الأخبار

الصحة تحدد شرطاً لفرض حظر التجوال


وجهت وزارة الصحة والبيئة، الثلاثاء، رسالة للمواطنين بشأن المتحورات الجديدة لكورونا، فيما حددت شرطاً واحداً لفرض حظر التجوال.

وقال مدير الصحة العامة في وزارة الصحة رياض عبد الأمير، لوكالة الأنباء العراقية، إن “السبيل الوحيد لمقاومة اي متحورات قادمة، هو الالتزام بالاجراءات الوقائية والاسراع بتلقي اللقاح”، مبينا أن “متحور اوميكرون لا يعرف لحد الان مدى خطورته وانتقاله سريع جدا، لذلك السبيل الوحيد لمقاومة هذا المتحور هو اللقاح”.

وشدد على “ضرورة زيادة نسبة الملقحين”، لافتا الى “اهمية الالتزام بالاجراءات الوقائية عبر ارتداء الكمامة والتباعد البدني وغسل اليدين”.

وأضاف، أن “المراكز التلقيحية عديدة ومتوفرة وتعمل بنظام الشفتين الصباحي والمسائي واللقاح متوفر، لذلك نتمنى من المواطنين الاسراع بتلقي اللقاح، ولا يوجد مبرر من التلكؤ والتأخير في تلقي اللقاح”، مشيرا الى أن “كل الادلة تدعم الآن الملقحين، فإذا أصيبوا بفيروس كورونا تكون اصابتهم خفيفة، ونادراً جدا أن تكون الاصابة ثقيلة وشديدة، واللقاح هو الامان الوحيد”.

وبشأن الاجراءات التي ستتخذها الوزارة بشأن المتحور الجديد، ذكر أن “الوزارة ستتخذ اجراءات تساعد في منع دخول السلالة الجديدة المتحورة من فيروس كورونا الى العراق منها تقييد السفر من والى الدول التي سجلت اصابات بهذه السلالة”، لافتا الى أن “اوروبا سجلت اصابات بالمتحور الجديد معظمها أتت من دول افريقية”.

وتابع أنه “لا يوجد الان مبرر لايقاف الدوام الحضوري في المدارس تحسبا لدخول السلالة”.

وبشأن امكانية فرض حظر للتجوال، لفت عبد الامير إلى أن “الحظر يعتمد على الوضع الوبائي وليس على المتحورات، فإذا دخل هذا المتحور وأصبحت هنالك زيادة في نسبة الاصابات، سنلجأ الى اتخاذ اجراءات احترازية وهي نفس الاجراءات التي اتخذت سابقا منها حظر التجوال وغلق المولات والأماكن المزدحمة”.

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، في وقت سابق، أن نسبة التلقيح في البلاد بلغت 30% من الفئة المستهدفة، مؤكدة أن العراق يمتلك مختبرات متطورة قادرة على تشخيص متحور كورونا الجديد “أوميكرون”، فيما أشارت إلى أن هنالك مقررات جديدة ستصدر من اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بشأن متحور أوميكرون.

بدورها أكدت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، أن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا فعالة ضد جميع المتحورات، وفيما أشارت إلى أن اوميكرون سريع الانتشار ولديه 3 جينات، دعت العراقيين لاتباع 4 أساليب للوقاية منه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك