المقالات

الدور البريطاني  في العراق..العراق بين احتلالين 

508 2021-05-10

 

عباس الزيدي ||

 

  لم يعد خافيا الدور البريطاني في العراق

فمنذ اللحظة الأولى للاحتلال الأمريكي للعراق كان الغزاة يعملون وفق النصائح  البريطانية

وكان من باكورة أعمالهم  الانفتاح الأمريكي على المناطق الغربية وفق رؤية المعهد البريطاني  عام 2004

 تدخلت بريطانيا  بشكل مباشر في تفعيل العنف وزعزعة الأمن والاستقرار في أول عملية في البصرة  عندما تم إلقاء القبض على عناصر بريطانية تقوم بزرع العبوات الناسفة  وعمليات  الاغتيال عن طريق القناصة

ومن ثم لتنتقل الى اللعب من خلف الستار

هي ترصد وتراقب  ( بريطانيا ) بحذر شديد التحولات في المنطقة  وتراجع الدور الأمريكي في عموم غرب آسيا  بصورة عامة ودول  الخليج  بصورة خاصة  التي  هي عبارة عن محميات اوجدتها  بريطانيا  ترأسها  مشيخات    قبلية

السياسة الأمريكية في العراق منذ  2003 حتى هذه اللحظة

عبارة عن تكرار  للسياسات البريطانية في العراق للعام 1932 ومابعده

وان القارئ الحصيف  والمتابع الدقيق سيجد ذلك واضحا دون أدنى شك أو ريبة

ونجحت في دفع من يمثلها ويحمل الجنسية البريطانية إلى رئاسة الوزراء أكثر من مرة

وتبادلت الأدوار مع امريكا  فيما يخص السلطة والقرار العراقي  ومن يمثلها 

ولم يقتصر ذلك على السلطة التنفيذية فقط بل تدعى ذلك إلى سائر السلطات الأخرى

من خلال انعاشها  لطابور العملاء القديم في القرن الماضي   ومن ثم الاسترسال في مشروعها

فهي ......

1_ رائدة في دعم  الحركات السلوكية  المنحرفة وأكثر  اطلاعا  من الاحتلال  الامريكي  فيما يخص المذاهب و الطوائف  والقوميات بل وحتى النزعات والتوجهات  المناطقية  في العراق

2_ أكثر معرفة   من غيرها في الجغرافية والديمغرافية العراقية والتوجهات الايدلوجية

3_  ضليعة جدا وصاحبة المعرفة الأولى في معرفة الشخصية العراقية طبقيا ومناطقيا    وعشائريا  وتاريخيا  ويكفي بذلك ما كتبته  المس بيل في عشرينيات  القرن الماضي

4_ استطاعت التأثير في القرار السياسي والمزاج الشعبي عن طريق أدواتها المباشرة وغير المباشرة  وطابور  جواسيسها  العريض

5_  دعمت وبشكل واضح وقوي   العصابات الماسونية في العراق خصوصا ارجاس البعث التي تعتبر (بريطانيا )    احد اهم المركبات التي دفعت ازلام البعث للسلطة في العراق

6_ كانت ولازالت  كل من _ النجف الاشرف  وكربلاء المقدسة والمرجعيات الدينية _ تشكل خطرا على بريطانيا وهي تستهدفهما  في كل  زمان حيث لها موقف منها وتعتبرهما

 احد اهم الأسباب في طرد بريطانيا من العراق 

7 _ بريطانيا حاظرة وداعية لكل الفتن الحالية وبصورة مباشرة

8_ أخطر ماتعمل عليه الآن هي تفكيك  أواصر اللحمة المجتمعية في الجنوب حيث النزاعات والخصومات  وتعمل بشكل خطير جدا  على إعادة الامارات والمحميات  الإقطاعية في مناطق الفرات و الوسط والجنوب  

بالشكل الذي يعيد تلك المناطق إلى سابق عهدها  في ثلاثينيات  القرن الماضي ( لاحظ لطفا مايحصل من استهداف عشائري  في تلك المناطق ليس عبثيا  بل هناك مشروع خطير جدا )

9_ هناك من يمثل المصالح البريطانية في البرلمان حيث استطاعت أن تجند أكثر من شخصية برلمانية  وسياسية

10 _ افق  التعاون البريطاني مع كل من الأردن ودول الخليج  مفتوح وكبير جدا  بخصوص السيطرة على العراق وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء

11_ الخطر البريطاني قائم ولا يقل خطورة على العراق  شأنه شأن الاحتلال الأمريكي

وهناك من يعمل لتنفيذ الأجندة البريطانية سياسيا وانتخابيا  وامنيا  وعسكريا  ويبقى الخطر البريطاني داهما  والحلم في العودة للسيطرة عليه

انظروا الى تصريحات السفير البريطاني في العراق

ستجدون ذلك واضحا و جليا

المقاومة  الواعية هي الحل الأمثل لمواجهة الاحتلال البريطاني  في الكلمة والموقف والعمل الجاد

محاصرتها  واستهداف مصالحها  ومن يمثلها   ويتعاون  معها  والتشهير بالدور الخبيث الذي تلعبه بريطانيا  في العراق   كل ذلك كفيل  بطردها من العراق والتقليل من عدوانها  وأثر تدخلاتها

الوطني الغيور والمثقف الواعي والمقاومة الشرسة  والتمسك بتوجيهات  المرجعيات   الدينية والقاعدة الجماهيرية الذكية هما الأساس القوي لدفع الخطر البريطاني عن العراق

ان الالتفات إلى ذلك واجب شرعي و وطني لكل عراقي  غيور

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك