المقالات

الإعلام المعادي..التكتيك والاستهداف

597 2021-04-21

 

عباس الزيدي ||

 

تلعب وسائل الإعلام المختلفة دورا كبيرا في التأثير على الرأي العام وبالتالي في مجريات الأحداث على المستوى الجماهيري والشعبي وربما تؤثر في مركز القرار في كثير من  الأحيان .

الاستهداف المتواصل للقنوات الفضائية تساندها وسائل التواصل الاجتماعي يؤثر في قناعات الكثير من الناس وهي احد أخطر الاسلحة اليوم على الشعوب المستضعفة 

حيث يلعب الإعلام الأصفر دورا واضحا من خلال  الأدوار المتبادلة بين تلك القنوات

فبركة الأحداث والكذب وتسويف  الحقائق وغيرها من القضايا ليست عبثية لها اهدافها  وتجري وفق خطة مركزية واستراتيجية عامة ترسمها في كثير من الأحيان أجهزة الاستخبارات  الدولية التي تمتلك تلك الوسائل الإعلامية ولها أذرع أخرى مثل مراكز البحوث ولوبيات الضغط وغيرها من المؤسسات .

ولعل ماعرف  بالتحالف الاسود بين أجهزة المخابرات الأمريكية  وبين  وسائل الإعلام  ومافيات المخدرات والجريمة المنظمة والإرهاب الأمريكي  هو أشهر تحالف مؤثر على الإطلاق . 

حيث يؤثر سلبا وايجابا حسب الاهداف ومقتضيات  كل مشروع  على مستوى الداخل المحلي أوالتدخل  الخارجي .

مراكز البحوث والدراسات والخبراء ولوبيات الضغط تعمل في ذات المجال أيضا وهذه اللوبيات مرعبة  تعمل بحرفية على شكل منظمات مدنية  واخرى  حكومية  ومؤسسات وشركات واشخاص ذات ثقل سياسي أو تجاري أو اجتماعي بغطاء قانوني مستقل  وآخر   دبلوماسي .

تعمل تلك الواجهات بشكل منظم ولها مصادرها الخاصة و أذرع اخطبوطية  وامكانيات مادية  مدعومة  بشكل مباشر من ألاجهز المخابراتية.

وتؤثر كما أسلفنا في جميع الأحداث في السلم والحرب والتجارة والسياسية والامن والاستقرار وتؤثر على مستوى الإدراك والوعي والرأي العام والتقلبات  والتحالفات والاتفاقيات والمزاج  وشكل النظام  السياسي 

يقود ذلك خبراء وعلماء متخصصين في الحرب النفسية التي أثبتت انها من أشد واخطر أنواع الحروب

حيث يكون المواطن  أداة طيعة يعبث بأمن الدولة أو على أقل تقدير  يزرع في داخله الياس  والإحباط والهزيمة

فإذا لم تتمكن تلك الأدوات من التأثير فيه للعمل لصالحها فهي على أقل تقدير تجعله محايدا أو مروجا  لاكاذيبها وخداعها  من أجل نجاح مشروعها الظلامي 

ماحصل مؤخرا في العراق(، سواء في مرحلة داعش أو المظاهرات ) وسوريا وفنزويلا وليبيا  واليمن  ..... كلها أمثلة واضحة  لما تطرقنا إليه  وسابقا  هناك العشرات من الامثلة كما حصل في الانتخابات في ايطاليا  و عودة الشاه بعد ثورة مصدق  في إيران والسلفادور  وبنما  و وووووو الخ

وبالعودة إلى وسائل الإعلام والفضائيات المعادية  نرى في الوقت الحالي انها تعمل وفق الاستراتيجية التالية .( مثالا وليس للحصر )

اولا _ التخصص

تخصصت كل من  قناة العربية في استهداف  الجمهورية الإسلامية الإيرانية وايضا في الملف العراقي_ وعلى الخصوص  الحشد الشعبي  _

وفتحت ملفات متعددة سياسية واقتصادية ... الخ

 اما قناة  الحرة  الامريكية  في تستهدف حزب الله لبنان بالدرجة الرئيسية

وقناة الجزيرة  استهدفت مصر وليبيا  وتروج لتركيا   وفي الوقت ذاته انبرت  في تغطية  المعارك في اليمن لصالح حكومة هادي غير الشرعية رغم خلافها مع السعودية والامارات .  علما ان هذا  التخصص في الملفات لتلك القنوات لا يعني ترك  تغطية اخبار   بقية الدول  المستهدفة  .

ثانيا _ دعم الأذرع الإعلامية المحلية

تعهدت أجهزة المخابرات المعادية بدعم قنوات محلية في كل دولة تعمل على نفس المنهاج في فبركة الأحداث وعكس الحقائق وتاليب الراي العام مثال ذلك في العراق قنوات دجلة والشرقية والتغيير ....الخ

ثالثا _ لم تكتفي تلك القنوات في اللغة العربية بل هناك قنوات ناطقة باللغة الكرديةو التركمانية  والإنكليزية والفارسية ...الخ

 رابعا_ مايلاحظ على تلك القنوات كثرة مكاتبها ومراسليها في كل منطقة ومحافظة وإقليم سواء في العراق أو بقية الدول المستهدفة خامسا _ التواصل _ تواصلت تلك القنوات مع المواطنين و مع الأحداث بشكل غريب حيث أنها في أكثر الاحيان تقوم بتغطية الأحداث وبصورة مباشرة وفي لحظة وقوعها أو بعد ذلك بدقائق وتحقق سبق صحفي أكثر مما تحققه  القنوات المحلية للدول المستهدفة وتقوم بنقل وتغطية كل صغيرة وكبيرة حتى اتفه  الأحداث بما يحقق لها   اهدافها  والتي أشرنا إليها سابقا

 سادسا _  الذروة  والالتحام _ في ساعة الصفر  لتنفيذ مشروع  أو عدوان معين  تلتحم تلك القنوات  بعضها مع البعض الآخر  في ساعة واحدة  وانطلاقة موحدة  وتشغل الناس بذلك الحدث بحيث لا يرى العالم أو المواطن ألمستهدف  سوى ماتروجه  تلك القنوات من أكاذيب  وبالتالي أن لم تلتبس  عليه الحقائق يقع في شراك حبائلها ويعتقد بأن الأمر حقيقة وهو خلاف ذلك 

 سابعا _  ( وهو  الأخطر ) وان تقاطعت  أجندة تلك القنوات ومخابراتها  الا انها موحدة في الاستهداف لان  المشروع   واحد والقتل واحد وان اختلفت  الاسلحة ومصادرها 

ثامنا _ ( وهو المهم ) كل ماتقدم باستطاعة المواطن التخلص من ذلك

بمزيد من الوعي والثبات

ثبتنا الله واياكم على القول الصادق

انا شيعي

إذن انا مقاوم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك