المقالات

عيد القلم، في زمن الكورونا ..!!  


عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

شغلتني كورونا وتداعياتها  في الأسبوع الماضي،  عن الكتابة في شؤون الصحافة العراقية في ذكرى عيدها الواحد والخمسين بعد المئة الذي مر في الخامس عشر من حزيران الجاري، حتى اننا لم نشعر بطعم  العيد، بسبب هذا الوباء اللعين الذي حرمنا من الاحتفال والاحتفاء بعيدنا السنوي، كما في الاعوام الماضية..   وحين اردت الكتابة عن الصحافة وهمومها في يوم عيدها ، واذ خلوت إلى نفسي وقلمي وجدتني حائرا في الكتابة عن هذا اليوم ، .. أ أكتب عن ذكرياتي مع صاحبة الجلالة وعن اول يوم من دراستي للصحافة في قسم الاعلام الذي كان احد اقسام كلية الاداب بجامعة بغداد ، وأول موضوع نشرته في الصحف وكيف علمنا اساتذتنا مبادئ العمل الصحفي ، واولئك الزملاء الذين اصبح بعضهم نجوما لامعة في سماء الإعلام العراقي وحتى العربي ؟ .. أم تراني اكتب عن واقع الصحافة العراقية اليوم ، وما تواجهه من تحديات جسام، وما هو اثرها في عملية البناء الجديد للعراق ؟… كانت كفة العقل تميل نحو الكتابة عن واقعنا الحالي ، فيما كان القلب بقيادة العاطفة يريد  العودة إلى ذكريات السنين الماضيات، وتقليب اوراقها المليئة بالإحداث ..ودائما للعقل سلطان .

إن عالم الصحافة والإعلام عالم واسع ومتجدد ومتحول ايضا تكتنفه الكثير من الهموم ، ذلك لأن الصحفيين هم قادة الرأي ويمتلكون القدرة على بلورة هذا الرأي باتجاه القضايا التي يريدون لفت الانظار صوبها ، .. وفي بعض الدول يُعامل الصحفي مثل رئيس الدولة ويُمنح تسهيلات كبيرة في شؤونه الحياتية .. وعند الحديث عن الصحافة في العراق وهي التي تحتل تاريخا عريقا ناهز قرنا ونصف القرن من الزمان ، فيمكن القول ان صحافتنا تقف في مقدمة صحافة الشرق الاوسط من حيث حرية التعبير ،وفي حجم المخاطر التي يواجهها الصحفيون ،فضلا عن الدور الذي يؤديه الاعلام بنحو عام، ولسنا بعيدين عن معارك التحرير الخالدة من براثن داعش الارهابي وما رافقها من حضور اعلامي عراقي غير مسبوق، في تلك المعارك.. فكان  الصحفيون والصحفيات والإعلاميون والإعلاميات، يتسابقون مع المقاتلين في تغطيات حية ومباشرة لمجريات المعارك ، ففقدنا الكثير منهم شهداء وجرحى..

واذا انتقلنا الى مشهدنا الحالي، حيث تدور رحى معركة ضروس مع فيروس كورونا، مرة اخرى نجد الصحفي والاعلامي العراقي في الخطوط الاولى، يقاتل بشراسة وشجاعة، قل نظيرها،..وفي هذا دليل، واضح، يؤشر بقوة الى ان الصحافة العراقية، وبعد مضي(١٥١) عاما على ولادتها، لما تزل في ريعان شبابها، فهي لن تشيخ، لان ابنائها، يسلمون الراية من جيل الى جيل، فتبقى جذوة الابداع وقّادة، لن تنطفيء أبدا..

الجميل في الأمر، انه وبرغم صعوبة الظروف والتحديات التي تواجهها الصحافة هنا في العراق ووجود الكثير من المنغصات، الا ان الصحفي العراقي، مازال يحمل قلمه ومعداته، وهو يقدم لوحات من الإبداع، والتجديد، ومشاهد من البطولة والتفاني ..

فألف تحية للصحفيين العراقيين وهم يحتفلون بعيدهم الـ(١٥١)

وكل عام وصحافتنا بالف خير، وعراقنا خال من الكورونا...

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك