الأخبار

الخارجية: نجحنا بإعادة نحو الفي مهاجر طوعيا


اعلنت وزارة الخارجية، اليوم الاثنين، نجاحها بتوفير 5 رحلات استثنائية للاجلاء الراغبين بالعودة الطوعية، فيما اشارت الى أن عدد العائدين إلى العراق حتى فجر هذا اليوم بلغ 1894 عراقي تقريباً.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد الصحاف في بيان "عقدنا العديد من الاجتماعات الثنائية مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لكسمبورغ خلال مشاركة الوزير في الاجتماعات رفيعة المستوى بتاريخ 21 حزيران 2021، وأجرينا اتصالات عديدة مع نظرائه بهذا الشأن".

وأضاف: "استقبلنا في بغداد ممثل الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ونائب رئيس المفوضية الأوربية، ووزير خارجيَّة ليتوانيا، وبحثنا ملف الهجرة والمهاجرين، واتفقا على زيادة التنسيق بين الجهات المعنية بغية الوصول إلى تنسيق أعلى بشأن ملف المهاجرين والتأكيد على موقف الحكومة العراقية".

وتابع الصحاف، "بعدها نسقنا بشكل عاجل ومن خلال مجلس الوزراء مع الجهات المعنية في الحكومة وبدانا بتسير رحلات العودة ونجحنا بإعادة المئات من العراقيين".

واردف، "اجرينا تنسيق عالي المستوى مع شركاء العراق وأصدقائه للحد من فاعلية شبكات تهريب واتجار البشر التي كانت ضالعة في الايقاع باعداد كبيرة من المهاجرين العراقيين".

ومضى الصحاف بالقول، "اوعزنا إلى سفارة جمهوريةالعراق في موسكو في ايفاد فريق دبلوماسي/ قنصلي إلى مينسك لتقديم الدعم الإنساني وتسجيل اسماء الراغبين بالعودة الطوعية ومنحنا 120 جواز مرور".

وواصل، "وجهنا سفارة جمهورية العراق في وارشو بالوصول إلى النقاط الحدودية بين بولندا وبلاروسيا واحصينا 571 من المهاجرين في ثمان مخيمات وتم اثبات رعويتهم اصولياً".

واشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الى، ان "سفارتنا في وارشو قامت بتخصيص فريق قنصلي تم الايعاز له له بالوقوف على الوضع الإنساني وتقديم العون لهم".

ولفت الى، ان "الوضع الإنساني حساس جداً على طول الشريط الممتد بين بيلاروسيا ليتوانيا لاتيفيا بولندا ويبلغ 680 كيلو متر في ظروف جوية قاسية ونقص في المؤن الغذائية والصحية ما جعل الفئات الهشة من الشيوخ والانساء والاطفال، الاكثر تضررا".

وأكمل، "نجحنا بتوفير 5 رحلات استثنائية للاجلاء الراغبين بالعودة الطوعية، وبلغ عدد العائدين إلى العراق حتى فجر هذا اليوم 1894 عراقي تقريباً".

واستدرك، "أجرينا تنسيق مع عدد من دول الجوار والدول العربية وبمستوى عال للتدقيق والمتابعة عبر المطارات للحد من تكيف شبكات التهريب بإجراءات الحكومة العراقية.".

وختم الصحافي قائلا:"نسقنا منذُ أشهر لايقاف رحلات الناقل الوطني إلى بيلاروسيا واستمرارها في إعادة المسافرين والراغبين بالعودة"، مشيرا الى انه "علقنا البراءة القنصلية للقنصل الفخري البيلاروسي في بغداد وأربيل".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك