المقالات

يقينا كله خير


 

بهاء الخزعلي||

 

لم يكن يليق بكما غير هذا الختام ، أراد ألله سبحانه وتعالى أن ينصركم نصر الدم على السيف ، فأنتما ما تبقى من سبعين الطفوف يوم عاشوراء ، بأستشهادكما قلبت المعادلة ، دمكم فتح أفواه الأحرار و أخرس فوهات أسلحة أعدائكم ، هز عروش الطواغيت ، بات الرد قاسي والنصر حتمي .

الحاج المجاهد أبو مهدي المهندس رحمه ألله كان مجاهدا مدافعا عن حرية العراقيين منذ عهد الدكتاتور صدام لعنه ألله، في تلك الفترة عمل قائدا ميدانيا فترة طويلة حتى أصبح رئيس أركان حركة بدر الجهادية، كان بين تارة وأخرى يخطط ويدير بعض العمليات من مقر عملياته في الأهوار ضد النظام الدكتاتوري البعثي.

قبيل الاحتلال الامريكي للعراق كان الحاج أبو مهدي المهندس قد خاض العمل السياسي وبدأت رحلة أرتباطه الوثيقة بالحاج قاسم حتى بات أحدهما لا يفارق الأخر تقريبا ، وفي فترة الاحتلال كان الحاج المهندس يظهر على قناة العالم وإذاعة المعارضة بصفته خبيرا عسكريا،ويشرح مراحل الغزو الأمريكي وما يحصل على ارض الميدان بشكل دقيق ومفصل ، وبعد الأحتلال الأميركي للعراق بدأت مرحلة جديدة من الكفاح للحاج المهندس.

فتح الحاج المهندس قنوات تواصل بين الأخوة المجاهدين والحاج قاسم للدفاع عن العراق وطنا وشعبا ومقدسات، أما في فترة الأحتلال الداعشي الأرهابي للأراضي العراقية،وتنصل الحكومة الأميركية من بنود أتفاقية الإطار الإستراتيجي لم يكن العراق بحال يحسد عليه لولا تدخل الحاج قاسم رحمه ألله،الذي بادر بفتح مخازن السلاح الإيرانية وأرسالها الى العراق خلال ساعات القتال الأولى،وجاء بنفسه ليتفقد المعارك ويقدم العون والمشورة للأخوة المجاهدين في فصائل المقاومة والحشد الشعبي المقدس،وبدوره الحاج أبو مهدي المهندس وبناء على فتوة الجهاد الكفائي التي أصدرها سماحة المرجع الأعلى حفظه الله قام بالأتصال بعدد من الأخوة المجاهدين للوقوف في الصف الأول للتصدي لعصابات داعش الإرهابية،كانا الحاجان المجاهدان أبو مهدي المهندس والحاج قاسم يتنقلان بين صفوف المجاهدين من مكان لأخر للإطمئنان على المجاهدين وأوضاعهم وتقديم المشورة والعون لهم حتى أخر أيام الحرب وإعلان النصر.

لم يفترقا رغم جميع محاولات المنافقين بخلق فتنة بين الشعب العراقي والشعب الايراني، بل كان من يعرفهما يتعرف على الصلة الطيبة والصفات المشتركة بين البلدين ، ومن كان يدعي بأنه حزن لشهادة المهندس وفرح لشهادة سليماني فشلت محاولاته بأسترضاء جمهور المقاومة ، وكما قال أمير المؤمنين علي (عليه السلام)

عن المرئ لا تسأل وسل عن قرينه،،، فكل قرين للمقارن ينسب.

 أراد الله سبحانه وتعالى لهما الأستمرار معا، بل أراد لهما أن يعاد بهما طفا جديد ونصرا جديد للدم على السيف فهوو شهداء على مشرعة المطار في تمام الساعة الواحدة وثمانية وأربعون صباح في ٣/١/٢٠٢٠ ، تاركين في محبيهم قلوبا تعتصر وفي أخوانهم سواعد تنتصر وأجيالا تكمل المشوار وتحيي ذكراهما الخالدة كطفا جديد قرب المطار ،ومن بكى على نعشه الولي الفقيه وقال عنه (ربي لا نعلم منه الا خيرا) فيقينا كله خير.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك