصديق والجار تشملهم صفة القرب، لكن هل الظلم درجات؟

نعم، فرغم بشاعة الكلمة لكنه درجات

فقد قال أمير المؤمنين علي عليه السلام:يابني ايّاك وظلم من لا يجد عليك ناصراً الّا الله عز وجل.فان كنت ظالما لا تعبث مع من ليس لديه ناصر غير الله،  وقد  قال ابن عباس: “دعوتان أرجو إحداهما وأخاف الأخرى، أما التي أرجوها فدعوة مظلوم نصرته،

وأما التي أخاف فهي دعوة إنسان ظلمته؛ لأن الله يقول لدعوة المظلوم: وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين”.

وربنا العظيم يرفع دعوة المظلوم فوق الغمام، وأحسن من قال: 

تنام عيناك والمظلوم منتبه    

يدعو عليك وعين الله لم تنم.

فكيف بمن ظلم اهل بيت الرسالة، وهم من قدموا الغالي والنفيس، وقدموا لنا الاسلام، وهل فيهم من لم يظلم من رسول الله صلى الله عليه وآله إلى أمامنا صاحب العصر والزمان، فكانو مظلومين، مضطهدين، مشردين، لكن هل سألنا أنفسنا ايهم أشد من ظلم؟ هل هو الرسول؟

فاطمة الزهراء؟ الحسن؟ الحسين؟

الإمام المهدي؟ عليهم صلوات الله وسلامه

لا بل يقال، ان يوم القيامة، ان أمير المؤمنين اول من يمد رقبته يشتكي الظلامة لله عز وجل.

بلى فان من قتل الحسين قال: نقاتلك بغضاً منا لابيك،

من غصب فدك خاف من سلطته عليه السلام والى الآن يقتلون شيعته ومحبيه كرها وبغضاً به.

هل يجدر بنا ان نظلم هذا الإنسان المضحي؟ واذا ظلمناه، ونحن نحبه، ألن يكون ظلمنا أشد مضاضة عليه.

يجب أن نتخذا قراراً بإيقاف الظلم تجاهه، ظلم محبيه، ظلم شيعته، ظلم مبغضيه، ظلم الساكتين عن حقه.

 

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.36
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك