الأخبار

الكتائب تطرح تساؤلات بشأن “مسيرة الكاظمي” وتبدي استعدادها للمشاركة بالتحقيق


طرح المسؤول الأمني للمقاومة الإسلامية كتائب حزب الله أبو علي العسكري، الثلاثاء، جملة تساؤلات بشأن مخرجات مؤتمر اعلان نتائج التحقيق الاولي بحادثة الطائرة المسيرة التي استهدفت منزل رئيس الوزراء المنتهية ولايته مصطفى الكاظمي، فيما أكدت استعدادها للمشاركة بالتحقيق.

وفيما يلي نص البيان:

باسمه تعالى

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ}

إن الأعم الأغلب من القادة الأمنيين والسياسيين؛ بل حتى سفراء الدول الكبرى في بغداد يعلمون أن ما تسمى عملية استهداف منزل (رئيس الوزراء ) عارية عن الصحة، وأن الكاظميّ لم يكن موجودا في الدار حين حدوث الانفجار المفبرك، ومن الأحرى بهم أن يُثبِتوا أولاً وجوده فيه ليُكملوا بقية القصة، وهنا لابد من التأكيد على الآتي:

أولاَ: نطلب – وهو ما يتحقق من طريق أبسط أنواع التحقيقات (الشبابية)-:

أ‌- إثبات وجود (المُستهدَف) في المنزل ساعة حدوث الانفجار المفبرك عن طريق كاميرات المنزل الداخلية.

ب‌- عرض عشر ثواني إضافية فقط قبل الانفجار بنفس الكاميرات التي عرضته من الخارج، بالإضافة الى ستة كاميرات من الداخل لمشاهدة لحظة سقوط الصاروخ أو الصاروخين داخل المنزل.

ج – أعلن السيد قاسم الاعرجي أن المادة المستعملة بالانفجار هي الـ “c-4” وكل التقنيين يعلمون أن هذه المادة لا تستعمل في هذا النوع من الصواريخ قطعاً.

د-هناك بعض الإيضاحات والأسئلة يمكن عرضها تبعا للآتي:

1- الجندي الذي ظهر يطلق النار إلى الأعلى لم يكن يطلق النار على طائرة مسيرة؛ بل كان يمارس طقوس الرمي بالمناسبات وحين الشعور بالخوف.

2- أين شهادات السكان المجاورين للمنزل “وهم ثقة”؟

3- أين صور رادارات الطائرات الأمريكية التي كانت موجودة ترصد فوق الخضراء لحظة الانفجار؟

4- أين جرحى عمال الخدمة، و المرافقين، ومستشاري مُدّعي الاستهداف؟ وأين رقد الجرحى ومن هم؟

5- أين بقايا شظايا الصاروخ المزعوم ؟

6- أين صورة جرح المجني عليه، لنبكي على ما أصاب قائدنا الهمام “الشهيد الحي”؟

ثانياً: نطالب السيد الأعرجيّ بإطلاق سراح الضباط المكلفين بالتحقيق؛ ليتحدثوا علناً عما توصلوا إليه من حقائق عن مسرح المسرحية “ليكشفوا المكشوف”، ونحذر من المساس بحياتهم، أو إلحاق الضرر البالغ بهم، وينبغي على الإخوة الضباط في الأجهزة الأمنية التحرك لمعرفة مصير أقرانهم.

ثالثاً: اِتفق الحاج الأمين العام لكتائب حزب الله المنصورة وبحضور قادة الإطار التنسيقي ووجود القاضي فائق زيدان والرئيس برهم صالح والكاظمي، على أن تشارك المقاومة بالتحقيق الفني وقد تم التنصّل من الاتفاق بعد ذلك، ونؤكد اليوم أن الكتائب ما تزال مستعدة للاشتراك في اللجنة بإشراف السيد الاعرجي.

رابعاً: الرسائل المشفّرة من محيط “المجني عليه” ومن خلفه سيده لن ترهب حتى أطفال رجال المقاومة؛ فهم على يقين وثقة بالله سبحانه وتعالى وقيادتهم وشعبهم؛ أن النصر والظفر حليفهم والعار والخسران لمن يحاول أن يكيد لهم.

خامساً: نجدد التأكيد على أن ما حدث في الانتخابات التشريعية الأخيرة هو أكبر عملية احتيال وخداع في تاريخ الشعب العراقي الحديث، وأن حقوق الشهداء والجرحى الذين سقطوا في ساحات الاعتصام الرافضة للتزوير لن تذهب سدى، وأن هذه المسرحيات وما يلحقها لن تُثنِ الرجال عن أداء واجبهم الشرعي والأخلاقي تجاه الشعب والأمة. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك