المقالات

بالعقل نبدا..بالمعرفة نحيا


 

قاسم الغراوي ||

 

ان القراءة مفتاح المعرفة وطريق الرقي ، ومامن امة تقرا الا ملكت زمام القيادة وكانت في موضع الريادة ، والقراءة نزهة في عقول الرجال.

والقراءة ذات شان عظيم بما يكتسبونه القراء من معارف ومعلومات تضاف الى رصيد معرفتهم ، وتنور بصيرتهم وتفتح افاقهم على اللامحدود .

قالوا:(خير جليس في الزمان كتاب) لما له من تاثير على القاريء من جهة ، ولانه خير صديق للانسان في غربته وسفره وترحاله . ووحدته، كتوم ، مؤنس، معلم ، ينطق حكمة ، ويقول بلاغة ويمنح العبر والدروس.

وقد اولت دول العالم عناية كبيرة بتوفير الكتب وطبعها وتوزيعها وتسهيل مهمة الحصول عليها، ولكافة المراحل  العمرية  فتشاهد مثلا في بعض الدول توفر الكتب في مكتبات صغيرة ملحقة بمحطة الباص ،كي تتمتع بالقراءة وانت بانتظار الباص لتكتسب المعلومة والفائدة دون هدر لوقتك .

   ان غالبية الكتب المطبوعة  والصادرة في الوقت الحاضر لاترتقي الى الطموح وتلبي حاجة القراء  والمثقفين والادباء وهواة القراءة ولذا يضطرون للحصول على مبتغاهم من الكتب التي طبعت قديما  مفروشة على ارصفة شارع المتنبي كل جمعة لاشباع رغبتهم  في اقتناء كتبهم المفضلة.

وبما أننا في زمن الماديات ، فلا تصدق كل ما تقرأ  فكثير من هذه الكتب المطبوعه(ان وجدت) الغرض منها ربح المال عن طريق خداع القارئ ﻻ أكثر.وقد ترى عناوين لكتب جذابة جدا لكن محتواها فارغ لاتفي بالغرض وتشبع رغبة القاريء ولهفته في اقتنائه.

عزيزي القاريء العمر قصير فلا يوجد وقت لقراءة كل الكتب ،  فأستثمر وقتك بقراءة ما ينمي شخصيتك ويفيدك ،اقرا وتعلم ثم فكر وتحدث بعد القراءة، طبق ماقراته اذا وافق ذلك قيمك ومبادئك بافعالك لتجعل غيرك يستفاد مما قرات وتعلمت من صديقك الكتاب ولتشكره لانه علمك مالم تكن تعلم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك