المقالات

السود والا البيض..!

473 2021-07-22

 

زيد الحسن ||

 

انتشر فديو هزلي لمذيع يسأل راعي اغنام عن نوع علف اغنامه فيجيبه السود ام البيض ، وبعد عدة اسئلة تبين ان لافرق بين السود والبيض ، هذا الفديو لذيذ جدا بمحتواه ويذكرنا ببعض الناس الذين نخشى ذكر اسمائهم .

بعد كل فاجعة تعصف  ببلدنا وفي المناطق الشيعية يظهر رهط يحمل الغربية مسؤلية التفجير ، ونسمع اصوات مسمومة تندد باهلنا في الغربية وتتهمهم وكانها على يقين تام بانهم السبب.

في استعراض بسيط جدا يكتشف اي مراقب لما يحدث في العراق ، ان جميع محافظات العراق مرت وتمر بمختلف انواع الفواجع ، وان جميع اطياف وقوميات الشعب العراقي استهدف الاستهداف كله ، مع فارق في الادوات المعدة لهذا الاستهداف ، واكيد ان الفاعل هو صاحب المشروع الدموي لانهاء وجود العراق و تقسيمه دويلات ضعيفة لا حول لها ولا قوة .

السياسي الفاسد الفاشل اذا كان سني لايمثل السنة وان كان شيعي لايمثل الشيعة ، هذا ما طفى على سطح التجربة الديمقراطية التي دخلت في عامها الثامن عشر ، لم يثبت ان سياسي كان له الولاء كله لطائفته ابداً ، بل ثبت وبالدليل القاطع ان اثارة النعرات الطائفية من اجل المصالح الشخصيةو الحزبية ، وان الصراع الطائفي نجح ذات مرة نجاحاً باهراً في العراق ، لكنه خلف ويلات مازلنا نعاني من اثارها ، والشكوى لله الواحد الاحد على من تسبب بها واشعل فتيلها واوقد حريقها ، ولعنة الله عليه ان كان ابيض ام اسود، اسف اعتذر ان كان شيعي او سني ، نحمد الله ان الشعب العراقي اتفق اخيراً على عدم الانجرار نحوا الطائفية مرة اخرى وقطعت الوعود و  وثقت المواثيق بين عقلاء القوم على نبذ كل من ينعق بهذا الاتجاه وتشخيصه ومحاسبته محاسبة عسيرة .

سؤال يسأله الشارع هل السياسي خدم البلد ؟

الراعي ؛ السني ام الشيعي ؟

المذيع ؛ السني

الراعي ؛ كلا لم يخدم البلد

المذيع ؛ والشيعي

الراعي ؛ ايضا لم يخدم البلد

المذيع ؛ هل ضحى السياسي من اجل العراق ؟

الراعي ؛ ذو العمامة ام صاحب البدلة ؟

المذيع ؛ ذو العمامة

الراعي ؛ كلا لم يضحي

المذيع ؛ وصاحب البدلة

الراعي ؛ ايضا لم يضحي

المذيع ؛ هل نفعت الناس العمامة السياسية

الراعي ؛ السوداء ام البيضاء ؟

المذيع ؛ السوداء

الراعي ؛ كلا لا نفع فيها

المذيع ؛ والبيضاء

الراعي ؛ ايضا لا نفع فيهم

المذيع ؛ الفاسدون في السياسة يخدمون من ؟

الراعي ؛ السنة ام الشيعة ؟

المذيع ؛ السنة

الراعي ؛ هم خدم اميركا

المذيع ؛ والفاسد الشيعي

الراعي ؛ هم ايضا خدم اميركا .

خلاصة ما احببت ذكره ان كل فاسد ومقامر بحياة شعبه مهما كان دينه ومذهبة لايمثل الا نفسه ، وان خدعتنا العناوين مرة ، لن تخدعنا مرتين ، الفاسد شخص و عرف عنوانه ولا دين له ولا مذهب ، وهو من الخاسرين مهما ارتدى من لباس او عمامة باي لون او شكل .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك