الصفحة الإسلامية

عندما ترتفع أهدى الرايات

804 2018-11-25

عمار الجادر

 

صفراء فاقع لونها تسر الناضرين, أغاض الأعداء دقة وصفها, فتبعوها وما كادوا يفعلون, ولكن ضرب بعضها أرض القداسة, فأقرت بعد قتلها بمن قتلها, فاعتلت وجوههم سمرة ترهقها قترة.

مرحلة صعبة يمر بها العراق وشعبه على الصعيد الوطني, والإقليم والمنطقة على صعيد الجوار, كان مخطط اليهود سرقة أموال الوطن اليتيم, وقتل أباه وضياع دمه, فخيل لهم إن موسى لن يستطيع أظهار مكرهم, ولم يحط المكر السيئ إلا بأهله, فظهر موسى ومعه راية صفراء, حطمت جميع ما خططوا له, وأحيت الأرض بعد موتها, لتفضح قاتلها ومن تسبب في سلب أموالها.

لم يكن موسى مستهزئا بقومه, لمن يعلم إن موسى آية السماء الصادقة, ولكن من في قلوبهم هوى الشيطان حاولوا تضليل ما قاله موسى, فلم يزل يقطع فيهم غشهم وخداعهم, في كل جمعة قبيل الانتخابات, ولكن الراية الصفراء ستحطم صروح اليهود, فحاولوا أن يصرفوا أذهان السذج إلى غيرها, وقد صرفت أذهان من أشربوا في قلوبهم العجل واقعا, وأبت السماء إلا أن تحقق رؤيتها على يد موسى ومن تبعه.

هناك عندما ضربت تلك الراية وجه قتيلتهم الأرض, استشاط غضب اليهود, و أنكشف مكرهم وخداعهم, فما كان ليد الإخطبوط, إلا أن تضرب بعشوائية مجنونة, أرضا ومياه وتبث حبرها المسموم, حتى يبقى من تبعهم في طغيانهم يعمهون, خوفا منها في إحياء باقي الأراضي الميتة, فنراهم تارة يشككون في رؤيا موسى, وتارة أخرى يتهمون موسى ومن تبعه بالقتل و السرقة, ولم تزل حراب الهمج تحارب موسى.

الإعلام كان أحد حراب اليهود المسمومة, والتي خلفت ولا زالت ترسم في جسد موسى أمضى الطعنات, ولكن لموسى رب يحميه, وقادة أقسموا بأن يكون صوت موسى هو الأعلى, فدكوا عجل السامري برايتهم الصفراء, وقادوها معركة قذرة من اليهود, شريفة سامية من قبل موسى وأنصاره, وأيدتهم السماء لنبل معركتهم, فقطعوا أذرع الإخطبوط بقلة الناصر على ذلك, بل وشباك السذج التي غطت بحر الإعلام أيضا.

ها هي الراية الصفراء تستمر بثقة, نحو بصيص الأمل المرتقب, متبعة أوامر موسى, وقائدهم تؤيده السماء, لا يخيفها فرعون وجنوده, ولن يثنيها الهمج الرعاع الذين أشربوا في قلوبهم العجل, بل هم خلص الولاء والعقيدة, وهذا ما أزعج اليهود, فكادوا بمكرهم ولم يفلحوا, ولكن موسى لازالت تؤلمه الجراح, ولا زال بعض السذج يطعنون موسى ولم يدركوا ما يفعلون, قوما اعتادوا على ظلم أنفسهم, وما موسى عليهم بوكيل.

شيئا فشيئا أيها اليهود, سوف تحطم تلك الراية السماوية صروحكم, حتى يكون لها بيد الوعد الحق نصيب, وكما وعدكم أنبيائكم بمحمد, ها هو موسى ومن يحمل الراية الصفراء, يعدكم بمحمد قادم يحطم عروشكم المظلمة, وصبرا يا من اتخذتم من موسى حصنا ولم تنصروه, فان كيدكم سيرد إلى نحوركم ولن يفلح الظالمون, فجرا بان صفار شمسه الجميلة, ليجلي حمرة الأفق الدامي, تحت راية هي أهدى الرايات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك