المقالات

بماذا تأمر امريكا الحكومة العراقية؟!


 

جاسم الموسوي ||

 

قطعا ودون جدال ان معادلة من يجلس اولا من يتحدث اولا من يوافق او لا من يضع جدول الاعمال  رئيس وزراء العراق  والعاقل يفتهم  وقد يقول البعض هذا هو حال ألدولة في كل شيء مختلفين ماذا تريد من الكاظمي ان يفعل  وماذا تريد من وفد اشترطت امريكا ان يكون اما معها او ليس له موقف ضدها  امريكا دولة عظمى وهي محتلة وبيدها اوراق كثيرا هكذا يبني البعض افكاره ويجرد البلد من قيمة توازن تعادل كل هذه الحقائق وهي المقاومة وطرقها في التعامل مع العدو

بلاشك ان العراق بلد معقد ومركب في التعامل مع اولوياته من خلال وضع سياسي شائك والانقسام السياسي اتجاه اهم قضية وهي وجود قوات احتلال بمسميات مختلفة فهناك من يعادي الوجود الامريكي وهناك من يريد ذلك الوجود وهناك من يستند عليه في تحقيق مبتغاه الضيق ومن هنا استغل المفاوض بين مزدوجين الامريكي تلك الخاصرة وبنى عليها مسطرة الحوار

ومن المنطق ان نقول إن الولايات المتحدة الأمريكية لاتريد البقاء في العراق للاسباب التالية اولا كلفة البقاء مصادر النيران المتصاعدة اتجاه قواتها الغالبية البرلمانية رسميا طالبت بخروجها معادلة الصراع اهميتها مقابل الصين وروسيا اهم من منطقة المشرق العربي ضمان البقاء والتأثير السياسي في العراق كما ان الحاجة الى اي استخدام للقوة موجودة في قواعد على حدود العراق او في داخله مثل اقليم كردستان او الاردن وحتى انجيرلك في تركيا لكن المشكلة الحقيقية ان امريكا لاتريد إنسحاب يشبه الانسحاب من افغانستان ولاتريد صورة انسحابها مهزومة اما ضربات المقاومة التي تصر على الانسحاب والهزيمة

من هنا كيف سيكون المشهد وفدا شبه امريكيا يفاوض وفدا امريكيا بامتياز في ظل معطيات من الصعب تغييرها وخصوصا خيار القوة الامريكية اصبح صفرا فهي تعي ان انتحارها سيكون كارثيا عندما تقرر ضرب اهداف مهمة في العراق وان حلفائها سيسقطون اما الشارع ومعادلة التوازن السياسي كما ان امريكا ماقبل ارتكاب الحماقة لن يكون لها مكان مابعدها  لذلك اعتقد اننا عولنا على حوار بين طرف واحد وتناسى البعض غاطس ماتفكر به الادارة الامريكية كيف تخرج من هذا المأزق وهي لازالت تناور بين المماطلة في الانسحاب او منحها شرعية التواجد من ثم هي التي تقرر الانسحاب بالتالي او ان المحاور العراقي وضع في فايلات حواره تلك المعطيات وان خوفه على الكرسي قد ولى لا استطاع من ان يحدد من يتحدث اولا من يقرر  من يملك المستنقع ومن هو في المستنقع ولله في خلقه شؤون

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك