المقالات

آداب الحديث والتكنولوجيا/2

1442 2021-03-17

 

د.أمل الأسدي ||

 

جُبل الإنسان علی التواصل مع الآخر،والتحدث إليه، والتعرف عليه، فقد قال تعالی :((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)) سورة الحجرات، الآية ١٣، فلابد من التواصل بين بني البشر، وعلی هذا كانت اللغة وسيلة ً للتواصل ولاسيما وهي ثابتة نسبيا لدی الجميع، وقد فرّق( دي سوسير) بينها وبين الكلام، إذ جعلها ثابتة، وجعل منطقة الكلام متحركة، مختلفة من شخص الی آخر، بالشكل الذي يجعل لكل فرد منا أسلوبا خاصا به، ومعجما خاصا به، وطرائق تعبيرية خاصة به.

لقد كان التواصل قبل انفتاح الناس علی التكنولوجيا فعلا حيا عميقا، يستغرق مدةً زمنية نابضة، سواء  كنا نقصد التواصل عبر اللغة المنطوقة أم اللغة المكتوبة، ففي كلا الأمرين هناك عمق ودقة، وهناك آداب وسمات للفعل التواصلي، أما الآن ولاسيما في ظل جائحة كورونا  شهدنا تحولا جذريا في عملية التواصل، فكلّ كلامنا وتعاطينا  مع الأحداث ألكترونيا، نعبر عن أحزاننا وأفراحنا وغضبنا وامتعاضنا ألكترونيا!!

وهذا أدی الی ظهور سلبيات كثيرة متعلقة بأسلوب الفرد، وسلوكه التواصلي إذا ما قارناه بأيام ما قبل التكنولوجيا!!

لقد تعودنا علی الحوار عبر الواتس اب أو الفايبر أو الماسنجر أو غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، تعودنا حتی أصبح ذلك طبعا ملازما للأغلب، فقد يستغني عن إجراء الاتصال ويلجأ الی الكتابة السريعة أو إرسال بصمة صوتية، وقد  يترك زيارة الأهل والأقارب ويلجأ الی  الاتصال عبر وسيلة من هذه الوسائل!! هكذا تحولت اللقاءات وتحول الفعل التواصلي الی السطحية الجامدة، لقاءات تخلو من آثار التفاعل وتخلو من تقسيمات الوجه وتعبيراته عن الاشتياق أو المحبة أو الإعجاب أو الدهشة، هكذا أصبح كلامنا ميتا- إن صح التعبير- وهنا أود التوقف عند آداب الحديث التي يجب أن نتحلی بها حين نتحاور وحين نتواصل مع الآخرين، ومن ذلك:

🔴 إكمال الحديث:

من آداب التحدث إلی الآخرين، ومن آداب المجالسة ، حسن الاستماع والإصغاء الی المتكلم، وإمهاله حتی ينتهي، وعدم مقاطعته وقد لخص ابن المقفع ذلك في كتابه (الأدب الكبير ) قائلا:

"ومن حسن الاستماع :

- إمهال المتكلم حتى ينقضي حديثه.

- وقلة التلفت إلى الجواب.

- والإقبال بالوجه والنظر إلى المتكلم.

- والوعى لما يقول"

وبما أننا نعيش عصر التقنيات والبرامج الألكترونية فقد اختلف الفعل التواصلي باختلاف قنواته ولوازمه، فنحن وعلی مدار اليوم نتحاور مع أصدقائنا وأهلينا  عبر المحادثات  المكتوبة، وهذا لا يعني أننا نضحي بآداب الحوار والحديث، بل يجب علينا أن نرتقي وأن نواكب التطور الألكتروني، ولانسمح بأن يكون هذا التطور علی حساب تدهور الذوق الإنساني،وتراجع  المنظومة الأخلاقية للفرد ثم للمجتمع.

ومن أكثر الأفعال المستهجَنة المصاحبة للتواصل  الألكتروني هو أنك وأثناء تحدثك إلی شخص معين( إعلامي، أكاديمي، رجل دين، مثقف، أديب)  تجده يتركك ويذهب للرد أو التحاور في محادثة أخری، ثم يعود إليك بعد دقيقة، وهكذا يجعل من رسالتك كلمات متقطعة ، فجة، جافة، فلا هو فهم ما أردته، ولا أنت أوصلت ما تريده، بل تنهي المحادثة وأنت مليء بالطاقة السلبية،وربما تجلس  لتفكر في السبب الذي عكر مزاجك محاولا الوقوف عليه!!

هذه ظاهرة  تزعجنا يوميا، فالأجدر بالمتلقي أن ينتظر المرسِل أن يكمل ما يريد قوله، أو أن يعتذر منه  ويقترح عليه التواصل في وقت آخر، فآداب الحديث والحوار واحدة وإن اختلفت وسائل التواصل وتغيرت، وهذه السلبيات ستصبح بتكرارها  طبعا متجذرا في الشخص، فتحوله إلی متلق مضطرب مشوش الذهن، لايبالي بالآخرين، ولايكترث بصورته في أذهانهم، ومن ثم تسهم هذه الظواهر في  مزيد من الفوضی الحياتية  المهدمة للذات.

🔴 عبارات التخاطب:

لكل مقام مقال، بحسب الزمان والمكان والمرسِل والمرسَل إليه والرسالة، فهناك فن للتخاطب وأساليب للتحدث ، فأسلوب الحديث الرسمي يختلف عن الأسلوب الإعلامي، والأسلوب  الإعلامي يختلف عن الأسلوب العادي، والأسلوب العادي يختلف عن الأسلوب الحميمي وهكذا... كل شيء خاضغ للذوق والتنظيم، ولكل حديث سياق يحكمه، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي أطاحت بهذا النسق وبهذا التنسيق،وأشاعت الفوضی الخطابية بشكل ملفت، ولم يسلم منه أغلب الناس، فحشد الألفاظ وعبارات التملق وزج الألفاظ والرتب، بات ظاهرة مزعجة، يرتكبها جمع من المتحدثين، سواء كانوا أكاديمين أم إعلاميين أم مثقفين، ولاسيما حين يكون الحديث مع امرأة، فهي وغيرها الكثير: ( معالي السيدة،  جناب الفاضلة، سيادة الأخت..)  وكذا خطاب النساء إلی الرجال( معالي الدكتور، سيادة  الأخ، جناب ... فضيلة... سماحة)

ناهيك عن عبارات التملق المزعجة التي أسهمت في تضخيم (أنا) بعض الشخصيات، فقد يكتب إعلامي ما مقالا مشوها من حيث الفكرة والأسلوب واللغة، فيُجاملونه  بعبارات كبيرة جدا ( دام قلمك المبدع، دامت بلاغتك، دمت سيفا للحق...الخ)

ياأحبة، هذه فوضی تنعكس علی الكل، وتؤدي الی مزيد من الاضطراب والتراجع، فبإمكاننا التعبير والرد والمجاملة بحدود، وبعيدا عن هذه الفوضی التي ستترك أثرها علی أسلوبنا في الحياة،  أسلوبنا الواقعي أو الافتراضي!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك