المقالات

الأرشيف العثماني: العراق سنة وشيعة بوثيقة عمرها 172سنة!

3812 2018-07-19

امل الياسري

وثيقة شرف في مؤتمر عقد في العراق، لمواجهة خطر الإلحاد والتكفير، للعام الميلادي1844 الموافق 1260 هجري، حضره علماء الشيعة والسُنة، وهذه الوثيقة عمرها أكثر من 172 سنة، يعكف الآن على دراستها باحثون بدار التراث في النجف الأشرف، بغية معرفة أسماء المشاركين في المؤتمر المذكور، وأكد في مضمونها على التعاضد، ووحدة الرأي والصف لحفظ بيضة الإسلام، فيا أيها الواقفون في الغبار الطائفي: سيجعل الباريء عز وجل عملكم، لتمزيق العراق هباءً منثوراً.

من المؤكد أن العمائم التي شاركت في المؤتمر، كانت كالحمائم تنشر المحبة والتعايش ضد عدو واحد، لأنه حاول أن يصفع العراق، فذكّروا الشعب بأنه عندما يسقط حجر واحد، فذلك يعني إنهيار البناء كله، ورغم الفقر المدقع، والجهل المخيم على البلاد والعباد، لكن مرجعيات العراق، صدحت بخطابها الوطني الموحد، ونبذت الطائفية، فأعلنت أن مصير العراق هو المسألة الكبرى، التي يجب أن يلتقي عندها العراقيون، بكافة طوائفهم وقومياتهم، فوثيقة الشرف عابرة للمحاصصة.

أيها العراقيون: لا تنهوا صلتكم بالماضي، فهو أنموذج حي للتواصل مع المجد والكرامة، وتأريخ إصلاحي عابر للشموخ، فالواقع الهزيل لا يليق بشعب العراق ولا بثرواته، فوجد العلماء الموقعون لميثاق الشرف، للوحدة الوطنية ضد الإستعمار ببداياته البشعة، عرض هذه الوثيقة على ساستنا الجدد أولاً، وتدريسها بعمق ليفهموا معنى، أن نكون يداً ضاربة بوجه الغزاة وبمختلف المسميات، أما رجال الحشد فهم فخورون بها، لأنهم ترجمان لها، فكيف إن تحركوا ضمن إطارها المقدس؟!

أيها الموقعون على وثيقة الشرف قبل 172 سنة: أنتم مصلحون بمعنى الكلمة، فلم تكتفوا بالنصح، بل نزلتم للميدان لتقودوا التغيير رغم العراقيل، ولأننا لا نعرف أسماءكم بعد، سوف نعطيكم رموزاً وطنية، لأنكم نتاج ثمين صنع قصيدة مجد عراقي، ونسيت الجماهير في ظلكم، مسمى السُنة والشيعة، العرب والكرد، فما أحوجنا إليكم اليوم، فساستنا قضوا حياتهم السياسية، بين تطاحنات الداخل وإملاءات الخارج، أما الشعب فهو كالنحلة، لا يمكنه العيش دون إنتاج العسل!

الوثيقة عراقية الهوية والقضية، ومؤكداً أنها أثلجت قلوب العراقيين وصدورهم، فقد واجهوا بها المذاهب المنحرفة والأراء الفاسدة، فوضعوا بكلمتهم الواحدة الأعداء في زاوية ضيقة، كانت تريد للعراق إستعباده ونهب خيراته، وكذلك اليوم أنقذت مرجعيتنا الرشيدة، بلدنا من التكفير الذي إستباح مدننا وأرواحنا، لكن فتوى الجهاد الكفائي، مشروع مكمل لوثيقة يراد منها توحيد الكلمة، ونبذ الخطاب المتطرف من أجل عراق آمن موحد، فهنيئاً لكم أيها الموقعون، كيفما كانت طوائفكم، ومذاهبكم، وقومياتكم!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك