المقالات

ماهو سر اختطاف إعلاميين وتحريرهم؟!


 

 نعيم الهاشمي الخفاجي ||

 

 أنا ضد كل شكل من أشكال خطف وقتل وسجن أي مخلوق، انا شخصيا تعرضت للظلم والاضطهاد وتم سوقي لساحات أعدام وكتب الله لي السلامة والنجاة، لكن ظاهرة أختطاف إعلاميين عراقيين  وتحريرهم وبشكل متكرر، من حق أي متابع أن يضع عليها ألف علامة استفهام، بكل دول العالم العصابات المسلحة تختطف اشخاص ويتم مبادلتهم بسجناء إلا بالعراق الشخص الذي يقع في أيدي عصابات فلول البعث وهابي يكون مصيره القتل وتغيب جثته، هؤلاء كل من يقع بقبضتهم يقومون بتصفيته فورا وحتى لو كانت الاعداد عشرات الاف الناس مثل ماحدث في سبايكر والصقلاوية ونزلاء سجن بادوش الشيعة، هناك أسباب عديدة في عدم احتفاظ العصابات البعثية في الأشخاص الذين يختطفوفهم لا بقائهم أحياء، بسبب اطمئنانهم بعدم وجود رد قوي وحاسم، من قبل الحكومة العراقية أو من قبل اهالي وعشائر الضحايا،  الحكومات العراقية المتعاقبة تهتم براحة الارهابي الذباح وتوفر له كل وسائل الراحة بحيث يحضرون لهم زوجاتهم، ولهم ساعة يسمونها ساعة الخلوة، بل الحكومات العراقية المتعاقبة التي حكمت بعد اسقاط نظام صدام الجرذ الهالك عملت على إطلاق سراح الاف الارهابيين القتلة المتورطين بسفك دمائنا، ولنا بقضية اطلاق الانتحاري السعودي أحمد العسيري الذي فجر صهريج بليلة عيد الميلاد في حكومة الرفيق اياد علاوي مقابل السفارة الاردنية استشهد به ١٦ مواطن عراقي شيعي وجرح ثلاثين اخرين، الانتحاري لم يهلك بالتفجير، إنما جرح وتم معالجته، ومستشار الامن القومي موفق ربيعي اصطحبه بطائرته الخاصة ومعه مجموعة كبيرة من الارهابيين وسلمه الى وزير الداخلية السعودي احمد ال سعود تعبيرا عن حسن النوابا، والكاتب السعودي عبدالرحمن الراشد هو من كشف هذه الفضيحة، وغايته إسقاط الساسة العراقيين الحاكمين، وبالذات الساسة الشيعة بشكل خاص لأن الحكومة اسمها شيعي وهي محاصصة مع الجميع، الرئيس العراقي الكوردي إنساني للقشر يرفض توقيع مراسيم اعدامات الذباحين لان هؤلاء الاشخاص الذين تقلدوا منصب الرئاسة بالعراق من الاحزاب الكوردية كانوا يتعاملون مع عسكر الحكومات العراقية التي قاتلتهم بطريقة القاء الورود والزهور، بل نفس هؤلاء الاشخاص الاكراد تورطوا بقتل بشمركة أكراد من حزب برزاني والعكس ايضا تورط في أعمال مشابهة، جريمة 

 «بشتآشان» لازالت عالقة في اذهان كل شريف رفض الحصول على المال مقابل ان ينسى هذه الجريمة المروعة التي نفذها جلال الطالباني بحق مئات الشيوعين العرب الذين كانوا يقاتلون نظام صدام الجرذ بوقتها من ارض كردستان العراق، الجريمة كانت الثمن الذي كان يجب على الطالباني تقديمه لترسيخ انحيازه لنظام صدام الذي طلب منه ــــ كما قيل ــــ أن ينهي وجود الشيوعيين وبخاصة العرب في مناطق نفوذه، الجريمة وقعت بعد توقيع اتفاق مابين الطالباني ونظام صدام الجرذ عام ١٩٨١، نعم  لازالت  بالذاكرة حيث تم الغدر بمئات الشيوعيين العرب وقتلهم بطريقة وحشية من قبل الطالباني نفسه، ومن المؤسف عندما تقلد الطالباني رئاسة الجمهورية بالعراق اصبح إنساني وتحول إلى رئيس منظمة حقوق الرفق بالحيوانات المتوحشة من الانقراض. 

خلال السنوات الماضية تم الإعلان عن خطف إعلاميين وكلهم من المكون البعثي العراقي السني بنفس اليوم او بعد يوم أو يومين يتم الإعلان تمكنت القوات الامنية تحرير المختطف الفلاني، بسرعة الرئاسات الثلاث تهرع  لزيارة هذا المختطف، بعد اسبوع تجده هذا المختطف سواء كان ذكر أو أنثى لاجئا بالدولة الفلانية؟ ولنا بقصة افراح شوقي، 

أمس تم تناقل خبر أن  مجموعة اختطفت الناشط علي المكدام، بنفس اليوم 

‏عاجل:

القوات الأمنية تتمكن من تحرير الناشط علي المكدام من خاطفيه، في منطقة الدورة،  بعد أن شاهدت قصة اختطاف وإطلاق سراح الناشط، اقول الى الناشط علي المكدام، مبروك ولدي الناشط المدني معاملة لجوئكم أنجزت بشكل جيد، لكن محتاج   شغلة بسيطة مطلوبة منكم عمل  مقطع فيديو مصور تروي  قصة حول كيفية اختطافكم وحتى لو  من نسج خيالكم مضمونها، تم خطفي ووضعي في بيت وبعدها تم وضعك  بغرفة ظلمة، اهم شي عندما توصل في كلامكم  للغرفة الظلمة محتاجين قليل من البكاء وتضع رأسك الى الأسفل وقل الرجاء بعد ما أستطيع   أكمل وينتهي التصوير، ونبشركم  معاملة اللجوء تصير تمام، للأسف أصبحت هذه القوانة فيلم هندي معاد عدة مرات وفقد لذته، وأصبح  فاقد القيمة، عندنا شباب من قضاء الحي خطفوهم  على طريق الرمادي الأردن في عام ٢٠٠٧ وليومنا هذا مانعرف عنهم شيء، تساؤل مشروع لماذا هؤلاء تم قتلهم وإخفاء جثثهم بينما هناك إعلاميين مثل افراح شوقي وعلي المكدام و النائبة تيسير المشهداني تم خطفهم وإطلاق سراحهم؟.

لكن العجب كل العجب من قادة وزعماء أحزاب بسرعة البرق ذهبوا الى زيارة هذا الناشط المحرر بدون فتح تحقيق والتأكد من حقيقة ماحدث، بكل دول العالم، إذا حدثت جريمة وتكررت عدة مرات وبنفس الطريقة، يتم إحضار محققين ومعهم مختصين في علم الاجتماع لدراسة هذه الظاهرة ووضع الحلول، إلا بالعراق، نفس المسرحيات تتكرر، والمصيبة نرى هرولة المسؤولين بسرعة البرق لإضفاء صدقية الحادثة وإن كانت مختلفة، للأسف هناك حقيقة علينا أن نعترف بها، كانت  تُمارس علينا سياسات التجهيل والاقصاء الفكري ، الآن نمارس على أنفسنا سياسة تصديق كل الخداع الإعلامي الذي يجعلنا نفكر بعقليه القطيع، والنتيجة واحدة.

(لن تمطر السماء أزهارا أبدا، فإذا أردنا المزيد من الأزهار يجب علينا زراعة المزيد من الأشجار،جورج إليوت).

مانراه ياسادة ياكرام في العراق من عمليات قتل وتفخيخ وتفجير يقوم بكل هذه الموبقات فلول البعث وهابي، بسبب صمت غالبية ابناء الشعب العراقي على تصرفات هؤلاء الشراذم يجعلنا نلوم صمت ضحايا البعثيين الوهابيين بسبب قبولهم بالصمت، المفروض تنظيم الصفوف ودعوة الجماهير في النزول للشوارع  وترفع شعار لا مكان للقتلة في بلدنا، الصمت يجلب لنا الشر والقتل والذل، يجب تأديب الارهابيين والقتلة، واخراس كل الخونة والعملاء والمرتبطين مع سفارات وقوات الاحتلال والاستعمار.

اعجبتني هذه المقولة( من يقرأ الماضي بطريقة خاطئة سوف يرى الحاضر والمستقبل بطريقة خاطئة أيضاً ولذلك لا بد أن نعرف ما حصل كي نتجنب وقوع الأخطاء مرة أخرى ومن الغباء أن يدفع الإنسان ثمن الخطأ الواحد مرتين).

 

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي 

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

11/7/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك