المقالات

الوفد العراقي ل(الحوار الاستراتيجي )مع امريكا في الطريق ل(واشنطن ) هل من جديد؟!


 

محمود الهاشمي ||

 

من المؤمل ان يسافر الى واشنطن يوم (21 )من الشهر الجاري وفد عراقي برئاسة رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة "مصطفى الكاظمي "للقاء بالرئيس الاميركي بايدن واجراء حوار موسع بشأن مصير العلاقة بين العراق والولايات المتحدة .

الوفد كبير ومتنوع الاختصاصات ،ولابد ان تكون اوراق كثيرة قد تمت مناقشتها خلال الحوارات السابقة ،والتي نجهل نحن كعراقيين على ماذا اتفقوا وايا من الاوراق ناقشوا وسيناقشون .

ماجاء على لسان المستشارين للكاظمي ان الوفد سيناقش العلاقة الاستراتيجية بين العراق والولايات المتحدة وكذلك مسألة انسحاب القوات الاميركية من العراق . اما الكاظمي فقد اختصرها بلقاء صحفي سابق (نسعى إلى شراكة استراتيجية طويلة الأمد مع الولايات المتحدة)!

حين تتطلع بالوفد البالغ عدده(25) شخصا لاتجد مايسر فجميع الاعضاء من رئيس الوزراء الى اصغر شخصية هم مع التواجد الاميركي بالبلد ،والدليل ان الحوارات الاربعة التي جرت مع الاميركان كانت برئاسة وزير الخارجية فؤاد حسين وعندما سألوه عن وضع القوات الاجنبية على ارض العراق قال (لم نناقش هذا الملف )!

اذن ماذا ناقشوا ؟ هل لمسنا من تفاهم بين الولايات المتحدة والعراق في ملف اخر ؟مثل الكهرباء الاستثمار اعادة البنى التحتية للمصانع وغيرها ؟لم يظهر مثل هذا قط .

اذن على ماذا تحاورتم ؟ لا احد يجيب !

سبق وان وقع العراق اتفاقية طويلة وعريضة مع الولايات المتحدة عام 2008 وفيها من الاقسام  مايتجاوز ال11)قسما  وملأى بالعناوين والمضامين الكبيرة من تعليم وتطوير وبناء واعمار  الخ .ترى هل لمسنا منها شيأ غير القتل والارهاب والاعتداء على قواتنا الامنية ومنع اي شركة عالمية لتقدم خدماتها للعراق .

هذا الوفد سيعود بخفي حنين ،لان الاميركان سيرهنون العلاقة معهم بقدر قبول العراق للتواجد الاجنبي على ارضه ،وبالولاء لاميركا وبمشروعها بالمنطقة المتمثل بابعاد الجمهورية الاسلامية والاعتماد على (الحضن العربي) والربط الكهربائي والنفطي ومشروع (ابراهام ) وصفقة القرن .

باعتقادي الوفد رئاسةً واعضاءً سيخفون بواطن الحديث وسيتفقون على مسائل "انشائية" دون الدخول بالجوهر لانهم صنف واحد ،فيما هناك مواضيع خطيرة سيتم اخفاؤها مثلما حدث ويحدث في قمم الكاظمي التي بالنسبة لنا (طلسم) !

الاخوة ب(الفتح) خارج التغطية ،تاركين الامور تتدحرج ،بعد ان غلب على مساحة عملهم فوضى تشرين وهروب ثلاثة جنود مهمين من الرقعة الشيعية .

هناك ثوابت لابد ان يلتزم بها الوفد وان لايعتقد بان هذه الحكومة ذاهبة ويصدم الحكومات اللاحقة ب(واقع حال )!

اهم الثوابت ان اميركا لاتحترم المواثيق والاتفاقيات الدولية وقد نقضتها مع معظم العالم ،كما انها دولة لاتكترث للعلاقة  مع اي من دول العالم ،وتمتاز بالتجاوز والتنصل وعدم

احترام سيادة الشعوب وكرامتها ،وهنا لابد من التذكير بالجرائم والتجاوزات التي قامت بها الولايات المتحدة بحق شعوب الارض وبالخصوص بالعراق وفي مقدمتها جريمة اغتيال (قادة النصر ) وما في ذلك من تجاوز على سيادة العراق وشعبه وتاريخه .

اننا نعتقد بعدم جدوى الانخراط باي اتفاقية مع دولة مثل اميركا التي كانت سببا بمقتل (2/5) مليون عراقي وتهجير ستة ملايين في الداخل والخارج ،وتدمير البنى التحتية لمنظومة الطاقة والمصانع والمعامل ومنع الشركات الاجنبية من القيام باي مشروع بالعراق .اذن ماجدوى العلاقة مع دولة استكبارية من هذا النوع ؟

من الثوابت الاساسية هي قضية تواجد القوات الاميركية على ارض القرار ،فقرار مجلس النواب واضح وصريح ولايجوز المماطلة والتسويف واي اجراء او اتفاق لايخرج القوات الاجنبية سيواجه بالرفض من قبل الشعب والبرلمان ،وليس هناك فصل بين "قوات قتالية "او (للتدريب ) فالجميع يجب ان يخرجوا .

لانريد ان يعود الوفد لندخل بالتكهن

والتوقع لاننا نعلم ان الولايات المتحدة لديها مشروع تامري على المنطقة تريد ان تورط العراق به مثل صفقة القرن وابراهام وغيرها ،وما قمم الكاظمي الثلاث الا جزء من هذا المخطط ،لذا على الكتل (الوطنية ) ان تحذر الوفد من الاقتراب  من هذه (المحذورات) كما من الواجب ان نبين ان العراق يرى عدالة المقاومة وحق الشعب الفلسطيني باسترداد  ارضه.

في ذات الوقت ان المساس بالحشد الشعبي او فصائل المقاومة يمثل جرس انذار  للوفد لان اميركا تسعى لصناعة تصادم بين قواتنا الامنية وهذه القوات .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك