المقالات

تفجير الكاظمية؛ أما نحن أو هُم..!

412 2021-06-05

 

قاسم العجرش qasim_200@yah00.com ||

 

تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي، الجمعة، التفجير الإجرامي الذي وقع مساء الخميس 3/6/2021 داخل مطعم في مدينة الكاظمية بواسطة عبوة ناسفة، في الكاظمية المقدسة، الذي أوقع شهيدين و23 جريحا.

ذكرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، أن "مفرزة أمنية من مقاتلي "الدولة الإسلامية"، نجحت في اختراق التحصينات الأمنية للحكومة العراقية، وقامت بتفجير عبوة ناسفة على تجمع للشيعة، أمام ضريح لهم في منطقة الكاظمية في بغداد..لاحقا أصدرت الحكومة بيانا، ذكر فيه أن "جسماً غريباً" انفجر متسببا بسقوط ضحايا.

الحدث يأتي بعد "إعلان" رسمي، عن هزيمة التنظيم الإرهابي النكراء، في نهاية عام 2017، وتحقيق النصر على تنظيم "داعش" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد التي اجتاحها التنظيم صيف 2014.

 بيد أن لنا وقفة مع هذا الحدث، الذي لا يجب أن ينظر اليه إلا بأنه حدث إستثنائي خطير، إذ تشهد المنطقة المحيطة بمرقد الإمام موسى الكاظم عليه السلام، إغلاقاً كاملاً من قوات الأمن، ولا يُسمح بدخول "عصفور" الى المنطقة، إلا بعد إجراء تفتيش دقيق للأشخاص، سواء كانوا رجالا أو نساء أو أطفالا.

هذا الإغلاق الذي يأتي في سياق ما تفرضه السلطات الأمنية، من إجراءات أمنية مشددة في محيط الأماكن المقدسة الشيعية والسُنية، بعدما شهدت خلال السنوات الماضية، هجمات أغلبها انتحارية، أوقعت شعداء وجرحى بالمئات، وغالبا ما تحمّلها السلطات لتنظيم "داعش".

الحدث يكشف أن التنظيم الإرهابي، لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق، ويشن هجمات بين فترات متباينة، كما يكشف أن تفجير الكاظمية الأخير، وتبني تنظيم داعـش  للعملية يحمل دلالات خطيرة.

آلاف من علامات الإستفهام  تثار هنا؛ حول جدوى الإغلاق الأمني المتشدد، الذي يعني كلفة مالية عالية وجهد بشري إستثنائي، وجهد فني ودعم لوجستي، وإنشاء بنى تحتية أمنية تدوم لفترة طويلة، وما يتبع ذلك من آثار إجتماعي وإقتصادية سلبية، تعاني منها المناطق المشمولة بالإجراءات الأمنية المشددة، خصوصا أن اختراق التنظيم لأكثر منطقة عامة محصنة امنياً في بغداد، يشير بوضوح الى قدرة التنظيم، على التخفي والحركة واستخدامه لمضافات جديدة، بعيدة عن اعين الاجهزة الاستخبارية، المنشغلة بملاحقة الحشد الشعبي، الذي قاتل الدواعش وأنتصر عليهم!.

في هذا الصدد يذهب العقل؛ ألى ان إمتدادات الدواعش فيما يسمى ولاية بغداد وما يجاورها في صلاح الدين وكركوك، وهي القواطع الأنشط للتنظيم على مستوى العراق، تقف وراء هذه العملية، فعبوة ناسفة صغيرة تنفجر في الكاظمية، تحتاج الى إستعدادات وإستعدادات، وإستطلاع ودعم لوجستي..الخ، وكل هذا يحتاج الى قاعدة، وليس مثل الطارمية قاعدة مثالية بعدما باتت خاصرة بغداد الرخوة، وراس رمح التنظيم نحو بغداد.

منطقة بهذه الخطورة تبعد عن بغداد بمسافة صفرية، ما تزال تعد اخطر البؤر الهشة امنياً، من المؤكد أنه ما لم يتم علاجها، والقيام بعمل استخباري ـ عسكري استباقي واسع ومنظم، بغية استئصال عناصر داعش فيها وضرب مضافاتهم، فاننا سنكون بعد اشهر قليلة امام غول جديد قد يقطع الطريق الرئيس الرابط بين بغداد وصلاح الدين ثم الموصل.

حديث التنظيم في بيانه، عن "مفرزة امنية"، يعني أنهم عادوا الى ينذر اسلوبهم القديم في الاستهداف، عبر تفعيل ما يسمى "المفارز الأمنية" أو الذئاب المنفردة، العاملة على الأرض.

بيد أن الأخطر في قصة التعاطي مع تنظيم داعش الإرهابي، هو التراخي الامني والاعلامي، والإستهانة بالتنظيم وخطره، والسذاجة الإعلامية التي تروج أن داعش أنتهى، وأننا لم نعد بحاجة الى الحشد الشعبي..بل أن أوساطا حكومية نسجت علاقات مع الدواعش، ومنحتهم صكوك البراءة، وأعطت أسر قتلاهم رواتب تقاعدية، وآخرها السماح الغبي بعودة الدواعش من مخيم الهول السوري الى العراق، بعدما رفضهم العالم كله.

كلام قبل السلام: معركتنا مع الدواعش التنظيم لم تنته بعد، وليس من المؤمل ان تنتهي قريبا، وهي اليوم في مقطع مفصلي هو الأهم على الإطلاق ،معركة وجود، أما نحن أو هم..!

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد مغير
2021-06-06
داعش موجود بوجود الرفيق ظافر العاني والرفيق جمعة عناد .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك