المقالات

معاجب الرعيان سارح..!

2286 2020-08-24

 

عدنان جواد ||

 

مثل شعبي يطلق عادة في الارياف والصحراء لرعاة المواشي، غالبا ما ينطلق الراعي صباحا ليقود قطيعه في ارض الله الواسعة من اجل الرعي ليعود مساءً ، لكي يستراح هو وقطيعة ، لكن البعض من الرعاة الفاشلين والذي يقضي الليل مستيقظا في اللهو واللعب، لا ينهض مبكراً، فالرعيان تعود الى مواطنها بينما هو يأخذ قطيعه الجائع من اجل الرعي ناسيا ان النهار في نهايته وان الظلمة سوف تباغته وهو في الطريق فلا قطيعه يشبع ولا هو بمأمن من وحوش البر لان الليل انزل سدوله، وهذا المثل ينطبق على الكتل السياسية عندنا، اليوم تشبه ذلك الراعي (الي معاجب الرعيان سارح)، فالعالم اليوم ينظر للتنين الصيني القادم القوي للهيمنة على قيادة العالم، لتمتعه بالقوة الاقتصادية والعسكرية، هذا التنين يطير سريعا نحو القمة ، ولذلك اخذت الدول بالهرولة خلفه واقامة العلاقات به، ومن ضمن تلك الدول حليفة الولايات المتحدة الامريكية الحميمة . وكأنهم نسوا ما فعلت بهم سنة 2006 وسنة 2014 عندما اوجدت لهم تنظيم القاعدة بقيادة الزرقاوي في الاولى، والبغدادي وداعش في الثانية، من مبدا( دع الذيب بالباب) ، وانهم يفهمون هدفها، وعبر ترامب عن هذا بصورة واضحة وصريحة، وان شعار البيت الابيض ان لم تكن معي فانت ضدي، والسبب هو المطالبة برحيل القوات الامريكية من العراق، لكنها لازالت لم تحقق هدفها كاملا في العراق والمنطقة، صحيح هي تسيطر على القرار في الاقليم ، ويخضع لها غالبية الساسة في المنطقة الغربية، وانها شقت الصف الشيعي، لكن لازال الطريق الى سوريا ولبنان لم يقطع، وصفقة القرن لم تكتمل، وان مشروع التطبيع مع اسرائيل في طريقه بالرغم من ان القادة قد طبعوا لكنها تطمح بالتطبيع مع الشعوب ، وهذا ما عكسته المسلسلات الخليجية والنشاطات الثقافية والرياضية بين تلك الدول واسرائيل، واظهار العربي على انه متخلف وخادم، و ان اليهودي سيد وصاحب مال وعطوف وانساني ، كما في مسلسل ام هارون، وفي الجانب الاخر تحجيم دور ايران وتأثيرها في المنطقة وفي المحصلة فان امريكا تنظر بمنظار اسرائيل في المنطقة. وما يثير الاستغراب ، انهم يرون بأم اعينهم كيف تستغل حلفائها وتهينهم وتأخذ اموالهم وترميهم عظم كما يقال، كما تفعل مع ابن سلمان، وليس ببعيد ما احدثت من مشاكل  واحراجات لحفاىها،  وماذا فعلت ل (عادل عبد المهدي) عندما ذهب الى الصين من اجل المساعدة في بناء البلد وتطوير صناعته وزراعته، واستهدافه ليس شخصه وحده وانما جميع الشخصيات من المكون الاول الذي حصته السلطة التنفيذية، وخاصة التي لا تتعاون ولا تخدم السياسات الامريكية، فهو اراد ان يكون وسيطا بين ايران وامريكا، واوقف التظاهرات على السفارة الامريكية، لكن بعد يومين قصفت المطار واغتالت الشهيدين المهندس وسليماني. ان سياسات امريكا لازالت تدعم وتحرك داعش متى ما ارادت ، وهي العصا الثانية التي تمسكها امريكا بعد الاولى وهي تحريك الشارع، وهي تريد القيام بخطوة متقدمة للأمام لتمرير مشروعها السياسي في العراق، والضغط على المفاوض العراقي بالتراجع عن قرار سحب القوات الاجنبية من العراق، وداعش تريد اثبات وجود من خلال العمليات الاخيرة، ومعها الاطراف المتعاطفة معها والتي تبحث عن المكاسب، فهل الضغط بقبول حكومة الكاظمي ، لتحقيق أهداف ومصالح أمريكية توهم الناس بأنها مطالب المتظاهرين ، لتحقيق الاستقرار ولا يتحقق ذلك إلا بالخلاص من أتباع إيران، او اقناع الراي العام بان العراق لازال بحاجة للجيش الامريكي لصد هجمات داعش، وتناسي قرار سحب القوات الاجنبية من العراق الذي صوت عليه البرلمان، ان من يستفاد من الامر اصحاب المشاريع الطائفية ، والانفصال والذين يريدون التقسيم، فلماذا لا يمتلك الحشد زمام المبادرة وينهي حقبة الفساد والمفسدين والمتاجرين باسمه، والذين شاركوا في إضعاف هيبة الدولة، وافقار الناس وغناهم،  وعدم مبالاتهم بحفظ وحدة العراق وانهاء حالة الفشل والتخبط والفوضى، فالدول اليوم تبحث عن الصديق الصدوق في الشرق، ورأينا روسيا ماذا فعلت لأجل منع سقوط  النظام في سوريا، رغم إتحاد الدول الغربية والعربية وتركيا، بينما جماعتنا يهرولون نحو الغرب ، وهم بذلك يسيرون عكس ما يفرضه العقل والواقع مثل الراعي الي الناس راجعه لأهلها وهو سارح. مع التحية والتقدير والاحترام.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك