المقالات

الباكي معه في الجنة والشامت شريك في دمه

2184 2021-01-02

 

عدنان جواد ||

 

v    تقبلوا ما عبرت به في هذه السطور ونكون لكم من الشاكرين

 

الكثير من القادة اصحاب الاهداف النبيلة، ممن نذروا انفسهم لخدمة مجتمعاتهم، خلدهم التاريخ في صفحاته البيضاء، وادخلهم الله في واسع جنانه، اما بالتحرير من الاحتلال الغاشم او بالوقوف ضد العدوان ومساندة المستضعفين في الارض ، وتاريخنا يزخر بالكثير من القادة الشجعان الذين نذروا انفسهم لخدمة الاسلام والمسلمين والوقوف بوجه الظلم والطغيان، من الحسين عليه السلام الى  زيد الثائر، والى عبد القادر الجزائري والحبوبي وثورة العشرين ، والامام الخميني في ايران ، والثائر في كل مكان فيه ظلم محترم ومقدس،  كما في جيفارا الذي وقف ضد الهيمنة الاستعمارية وتحطيم الشعوب في امريكا اللاتينية  .

ان القائد الذي نذر حياته لمواجهة اعتى إمبراطورية في العالم، فلديه القدرة على المواجهة في كل الميادين، وقد افشل العديد من المخططات الصهيو امريكية في المنطقة والعالم، صحيح ان روحه المطهرة حلقت الى السماء وعانقت ارواح الشهداء الزكية.

وصحيح ان خسارة الجنرال والمهندس كبيرة لا يسد مكانهما احد، لكن هذا المحور لا يخلو من القادة، الذين جعلوا اسرائيل تعيش الاستنفار وفي كافة الجبهات بعد ان كانت تفكر بضم اراضي جديدة لحدودها، هذا القائد جعل الضعفاء اقوياء يمتلكون زمام الامور ، امتلكوا عوامل القوة في الرد على الاعداء، ففي اليمن اشعلت ثورات بداعي الديمقراطية والحرية حالها كحال الربيع العربي.

 ولكن عندما ظهرت ارادة الشعب بشكل مغاير لتوجهات امريكا واسرائيل وعملائهم من دول الخليج، تحركت امريكا وبتمويل خليجي اماراتي سعودي لتكوين حلف ضد اليمنين، وقد صرح القائد آنذاك بان الانتصار سوف يتم خلال اسابيع.

 وهاهي السنوات تمر ورغم امتلاك السعودية وحلفاؤها احدث الاسلحة الحربية يعانون الانكسار والهزيمة، وانصار الله القوة والعزيمة والانتصار، انه فكر القائد سليماني وعمله الميداني، وحماس والجهاد الاسلامي في فلسطين وغيرهن من الحركات الفلسطينية المقاومة التي كانت لا تمتلك غير الاسلحة الخفيفة والمتوسطة ، اصبحت لديها صواريخ دقيقة الاصابة ، تفرض ارادتها في وقف او تصعيد الهجمات ، مما خلق موازنة للرعب، وما حدث في لبنان وكيف تم طرد اسرائيل من جنوب لبنان عام 2006وهي تمتلك احدث الاسلحة في العالم، وما وصل اليه حزب الله من القوة والعزة والرفعة.

وما حدث في سوريا من فوضى ، ولو تركت لوحدها لكانت اليوم تحكمها العصابات الدموية التكفيرية التي تجيز الذبح وسبي النساء، فكان في الخطوط الامامية الى ان عادت سوريا لوضعها الطبيعي وكيانها كدولة محترمة.

 وما في العراق فما حدث مؤامرة كبيرة، فاصبح ساحة لتصفية الحسابات، اشتركت فيها الدول العربية الخليجية بأموالها وانتحاريها، فأدخلت القاعدة بزرقاويها الاردني وابو ايوب المصري، والولاة الذين كان اغلبهم من قادة الجيش البعثيين فقتلوا الكثير من الابرياء، وبعدها تم ادخال داعش ببغداديها وسعوديها وشيشانيها ومن اكثر من 80 دولة، حتى اسقطت المحافظات الغربية بيدهم واصبحوا على مشارف بغداد.

ولولا الفتوى المقدسة وجنرالها ومهندسها وابناء الوسط والجنوب، لكانت بغداد اليوم مرتعا للقتلة وسفاكي الدماء اصحاب الفكر المنحرف، ان ساسة العراق فشلوا في تأدية الدور المطلوب منهم تجاه شعبهم، وانهم يأخذون التعليمات من امريكا التي لم تقدم اي شيء ايجابي للشعب العراقي فقط اسقطوا صدام لكنهم تركوا البلد يعيش الفوضى والدمار والصراعات، فهي من جلب الساسة الفاسدين، ولم تطور القدرات الصناعية ولا العسكرية للعراق.

 ورغم هذه التضحيات، يأتي اغتيال قادة النصر على الاراضي العراقية، وليس هذا فقط ومع الاسف الناس في الغرب والشرق تنعى استشهاد القائد سليماني وهي حزينة، وهناك البعض من اقزام العرب وقنواتهم الفضائية ترقص وتغني فرحاً، وسوف يبكون كثيراً في قادم الايام، وما يزيد الالم والحزن البعض من اقزام الشيعة يهللون فرحين، ولا يعلمون انهم مجرد ادوات وقرقوزات، يتم استغلالهم لفترة وبعدها يتم اعادتهم لوضعهم السابق كما كانوا مجرد وكلاء امن واعضاء فرق يطرقون الابواب لقواطع الجيش الشعبي او لجمع التبرعات او كتابة التقارير على ابناء مناطقهم واهلهم.

 فألى الشامتين والفرحين انكم مع القتلة في قعر جهنم، روي عن الامام الصادق عليه السلام انه قال لابي ولاد الكاهلي: (اريت عمي زيداً؟ قال: نعم رايته مصلوباً ورأيت الناس بين شامت حنق وبين محزون محترق ، فقال عليه السلام: اما الباكي فمعه في الجنة واما الشامت فشريك في دمه.)

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك