المقالات

القيام المنتظر..للمقاومة اليوم

217 2021-05-12

 

✍🏻منتصر الجلي ||

 

 

الموقف الواحد والكفُّ الواحدة والضربة الواحدة.. المعصم المتحد والضربات الموجعة هناك تأن إسرائيل ويعيش العدو في تخبطه...

سلسلة من الضربات الفلسطينية التي طالما انتظرتها جماهير المقاومة على مستوى الوسط الشعبي لدى شعوبها أن تقصم إسرائيل، وهاهي اليوم قولٌ وفعل وحريق نار كالسّجيل وكما بدأت بالحجارة عام 48 ها هي تتوج انتفاضتها بسجِّيل وطيرٌ أبابيل تصدح على سماء الأراضي المُحتلة من عسقلان حتى تل أبيب .

تصعيد وتهجير وترحيل ساكنيّ حي الجراح وإخراج المصلين وإغلاق أبواب المسجد الأفصى وتجازوا للحدود الحمراء هو الجحيم الذي فتحه كيان العدو على نفسه.

لم تعد القضية الفلسطينة ذات مستوى جغرافي في القطاعات الفلسطينية كغزة والقدس وغيرهما ،بل هي صيحة قدسِيّة عربية مقدسية شامية يمنية إيرانية تحت لواء واحد ورايةً الفتح القادم جمعت المسارات ووحدت الرؤى بعد وقت من الأنتظار لتأديب الكيان الغاصب.

والانتصار في زمن الأعلام هو حتميٌّ وضرورة وإشارة البدء دقت نواقيس العمل الفعلي والتكاتف الشامل لأستئصال مرض خبيث في جسد الأمة يدعى إسرائيل ...؛

لم يفت سيد المقاومة اليمنية سماحة السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي يحفظه الله أن يخرج ويعلن بدء الاشارة وجهوزية المساندة في أي احتمال أو سيناريو مفاجئ وأن الشعب اليمني دولة وشعب وقيادة وثورة هم في رأس القادمين رجالا وركبانا ، وليس مهما وسيلة القدوم بل حيثية الفعل المرتقب.

إن مايقوم به الكيان الصهيوني في الأراضي المقدسة والقدس واستباحة دماء الفلسطينيين ليس بالهين والمقاومة اليوم هي اليد المدافعة عن القضية الفلسطينية فلا رهان على زعامات عربية أو جامعة عربية فالكل في دائرة التطبيع وسكوتهم لهو شاهد على الولاء للبنت الصغرى إسرائيل لذا تجد الحنك الشديد وودوا لو تُعصر يدُ المقاومة الفلسطينية على أن تضرب صاروخا واحد على الكيان اليهودي.

إن مرحلة التطبيع التي ولّت والتي كان العدو الإسرائلي َركِنَ إليها والى أدواته وخدامه وأنهم سيمنعون عنه كل سوء من قبل إيران أو المقاومة لكن، لا، جاءت الحسابات غير ذلك والانتفاضة أكبر من أن تستوعبها دول التطبيع فالفلسطينيون اليوم مقاومة واحدة وقلب واحد وصاروخ واحد هو حماس والجهاد والقسام وسرايا القدس الكل في خندق القوة وخندق الدفاع الذي هو شرف الأمة كل الأمة .

رشقات من مئات الصواريخ الفلسطينية تحرق الكيان الإسرائيلي فلا نفعته قبة الشيطان ولا دفعت عنه

" حزورة الأمس في دراما أُم هارون وشارون وسعود ونهيان والبحرين والمغرب والسودان ومصر والأردن" وغيرها من دول التطبيع والتحالفات الإسرائيلية الخائنة للأمة.

خيانة أعرابية مثلتها الحكومات والزعامات لا الشعوب ،خيانة كبرى في عصر المواجهة الكبرى واقتراب المعركة الفاصلة بين الإسلام المحمدي وبين اليهود، عجزت أقلام الساسة وكسرت وجوه النقد والفرز والتحليل الإعلامي والتقزُّم الخائن ، أين ثلة النقود وعلماء البلاط وفلاولة الدراهم ؟ أن الذين على منابرهم وقنواتهم في تحاليل وفتاوى حول التحريم والتحليل حول العدوان على اليمن لا يطلع قزٌم منهم ينكر الأعتداءات الإسرئيلية ؟ أني مشيخات الجوامع وفتاوى التنديد من الأزهر غير الشريف في موقف اليوم .

لا قيام للأمة إلا في ظل المقاومة ولا هزيمة تردع إسرائيل والأحتلال غير هزير الصواريخ المقدسية الفلسطينية ،لغة الأوراق والجلسات أُحرقت وأُغلقت وحانت فترة الميدان والصاروخ بمثله والضرب بالضرب والانتصار قريبٌ قريب هذا وعدالله وقد اقترب.

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك