المقالات

طالبان العراق والحلف الأميركي..!


 

بهاء الخزعلي||

 

لا يخفى على المتابعين بأنه لا يوجد عدو دائم ولا صديق دائم في السياسة، فقد شهد العالم كثير من التغيرات في السياسات الخارجية وكذلك الكثير من التغيرات في التوجهات، لكن أبرز تلك التغيرات هي نقل تجربة اتفاق الدوحة للعراق، ذلك الأتفاق الذي كان طرفيه الولايات المتحدة وحركة طالبان، العدوان اللدودان لأكثر من عشرين عام يجلسان على طاولة الحوار في قطر، فيا ترى من هم طالبان العراق الذين توافقة مصلحتهم مع السياسة الأميركية في الوقت الحالي؟؟؟

وأن تعذر على ذلك الطرف من الجلوس جهارا مع الولايات المتحدة الأمريكية على طاولة الحوار، فهل هناك اتفاق من تحت الطاولة؟؟؟ أم الزيارات لدول الخليج كانت اتفاقات بالأنابة؟؟؟

كل هذه التساؤلات المطروحة اجاباتها قد تعطي أشارة لذلك الطرف.

ترى الولايات المتحدة أن النفوذ الإيراني في العراق لا يمكن مواجهته بقوات أميركية، خصوصا بعد عودة الولايات المتحدة لطاولة حوار الأتفاق النووي، بعدما تلقت صفعة من طراز رفيع بالاتفاقية الإستراتيجية بين الصين والجمهورية الإسلامية الإيرانية، والتي بموجبها لن تعد هناك قيمة للعقوبات الأميركية على الجمهورية الإسلامية، لذلك تبحث الولايات المتحدة عن البديل صاحب القوة العسكرية في العراق لدفعه باتجاه التصدي للنفوذ الإيراني بحسب وجهة نظرهم.

وعلى غرار اتفاق الدوحة الذي اوجدت به الولايات المتحدة حليف جديد لها وعدو للجمهورية الإسلامية من الناحية العقائدية، تمكنت من التوصل لاتفاق غير معلن مع حليف عراقي شيعي بوساطة خليجية، وهذا الحليف يرى لديه تقارب بالرؤى مع الولايات المتحدة، حيث يرى بحل الحشد ضرورة كما هو حال الولايات المتحدة، لأن وجود الحشد الشعبي يحجم من أمكانياته العسكرية ولم تعد قواته العسكرية تحتل الريادة بوجود الحشد الشعبي، وكذلك ترحيب هذا الطرف المجهول المعلوم ببيان الحكومتين الأميركية والعراقية التي تؤكد على استمرار بقاء قوات للولايات المتحدة، وكذلك التنديد المستمر بالتعرض لقوات الاحتلال بعمليات عسكرية على الرغم من أن الفاعل مجهول، وقد تكون جماعته تقوم بتلك العمليات لتجيرها لمصلحتها سياسيا، وعلى الرغم أن بعض تلك العمليات غير دقيقة ولا تتناسب مع إمكانيات فصائل المقاومة لكنها احدثت رأي عام في الشارع العراقي.

كذلك تعد مواقف ذلك الحليف الجديد للولايات المتحدة على الصعيد السياسي مواقف كارثية بالنسبة للبيت الشيعي، فمنذ اختار التقارب مع دول الخليج وهو في تباعد عن البيت الشيعي، أضف الى ذلك نجاح الولايات المتحدة بأغتيال قادة النصر رحمهم الله أزال الحرج عنه بشكل رسمي، حيث لم يعد يهتم بالاعتدائات الأميركية على قطعات الحشد الشعبي تلك المنظومة الأمنية الحكومية التي تمثل سيادة العراق بكل ما تحمل الكلمة من معنى، على العكس من تنديده بأي عملية استهداف لقوات الاحتلال سواء كانت مفتعلة أم حقيقية، أما بالنسبة للموقف من الجمهورية الإسلامية فيكفي الإشارة إلى أن هذا الحليف الجديد للولايات المتحدة لا يقاطع الجمهورية الإسلامية الإيرانية فقط، بل هو على صعيد السياسة الداخلية لا يتقارب مع أي كتلة حليفة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وذلك ما اوصت به الولايات المتحدة لحلفائها الأخرين بضرورة الالتفاف حول هذا الحليف الجديد لتقويته في مرحلة المعترك السياسي والمواجهة العسكرية التي فشل مخططها و أن كانت قائمة بقيام ذلك التحالف.

وعندما نذكر ضرورة التفاف حلفاء الولايات المتحدة مع ذلك الحليف الجديد، ليس بالضرورة أن يتنازلون عن رغبتهم بالوصول الى رئاسة الوزراء أو اهدائها له، بل من الممكن أن يكون الأتفاق رئيس وزراء من الحلفاء السابقين مع توفير جميع متطلبات الحليف الجديد في تشكيل الحكومة، لأن القناعة الأميركية والبريطانية أن أفضل حليف لهم لذلك المنصب هو السيد العبادي، وقد تكون مبادرته المسمات (بالحشد الوطني) كانت باتفاق مع ذلك الحليف الجديد لكن طرحت عن طريق العبادي لرفع الحرج عنه.

كذلك إهمال الجانب الخدمي في محافظات الوسط والجنوب (مناطق الغالبية الشيعية)، تعد عملية الإهمال المتعمد لتلك المناطق هي عملية تخادم مع ذلك الحليف، يراد بها خلق رأي عام لدى جمهور الأحزاب الشيعية لمقاطعة الانتخابات، وبتحقق ذلك الشرط ومع قناعة الجميع بأن جمهور ذلك الحليف الجديد للولايات المتحدة الأميركية يقدمون له الطاعة العمياء، قد يسهل من عملية فوزه وحلفائه من حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية بالانتخابات القادمة.

فأذا ما نجحت الولايات المتحدة بإيصال ذلك الحليف لمبتغاها ومبتغاه، نستطيع أن نقول ان الولايات المتحدة نجحت بقطع حلقة الوصل (العراق) بين محور المقاومة والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وكذلك الضغط على الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن طريق أفغانستان اذا ما استلمت حركة طالبان الحكم فيها، وبذلك توضع الجمهورية الإسلامية الإيرانية بين فكي كماشة، لذلك سارعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية لحث الروس من التوجه لباكستان واقامت علاقات معها للحد من خطر طالبان، وقد يفسر ذلك بسبب سباق الانتشار بين روسيا وتركيا كذلك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك