المقالات

مَن يقف بالضد من إجراء إنتخابات؟!


 

إياد الإمارة ||

 

▪️ بدت نوايا بعض القوم واضحة جداً قبل مدة ليست قصيرة خصوصاً بعد أن تيقنوا بأنهم الطرف الخاسر في الإنتخابات المبكرة المقرر اجرائها في ١٠ تشرين الأول من العام الجاري (٢٠٢١) ولن يتمكنوا من تحقيق ما تصبوا إليه "مرجعياتهم" التي دفعت بهم لأن يرتكبوا كل أعمال الشغب والعنف التي:

١. عطلت مصالح  الناس..

٢. وقفت دون تحقيق مطالب المتظاهرين الحقيقية..

٣. أرادت أن تحول نصر العراقيين على زمرة داعش الإرهابية التكفيرية إلى خسارة..

القرار إذاً أن لا تُجرى الإنتخابات في العراق قبل أن يضمن هؤلاء ومَن يقف خلفهم وجودهم رغماً عن الناس في المشهد السياسي العراقي القادم ومنه إلى بقية المشاهد الثقافية، الإقتصادية، الأمنية، .... الخ.

التصريحات والمواقف والمساعي واضحة وصريحة ولا يخجلوا منها وهم يطلقونها بالعلن على مرأى ومسمع من الناس ولا من رادع يوقفهم كما لم يكن هناك من رادع سابقاً أوقف شغبهم الذي أدى إلى ما أدى من خسارات كبيرة في هذا البلد.

هم يقولوا: لن نسمح بإجراء الإنتخابات وتحديداً في (١٠) محافظات هي بالتأكيد ليست محافظات كردستان أو المحافظات الغربية "يگطعون اديهم هناك".

والسؤال لماذا يتكلم هؤلاء بهذه الوقاحة وهذا التعدي السافر؟

مَن هي الجهة النافذة التي تدعمهم وتساندهم لأن يصرحوا بهذه الطريقة غير القانونية؟

وما هي تداعيات تصريحاتهم ومواقفهم تلك

الأسئلة الأهم هل سيُترك هؤلاء لأن يقوموا بالشغب من جديد؟

هل ستتعامل معهم الحكومة العراقية على طريقة "المخلوع" عادل عبد المهدي وسابقه "المشلوع" د. حيدر العبادي؟

هل سيحظون بوجبات طعام "ديليفري" شرعية مذبوحة على الطريقة الإسلامية توفرها عتباتنا المقدسة لهم؟

وما هو مستقبل العراق بعد ذلك؟

هل يمهد هؤلاء للسفياني؟

وهل هو "الشيصباني"؟

ومع كل تراجع أمريكا وهزائم الكيان الصهيوني الإستيطاني الإرهابي الغاصب لأرض فلسطين تستمر هزائمنا نحن لأننا بهذه الأنانيات والجزئيات والحماقات؟

أنا قلق جداً منذ زمن..

قلقٌ من الوضع في العراق لأنه غير مستقر و يتراجع بشكل يدعو الخيرين من الواعين على قلتهم للتوثب بإيمان ووطنية وشجاعة لدفع العدوان عن العراق، وهذا لم يحدث ولا أتوقع حدوثه على المدى القريب..

كتبتُ مبكراً عن إشعال البصرة بنيران التآمر الجبانة وكان العنوان "البصرة بعد ثورة الزنج ستشهد ثورة العطش" وحذرتُ من إختراق التظاهرات..

كنتُ في صفوف المتظاهرين الأولى أطالب معهم بمطالب محددة واضحة وصريحة وحقيقية متعلقة: بتوفير الخدمات، ومكافحة الفساد، وعدم الإستأثار بالفيء لحزب أَو مجموعة دون الناس.

لكني ومع نهايات العام (٢٠١٢) بدأتُ استشعر خطراً استيقنته عام (٢٠١٤) فقلت أوقفوا التظاهرات..

أوقفوها على طريقتها بأن تحققوا مطالب المتظاهرين على مرحلتين: آنية، وطويلة المدى.

آنية:

١. تعالج مشاكل الناس الملحة والتي لا يمكن تأجيلها.

٢. وتعيد ثقة الناس المتراجعة أو المنهارة بكم.

٣. وتلجم الذين يتربصون بنا الشر.

وطويلة المدى: بخطط إستراتيجية حقيقية ومفيدة.

لكن ذلك لم يكن وكان ما كان ولم تصمد الأنبار ومدن أخرى وأشعل "النمرود" الأغبى البصرة ليشتعل العراق وإلى يومنا هذا والرماد لا يزال متقدا.

اليوم تُعاد نفس الخطط والبرامج بالطريقة ذاتها والمشهد واضح جداً..

لكنا في العراق وكما هو الحال نُلدغ من الجحر مرتين، ولا أدري لماذا نمد أيدينا في الجحور؟

وكما يتصرف صاحبنا بعد أن يُلدغ من الجحر أكثر من مرة يمد يده في جحر ثاني لبُلدغ ثانية فيا لله ويا للشورى "شوروهم وخالفوهم تفلحوا".

أتذكر دموع الصغير (زيد) وهو يبكي يريد الذهاب إلى المدرسة "التي كانت مغلقة بأمر الشعب"!

كان يبكي بحرقة لأن المدرسة كانت فسحته الجميلة وهو في الصف الثاني الإبتدائي، سمعت والده يمازحه قائلا: المدرسة مغلقة بأمر الشعب!

والصغير يتذمر ويرد بعفوية: خل نروح نگل للشعب يفتح المدرسة!

سمعتوا؟

عقلتوا؟

بالعباس لا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك