المقالات

الاغتيالات في خدمة المشاريع السياسية 


  ✍ د.محمد العبادي ||

 

تطورت أساليب العمل وتنوعت في تصفية الأشخاص معنويا او جسديا ،وخاصة عندما يتعلق الأمر بالأهداف السياسية . ربما تتداخل تلك الأهداف السياسية بالدينية وقد تختلط الأهداف السياسية بالأمنية والثقافية اوغير ذلك ، لتشكل بمجموعها دافعا لارتكاب جريمة الاغتيال السياسي . لقد وقعت في العقود الأخيرة أنواع التصفيات الجسدية السياسية ، وحسبنا ان نشير إلى الاغتيالات الصهيونية التي طالت أكثر من (٢٧٠٠) شخصية فلسطينية فاعلة ومؤثرة،  وهذه العمليات موثقة وموجودة في أرشيف الموساد الإسرائيلي.  ويمكننا أن نشير إلى عمليات الاغتيال السياسي التي ترتكبها أمريكا في اكثر من مكان ، حيث نفذوا مئات الاغتيالات سواء بالسم ،او بالمساحيق السرطانية وحتى بتزريق أو وضع السموم او بالأسلحة الخفيفة أو  بالطائرات من دون طيار او غير ذلك .  في كثير من الأحيان يفشل المستوى السياسي في تحقيق مشاريعه وأهدافه ؛ فيستعين بالأساليب الاستخباراتية والأمنية لإعطاء دفعة قوية لتحقيق ذلك الهدف أو المشروع . عملية الاغتيال التي وقعت واقعتها على الهاشمي أو (الركابي ) ربما تصب في خدمة الأهداف التي عجز عن تحقيقها اهل السياسة حيث أعلن سابقا عن شعار ( حصر السلاح بيد الدولة ) ، وهو شعار عزف على اوتاره أكثر  الحكومات السابقة ، ولما جاء السيد الكاظمي طرح هذا الشعار أيضا ،وكانت طريقته في تطبيق هذا الشعار انتقائية ومتحيزة . ان طريقة الاغتيال الأخيرة جاءت متقنة من حيث انتخاب الهدف ، ومتابعته ، والتوقيت ، والأسلحة المستخدمة في عملية الاغتيال ، لكني اعتقد ان المنفذين تعمدوا استخدام الطريقة البدائية التقليدية في قتل الضحية للتمويه ولإسقاط التهمة على جهات معينة .  لقد استخدموا الدراجة النارية والأسلحة الخفيفة ، والاقتراب من الهدف ، ويمكن للجهات الأمنية ان تكشف عن الفاعلين وبسرعة فيما إذا كانت الجهات الفاعلة هي جهات سياسية محلية ، لكن استبعد ان يحصلوا على نتيجة اذا كان الفاعلون او المنفذون جهة خارجية لانهم لديهم خبرة وربما تركوا إشارات تضليلية لحرف مسار التحقيق .    واعتقد أيضا أن هناك أكثر من فريق ، أو مجموعة شاركوا في تنفيذ العملية ، مثل مجموعة الاوامر والتخطيط ، ومجموعة للمتابعة والرصد ، ومجموعة التنفيذ أو الحربة و... يخطيء من يظن أن اغتيال ( هشام الهاشمي) هو لإسكات الأصوات والأقلام الحرة ، لأن النتيجة كانت صفر سكوت ، واتت بنتائج عكسية حيث تعالت نبرة الأصوات بشكل لافت . ان عملية الاغتيال جاءت لإيقاظ الفتنة النائمة وزيادة حجم الانقسام والتخندق داخل المجتمع ، وركب الموجة الإعلام الموجه والمغرض وصعد من خطابه التحريضي والاتهامي ضد الحشد الشعبي الذي يتم تصويره من قبل الجيوش الإعلامية الإلكترونية على أنه ميليشيات  مسلحة !. اظن ان ماعجزت عنه السياسة وشعاراتها ، قد حققته عملية أمنية باغتيال هذا الشخص ، وعلى أثره تم تسخين المجتمع وزاد هذا الحادث من سرعة الحافلة التي يقودها السيد الكاظمي للوصول إلى أهدافه ، وقد حصل على الضوء الأخضر في الداخل والخارج لتطبيق منهجه .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك