المقالات

تيار الشهيد أبو مهدي المهندس..!

2698 2021-02-02

 

✍️ إياد الإمارة ||

 

▪ إنه فعلاً تيار  "الشهيد أبو مهدي المهندس" رضوان الله تعالى عليه، وهو ليس تياراً "شبابياً" فحسب شكله الشباب الذين تربوا بين يدي المهندس في سوح الجهاد دفاعاً من العقيدة والعراق.

تيار الشهيد المهندس أكبر حجماً وأقدم تاريخاً من ذلك بكثير، وإن كان هؤلاء الشباب يشكلون محرواً أساسياً في هذا التيار الفاعل منذ عقود من الزمن.

تيار الشهيد ابو مهدي المهندس رضوان الله عليه هو تيار الشهيد السعيد الإمام محمد باقر الصدر رضوان الله عليه يضم في خمائله القشيبة الدعاة الأوائل وآل بدر الأماثل وكل مَن نهل من فكر هذا المفكر العظيم والفيلسوف الكبير والفقيه المتبحر والمجاهد الشهيد الذي قدم دمه الطاهر قربان الثورة العراقية إمتداداً لثورة الإمام الحسين عليه السلام.

نعم هذا هو تيار الشهيد أبو مهدي المهندس رضوان الله عليه بكل هذه التفاصيل والجزئيات، بكل هذا العطاء والتضحيات، بأسراب المجاهدين الوطنيين الذين قدموا ويقدموا كل ما لديهم من تضحيات من أجل قيمهم ومبادئهم ووطنهم العراق.

الشهيد أبو مهدي المهندس رضوان الله عليه "التيار" بقي وفياً لقائده الصدر الإمام محمد باقر رضوان الله عليه حتى إلتحق به في جنان الخُلد مع الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين والشهداء والصديقين، بقي على العهد ثابتاً راسخ الإيمان يجوب الفيافي وكل خطواته عبادة وأنفاسه تسابيح لله الواحد الأحد..

عاش الشهيد أبو مهدي المهندس "التيار" صدراً، وأُستشهد صدراً، وبقي في القلوب والعقول تياراً صدرا، ونحن على خطى المهندس "صدريون" حتى يكتب الحق سبحانه وتعالى لنا إحدى الحسنيين إما النصر وإما الشهادة.

أقول تيار الشهيد أبو مهدي المهندس لا لأسجل رقماً جديداً في قوائم المسميات الطويلة في هذا البلد الذي يزدحم بالمسميات التي لم يُثمر أغلبها إنجازاً، وإنما:

- لكي أقول إن مدرسة الإمام الصدر  رضوان الله عليه وهي من قبل مدرسة الحسين عليه السلام "مدرسة الإسلام الأصيل" لا تزال قائمة وستبقى كذلك ترفد الإنسانية بالقناديل التي تضيء طريقها.

- لكي يفهم الأعداء إن فكرنا واحد وعقيدتنا واحدة، وإن نهجنا وخطنا ثابت وهو يقوى و يتجدد بالشهادة.

- لكي أنقل الرسالة كما هي "إنكم لن تمحوا ذكرنا" وها هو الشهيد المهندس رضوان الله عليه يتحول إلى تيار ممتد يعبئ العراقيين من جديد.

يا أبناء الصدر العظيم يا أخوة وأبناء المهندس "تيار الشهيد أبو مهدي المهندس" الكبير كونوا على العهد كما كان قادتكم من قبل وقد مضوا على "البصيرة" التي أوقدتها في نفوسهم مدرسة الولاء..

كونوا كما كانوا هم بنفس المستوى من الوعي وبنفس الهمة من التوثب وبنفس الإستعداد للتضحية لا تأخذكم في الله لومة لائم.

كونوا كما هم رحلوا إلى السماء فقراء لا يملكون من حطام الدنيا شيئاً لكنهم هم الأغنياء تحيط بهم نعم الله من كل جانب في جنان الخُلد تحت أظلة عرش الجليل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
باسم السلمي
2023-05-12
نعم ... رحم الله الشهيد السعيد المهندس الذي ضرب أروع الأمثال في البطولة والتضحية والفداء فكان ليثا هصورا في سوح الوغى وابا واخا رحوما لاخوته المقاتلين والمجاهدين.... هو شخصية قلما يتكرر نظيرها في هذا الزمان الصعب .... وهذا التيار هو حقا حامل راية الجهاد اما النصر او الشهادة وهذا شأن الرجال الرجال الذي نهلوا من عذب فيض كربلاء بيد السيد الجليل فلتة زمانه السيد محمد باقر الصدر .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك