المقالات

رحيل ابو فكر تذكرة لنا..!

508 2021-05-09

 

محمد العيسى ||

 

الموت حق ويجب أن نتذكره في كل حين من أجل إصلاح سرائرنا ،وتقوية ارتباطنا بالله لانا إليه عائدون ،ولكن الذي طرحه هنا لا يتعلق بارهاصات الموت وتداعياته على الإنسان .الذي انوي الحديث عنه هو هذا الشعار الذي يرفعه ويصدح به ابو فكر دوما(لابعثية بعد اليوم)،هذا المرحوم الطيب الطاهر بنقائه وفطرته السليمة لايعلم أن البعثيين هم من يمسكون مفاصل البلد ويتمتعون بخيراته ويسرقون مقدراته ،وينعقون ليلا نهارا ضد الاسلام السياسي وتجربة الأحزاب الإسلامية .

هم لديهم القابلية على التاقلم والتلون وفقا للظروف المحيطة بهم .

الكارثة أنهم رتبوا أوضاعهم المعاشية والحياتية وبقيت عوائل الشهداء والمضحين بلا ترتيب والكارثة الأكبر أنهم سوقوا (مظلوميتهم ) على الناس والناس بدون فهم اوادراك باتوا يرددون مقالات البعثيين وشعاراتهم .

فانت في أي محفل أو مكان اوجلسة حوار ستخرج خاسرا ومذموما لانك بنظرهم تدافع عن النظام السياسي الحالي وهم ابدا لا يشعرون  بالخجل عندما يرددون عبارات (علوا على ايام صدام وهؤلاء جعلونا نتندم على ايام صدام ) انظر الى هذا الهراء الذي تسمعه يوميا عشرات المرات ..الايشعرك بالقيء والقيح،الايجعلك تلعن فيه اليوم الذي ولدت فيه في العراق ؟الجلاد أصبح مظلوما والمظلوم أصبح جلادا لا لأن الحقيقة تغيرت وانقلبت بل لأن الأداء السياسي لاخوتنا في الأحزاب الإسلامية كان مخجلا   ....سنويا تضع عوائل الشهداء ايديها على قلوبها خوفا من قطع رواتبهم وسنويا يأخذ القاتل والمجرم والجلاد رواتب خيالية من خزينة الدولة .

هل هذه عدالة ياسادة ؟هل من الإنصاف اعطاء رواتب لقتلى داعش بعناوين مختلفة ياناس ؟

البعثيون بيننا والدواعش   يحيطون بنا

 ومازال السياسيون الشيعة يحكمون بمعادلة وخدعة  ام الولد التي افقدتنا شرعيتنا في مناطقنا المحرومة وفقدنا زخمنا الجماهيري فيها .

الجميع بلع الطعم سادتي باستثناء ابوفكر الذي ظل يردد حتى آخر أيام حياته (لابعثية بعد اليوم ) أنه الحقد المقدس الذي افتقدنا زخمه وحولنا بوصلته باتجاه بعضنا البعض  .احتفظ معك بذكريات طيبة ياابا فكر  اتمنى أن نعيدها سوية ولكن الإرادة الإلهية شاءت غير ذلك ...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك