المقالات

انقلاب الاردن بين الوهم والحقيقة

458 2021-04-04

 

عباس الزيدي ||

 

اوعز الكونغرس الأمريكي عام 1958 بتشكيل لجنة تحقيقية أطاحت بكبار  ضباط  جهاز المخابرات الأمريكي CIA بعد نجاح ثورة عبدالكريم قاسم في العراق حيث شكلت صدمة ومفاجئة كبيرة للولايات المتحدة الأمريكية آنذاك  وللعديد من دول العالم وقد وجهت تلك اللجنة اللوم والتقصير على جهاز المخابرات الأمريكي لعدم علمه بتلك الثورة مسبقا 

 ومن نتائج هذه اللجنة  انها أحبطت ثورة وانقلاب كان من المقرر أن يحدث بعد  يومين في الاردن  بعد نجاح ثورة عبدالكريم  قاسم

حيث المد الثوري آنذاك للضباط الأحرار بعد نجاح ثورة جمال عبد الناصر في مصر

اليوم ومنذ اللحظات الأولى لكشف الانقلاب في الاردن واعتقال شخصيات رفيعة المستوى في الاردن منهم ولي العهد السابق ورئيس الديوان الملكي ألاسبق أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية بانها تدعم بقوة  الإجراءات التي يقوم بها ملك الأردن الحالي ووصفت الأردن بأنها الشريك التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية

وسارعت دول الخليج من السعودية إلى قطر والخليج بدعم ومساندة ملك الأردن في الخطوات التي قام بها في جملة الاعتقالات

الأردن  أكبر محطة خارجية في الشرق الأوسط وساحة عمل للمخابرات الأمريكية

الاردن التي ترتبط مع إسرائيل بأكبر معاهدة  واتفاق  وادي عربة  لذي يفوق معاهدة كامب ديفيد

وكان لها دور كبير في تصفية القضية الفلسطينية وتصفية الكثير من القيادات الفلسطينية

حيث أعلن رئيس جهاز الموسادالاسبق فرايم  هالفي

بأن الموساد استطاع السيطرة بالكامل على جهاز المخابرات الاردني

الاردن التي لعبت دورا كبيرا في دعم الارهاب  والقاعدة وداعش في استراتيحية الفوضى الخلاقة وما يسمى  بالربيع العربي

الاردن التي توجد على أرضها أكبر غرفة عمليات مشتركة لإدارة ودعم الارهاب في المنطقة حيث تتواجد فيها  المخابرات الأمريكية والإسرائيلية و البريطانية والتركية والاسترالية  والخليجية والفرنسية

والتي أشرفت على إدارة الارهاب في لبنان والعراق وسوريا وليبيا  ودول اخرى

تعتبر الشريك الرئيسي والأساسي  للاستكبار والصهيونية العالمية 

موضوعة الانقلاب هو  سلاح ذو حدين

ترهيب وترغيب لكي  يزداد العميل  انغماسا  في العمالة وينفيذ أجندات القوى الكبرى  وتعتبر الضامن لحماية نظامه السياسي وتملي عليه ما تريد

 الأردن القلعة الهشة وجدار الصد الاول للدفاع عن الكيان الصهيوني الغاصب

لن تنجح فيها اي ثورة أو أي انقلاب ما دامت في خدمة الصهيونية العالمية على العكس من دول محور المقاومة التي  تحاك ضدها الدسائس والمؤامرات

لو كانت هذه الحركة الانقلابية في إحدى دول محور المقاومة لتفاعلت معها شياطين الارض

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك