المقالات

ورقة نقدية للاحزاب الشيعية في العراق

736 2021-03-30

 

الجريح  عباس الزيدي ||

 

بمناسبة ولادة الإمام المهدي، عجل الله فرجه الشريف

1_ ابتلعت الأحزاب الشيعية طعم موقع رئاسة الوزراء  والذي اصبح بمثابة الفتنة فيما بينها ..فتنازعوا وفشلوا وذهبت ريحهم

2_ أصبحت تلك الأحزاب حمالة الحطب وتم اتهامها  واستهدفت دون غيرها   والأسباب عديدة

3_ أعلنت انها تعمل للوطن مع الشريك وغؤ نفس الوقت اعلنت دفاعها  عن حقوق أبناء جلدتها  التي قتلهم  شركاء الوطن ولم تحظى  بالوطن والشركاء وفقدت حقوق أبناء جلدتها 

4 انغلقت  على نفسها وتوقعت  في مكاتبها  وابتعدت  عن قواعدها  فلم تعد تشعر بهموهم  وحاجاتهم ولم  يعد يهمها  التضحيات والحقوق  وجلست مع القاتل وتركت الضحية من ابنائها 

5_ ثبت أن الأحزاب الشيعية تعمل بطريقة براغماتية لتحقيق مصالحها  الحزبية فقط وفقط

6_ غابت عنها الاستراتيجية واعتمدت  على ردود الأفعال الانية  والقرارات المستعجلةون قراءة مسبقة

7_ للاسف الشديد معظم تلك الأحزاب تتمتع بضيق  الأفق الحاد وعدم وضوح الرؤيا 

8_ رجعت على بعض مايحسب لها من إنجازات  ضئيلة  لأبناء جلدتها ( وهو بالمقدار الأدنى  مما يستحقون   )   بالمستوى الذي تآكل معظم ذلك المنجز الضئيل   مثلها مثل التي نقضت غزلها من بعد  قوة

9_ نجحت وبجدارة وبامتياز  كبير في تخوين وتسقيط  بعضها  البعض الآخر وشجعت على التجسس والكذب والافتراء   ولم يقف ذلك عند هذا المستوى بل  التقت حول نفسها وانشطرت  وتشرذمت  وانقسمت الى ما لا يقف عند حدود

10_ تركت كليات القضايا والثوابت والمشتركات   وانشغلت بالتفاصيل والجزئيات  وراهنت  على اليوم وتركت المجهول يقرر غدها  ومستقبل ابنائها

11_   هي تعلم علم اليقين (الأحزاب الشيعية ) ان الاكوان والتوجهات الداخلية والخارجية تتربص بها بالهلاك والقتل والتدمير  ولم تتخذ موقفا موحدا ورادعا يوقف استراتيجية الإبادة تلك

12_ لم تعد تكترث لما يدور حولها ولم تلتفت لما يخطط لها لأنها انشغلت بنفسها وذاتها  وهي تحسب نفسها بمأمن من الأخطار والدواهي  والمصير الاسود الذي ينتظرها

13_ رغم مانمتلك من موارد وعوامل القوة للمواجهة هي أضعف مما تكون فيه صاحبة القرار للمواجهة والردع

14_ فقدت وسوف تفقد أكثر وأكثر من استحنقاقاتها  ولازالت ساهية  لاهية  وسوف يتم تصفيتها تدريجيا

15_ غابت الطاقات  والكفاءات  واعتمدت  المنسوبية والمحسوبية والحزبية وغيبت  العمل المؤسساتي الرصين الضامن للفوز والنجاح

16_ لم تعتمد تجارب  الشعوب أو   الحركات الثورية الناجحة   التي حققت كفرات نوعية خصوصا تلك التي  تتشابه ظروفها سابقا مع الواقع العراقي مابعد الاحتلال

......

وهناك العديد من القضايا التي يخجل الغيور من ذكرها

نضع ذلك بين الايدي الشريفة لصاحب الأمر روحي لتراب مقدمه الفداء

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك