المقالات

لولا الحسين لكان الاسلام داعشيا

1794 2020-08-30

  عدنان جواد||   أن التشيع لم يظهر كطائفة إلا في زمن متأخر، عندما انتشرت النحل والملل، وانما كان هناك منهجين بعد الرسول صلى الله عليه واله، المنهج العلوي وهو امتداد لرسالة النبي، ومنهج سفياني اموي يقوده معاوية الذي حكم أكثر من عشرين سنة في الشام، بتنصيب وتوصيه من الخليفة الثالث، منهج قاىم على نصوص القرآن الكريم، والسنة النبوية الصحيحة غير المدسوسة، والقران الناطق أهل البيت عليهم السلام، الذين ينطقون بالحق ويعملون بتعاليم الرسول، والمنهح الآخر قائم على الباطل والكذب والخداع، اتخذ الاسلام كغطاء للحكم، وتحوير الاحاديث وتفسير النصوص حسب هوى وعاظ السلاطين، فتحول اختيار الخليفة من الشورى والديمقراطية إلى التوريث، والذي لازال إلى يومنا هذا كما في السعودية والامارات والبحرين والاردن، عندها خرج الحسين عليه السلام وقال: (مثلي لا يبايع مثله) ,عندما طلب معاوية البيعة لابنه يزيد، وقد بايعه الكثير من علية القوم بفعل التهديد والوعيد والترهيب والترغيب.  لكن الأمام الحسين لم يرضخ للتهديد، وهو يعلم اخلاق يزيد ودينه ،فهو شارب للخمر مستحل للمحرمات، وعندما يتولى الخلافة، سوف ينحرف الدين، عندها لابد من التصدي لهذا الأمر، فقال: ( لم أخرج اشرا ولا بطرا وأنما خرجت للاصلاح في امة جدي) ، فاراد يزيد أن ينهي هذه الثورة في الصحراء، بقتل الحسين واهل بيته واصحابه، لكن الله كما حفظ كتابه المجيد، حفظ قرانه الناطق، فاشعلت جذوة الثورات بعد ذلك، وكانت الحد الفاصل بين الحق والباطل، وبين الخير والشر، فجراىم الشمر وحرملة في قتل الأطفال وذبح المخالفين لتوجهاتهم وسبي النساء، وما فعلته داعش الا امتداد لذلك الفكر الاموي، وقد شاهدنا ماذا فعل هذا التنظيم من جراىم بشعة في المناطق التي سيطر عليها، قطعوا الايدي والالسن والرؤوس واغتصبوا النساء وفجروا الحسينيات والجوامع، وكل هذا حسب دينهم الذي ورثوه، وشاهدنا في الجانب الآخر فكر ودين الأمام الحسين في الحشد الذي طهر المدن، وحمى النساء والأطفال وانقذ المسبيات، بالتضحية بالنفس كما ضحى الحسين ، واعاد المهجرين إلى مدنهم وبيوتهم، فعادت الناس تمارس حياتها بصورة طبيعية،بعد أن كانوا حبيسوا البيوت، خوفاً من الخطف والقتل ، فلولا الحسين وثورته لكنا اليوم نعيش تحت فكر داعش، الذي يحلل المحرم ويقوم بكل عمل باطل، فينبغي المحافظة على فكر الحسين عليه السلام باحياء المجالس الحسينية واستذكار البطولات والملاحم التي سطرها الحسين واهل بيته واصحابه، وأن نحافظ على الحشد فهو الحامي للوطن والمذهب، وأن نطيع المرجعية بكل توجيهاتها.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك