المقالات

وزارة أبو المولدة ..ترحب بكم..!

1274 2019-02-13

اكرم السياب

 

مازلت أتذكر الفنان يوسف العاني في إحدى مسرحياته، ببغداد، وهو يؤدي مشهداً على المسرح حينها وقف أمام "السماك" وسحب سمكة يشم ذيلها! فتبسم له البائع وقال له:"حجي السمجة تنشم من الرأس.. إذا جايفة مو من الذيل "فأجابه العاني مبتسماً:" ادري يا عمي الراس خايس بس أريد أشوفه وصل للذيل؟!

وعلى ذكر "الجيفة" التي فاحت بين السطور،أسئل؛ هل الذيل ما زال بخير؟ للاسبوع الخامس نجهد أنفسنا في التظاهرات، التي عجت في عموم البلاد. لمطاردة رؤوس الفساد واصلاح النظام، وإلقاء اللوم على السياسيين، وأصحاب المناصب والنفوذ. ونحن بيننا مئات المفسدين يحومون حولنا، ويعيشون بجانبنا.

رغم كل ما قيل تمجيداً في السابق، لأصحاب المولدات. وفضلهم في تهوين محنة الكهرباء. وكل أبيات الشعر المداحة، فهم ليس إلا "مافيا" تعيش على الازمة وتختلقها. واي ازمة؟ هي راحة الفرد بحياته!

النجف، كان لها النصيب الأكبر في الضرر، بتكوين عصابات الطاقة كما أسميناها "شعبياً" المكونة من بيع الكهرباء والغاز والنفط والبنزين.. وان كان سوق السوداء، عملا غير مشروع فبوجود أعضاء مجلس مستفيدين، ومشاركين، في الأموال التي تسير عمل المولدات.أصبح العمل مشروعاً ومسنوداً.

حتى تعاظم شأن أصحاب المولدات، وصولا إلى ضرب قرارات مجلس المحافظة، والعمل على قوانينهم الخاصة.. قانون "سكسونيا" على رأي الكاتب المصري وحيد حامد.. وجعلوا التسعيرة تخرج من درك مكاتبهم؛ كما يشاءون.

كنت أتصور في مخيلتي البسيطة، أن الفساد يرتدي رباطاً وبدله، ويستقل أفخم السيارات، واتضح فيما بعد، أن فقدان الإنسانية، وتحول الإنسان إلى آلة لجني الأموال، على حساب الفقراء هو الفساد بعينه والانحطاط.

بالرغم من ذلك، ونحن نلتقي بهذه الأسطر، اجتمع مجلس المحافظة بجلسة" طارئة واستثنائية" لإعادة النظر بقرار التسعيرة، إرضاءً لرابطة "أصحاب المولدات" تلك المنظمة المدنية التي تأسست بدعم أشخاص متنفذين لا داعي لذكرهم تجنباً "للغِيبة". وأصبحوا يتحكمون بحوالي 2 مليون إنسان يعيش في المحافظة. بمجرد رسالة على "الوات ساب".

ختام القول يا إخوتي.. المولدات مشاريع استثمارية، لا ترتبط بأي جهة! مما جعلها تتحكم في نفسها، تبعاً للمصلحة الشخصية. أما المواطن، فهو مشروع استهلاكي، تضمن له الرأسمالية العمل لديها ثم الدفع لها. وأنت تغادر، لا تنسى إلقاء التحية " دولة أبو المولدة...تودعكم"

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك