المقالات

الحوار الرابع: إلى الوراء در..والعاقبة للمقاومين


 

إياد الإمارة

 

▪️ ماذا يدور في ما يُسمى بالحوار الرابع بين العراق وأمريكا حول السيادة؟

ما هو هذا الحوار الذي له خوار؟

"البيانات، التصريحات، النقولات"

تفيد بعدم تضمن هذا الحوار إنسحاباً كاملاً وتاماً للقوات الأمريكية المحتلة من العراق.

 "بل هناك خداع كبير.."

تعكسه:

"التناقضات"

 في تصريحات العراقيين والأمريكيين على حد سواء!

عدم الوضوح المتعمد أبرز ملامح هذا الحوار الذي لم يجنِ منه العراق أي فائدة منذ الإحتلال الأمريكي للعراق عام (٢٠٠٣) وإلى يومنا هذا، ولن يجني منه شيئاً في المرحلة القادمة، تجربتنا مع الأمريكان طوال الفترة السابقة غير سارة وبالتالي فإن من المتوقع إن مخرجات هذا الحوار لن تكون لصالح العراقيين.

الحوار الرابع بين العراق وأمريكا يكاد يكون عودة إلى مسلسل الإحتلال الأمريكي الأول في العراق، وقد تُعاد فيه أشياء كثيرة أخرى:

 النظام السياسي، الدستور، الجيش وقوى الأمن، الثقافة،... الخ.

ويُصار منذ مدة إلى تهيئة الأجواء إلى إعادة عرض هذا المسلسل مرة أخرى بعد قرابة العقدين على عهد عراقي كان مشوهاً وغير مستقر دفع فيه الشعب ثمناً باهظاً من خيرة أبنائه شباباً وشيوخاً وأطفالاً ونساء قضوا في الساحات والشوارع وفي مواجهة زمرة داعش الإرهابية..

السبب في تراجع العراقيين وإزهاق أرواح الآلاف منهم وهدر ثرواتهم بهذا الشكل القبيح هو:

١. الإحتلال الأمريكي نفسه..

٢. اغلبية طبقة سياسية لم تكن في واقع الحال طبقة ولا سياسية وإنما حفنة من لصوص حمقى..

الحصيلة التي خرجنا بها منذ العام (٢٠٠٣) وإلى يومنا هذا هي: المقاومة الوطنية التي تقارع المحتل وردت عنا عدوان زمرة داعش الإرهابية التكفيرية الممولة والمدفوعة أمريكياً..

ولابد لنا من أن نضع أكثر من خط وخط تحت كلمة "المقاومة" لكي نميز بين مقاوم حقيقي متسلح بعقيدة حقة وبين راكب موجة قد يُتيح له هذا العنوان مساحة معينة للإستحواذ على السلطة والنفوذ والمال بطريقة "معينة".

إذاً يجب التمييز بين مَن ينتهج المقاومة منهجاً حقيقياً وبين مَن يستغلها لتحقيق مآرب خاصة لم تتحقق له من خلال فرصة سياسية أو حكومية.

حصيلتنا خلال هذه الفترة هي المقاومة..

وهي العقبة الكأداء التي يسعى الحوار الرابع بطرفيه العراقي والأمريكي إزالتها تماماً، وهو ما يعني وجوب المحافظة عليها وحمايتها من قبل الجميع "الشعب العراقي المظلوم"..

الجميع: حتى هؤلاء الذين أخفقوا في هذه المرحلة لأنهم سيكونوا في دائرة الخطر الأشد وسيكونوا بلا "ظهر"..

علينا الحفاظ والدفاع عن مقاومتنا ودعمها بالغالي والنفيس وتحمل العواقب مهما كانت ثقيلة..

والعاقبة للمقاومين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك