المقالات

الشاطئُ الميِّت مقبرةُ الطحالب الميِّتة (جمال الضاري وعمقه الأردني)

903 2021-04-04

 

حازم أحمد ||

 

    غرَّد السيد جمال الضاري على تويتر بتاريخ: 3-نيسان-2021 بأنَّ الأردن تمثل عمقنا الإستراتيجي.

    لا ندري متى وكيف ولماذا؟ وكيف يُفرَّعُ الأصلُ على فرع، ويُطوَى المتنُ في هامش، مع الاحترام للدول والشعوب طبعًا، لكننا بحاجة إلى قياس الكلام على أرقام الواقع، ولا نطلق المفهومات الكبيرة دون فهمها، أو الاستعداد لعاقبتها لو فُضِحَت الفكرة الهزيلة؛ ولأجل ذلك نقدم هذه القراءة السريعة للأرقام؛ مُوازنين بين العراق، والأردن التي تُمَثِّل (العمق الستراتيجي للسيد جمال ضاري!)

١- التاريخ

    احتفل العراقيون يوم: 1-نيسان-2021 بمناسبة رأس السنة البابلية التي سجَّلَت (6771) عامًا بهذا التاريخ، أي: واحد وسبعين وسبعمئة وستة آلاف عام!.

    أما الأردن فلم تستقل من فلسطين إلا في عام 1946م حتى تكون دولة غير فلسطين!.

٢- الجغرافيا

    مساحة الأردن: (89341) كم مربعًا، أما مساحة العراق فهي: (438.317) كم مربعًا، أي: الأردن أكثر قليلًا من خُمس مساحة العراق!.

٣- عدد السكان

    عدد سكان الأردن: أكثر من (10) مليون نسمة، أما عدد سكان العراق فهو: أكثر من (40) مليون نسمة، وبذلك فإنَّ الأردن تعادل (25%) من سكان العراق فقط!.

٤- الحروب وإثبات القوة العسكرية

    العراق خاض حروبًا تضمنت آلاف المعارك (حقًا وباطلًا)، منذ التاريخ القديم، والإسلام، وصولًا إلى ظهور معسكر محور المقاومة الذي هزم أعتى دولة مستبدة في الأرض وهي (أميركا)، وصار فصيلًا واحدًا من فصائل المقاومة يتمتع بالقدرة على ردع أميركا وحوافرها مثل السعودية وغيرها بضربات ذكية دقيقة، حتى قال السيد (حسن نصر الله) عن الحشد الشعبي مخاطبًا دول الخليج بأنه لو لا الحشد الشعبي لكانت (داعش) جالسة في قصوركم الآن، أي: قوة الحشد الشعبي تعادل قوة جيوش الخليج مجتمعةً؛ لأنه هزم القوة التي كانت مؤهلة أن تهزم دول الخليج كلها.

    أما الأردن، فلم تشارك في معركة بتاريخها الممتد على سبعين سنة... عذرًا، يقولون إنها دخلت في مواجهة ضد جنود صهاينة في معركة (مشاجرة) لمدة (خمسين دقيقة كاملة دون أي انقطاع)، يقول أحد المصادر المهمة بأنّ هذه المشاجرة المرعبة احتدمت لدرجة أنَّ جنديًا صهيونيًا تُلَّ مِن شَعره، وبأنَّ أردنيًا خُمِشَ مِن خَدِّه!، سنة 1968!.

٥- الموازنة المالية

    عندما كانت الموازنة العراقية مثلًا لعام 2013 تُسجِّل مبلغًا: (100) مليار دولار، كانت موازنة الأردن تسِّجل: (10) مليار دولار، أي: بفارق (90%) تقريبًا!، وهكذا النسبة بتفاوت قليل، وتعتمد الأردن بنسبة كبيرة على المساعدات الأميركية، ومساعدات مجلس التعاون الخليجي، فهي دولة فقيرة ماديًا وصناعيًا وزراعيًا وتكنولوجيًا... إلخ.

٦- النفط والغاز

    العراق معروف بقدرته التصديرية ومخزونه بالنفط والغاز، وهو الذي يبيع النفط للأردن الآن بمبلغ (16) دولارًا للبرميل الواحد رأفةً بحالها، في الوقت الذي يتجاوز به سعر برميل النفط العراقي (60) دولارًا للبرميل الواحد في العالم.

    الأردن بلا نفط، وبلا غاز، وهي تعتمد على المساعدات، ولم أرَ عمقًا إستراتيجيًا مقلوبًا على رأسه وبِطانته مثل العمق الإستراتيجي للسيد جمال الضاري!.

٧- الموقع الإستراتيجي

    العراق يُمثِّل رأس الخليج الفارسي، وهو مجاور للجمهورية الإسلامية من الشرق، وتركيا من الشمال، وهو الدولة التي تؤهلها مواردها ومكانتها أن توقع اتفاقية مع الصين (الدولة العظمى دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي)؛ قيمتها أكثر من (400) مليار دولار تُدفَع من مواردها الطبيعية، وهو دولة تُعَدُّ ضمن طريق الحرير الصيني العالمي، الاتفاقية التي تأخرت، لكنها لا تُلغى، وبغضِّ الطرف عن ذلك؛ لكن العراق بمستوىً يؤهله التعامل مع الكبار.

    أما الأردن، فهي محاصرة جغرافيًا من السعودية، والصهاينة، والبحر الميت، وليس عندها ما يؤهلها أن تتعامل مع القوى العظمى من موقع المقتدر، فقد تبتلعها إسرائيل في صفقة مع السعودية ذات عاصفة خاطفة، والبحر الميت مغلق دون منفذ بحري، وخليج العقبة لا يشفع لها!. 

عندما نقول إنّ الجمهورية الإسلامية تُمَثِّل عمقنا الإستراتيجي

    لا نريد عرض عملية موازنة أكثر بين العراق والأردن، ولكن نودُّ إعلام السيد ضاري بأننا عندما نقول: (الجمهورية الإسلامية تمثل عُمقنا الإستراتيجي)؛ فإنّ الجمهورية تتمتع بالتفوق في غرب آسيا، وهي حضارة عمرها أكثر من ستة آلاف عام، وهي اليوم جمهورية إسلامية تعتز بهويتها.

    مساحتها الجغرافية أضعاف مساحة العراق؛ إذ تعادل مساحتها أكثر من: (1.6) مليون كم مربع، أما عدد السكان فهو أكثر من: (80) مليون نسمة، وهي دولة نشاركها في شريط حدودي بمسافة (1400) كم، وهي مطلة على شرق الخليج الفارسي كله، ومضيق هرمز، وخليج عمان، وبحر العرب، وبحر قزوين...

    هي دولة غنية بالموارد الطبيعية، والصناعات الوطنية، من إبرة الخياطة حتى الأقمار الصناعية، وهي التي هزمت أميركا في مجلس الأمن الدولي كاسرةً حظرها العسكري بتاريخ: 14-آب-2020.

    هي التي دكَّت قاعدة (عين الأسد) الأميركية بالصواريخ الباليستية ولم ترد عليها أميركا، وهي التي جعلت أميركا وأوروبا اليوم يتوسلون بها أن تعود للمفاوضات بشأن الاتفاق النووي.

    هي التي خاطبت روسيا والصين (الدول العظمى) فجاءت روسيا لنصرة سورية، وجاءت الصين لتوقيع الاتفاقية الشاملة مع إيران، وتلحقها روسيا بعد أيام باتفاقية كبيرة مع إيران.

    فهذا عمقنا الإستراتيجي الذي يقف معنا في الظروف كلها ولن يتخلى عنا، أما شاطئ البحر الميت فهو عمقٌ رمليٌّ مِلْحيٌ للطحالب الميتة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك