المقالات

ما قل ودل في الزيارة والسياسة


 

مجيد الطائي ||

 

بالتأكيد أنني لست الوحيد الذي ملأ السياسيون العراقيون قلبه قبيحا ومقولة (المصيبة إذا عمّت جماعة تهون )  لها اإستثناء فما نعرف ( شلون تهون ..  شوكت تهون ) في فيما يعانيه كل فرد من الشعب من فشل السياسيين وفسداهم وجرائمهم وخيانتهم لله ورسوله وخيانتهم لأماناتهم ولا نستثني منهم . بل السياسيين كلهم جميعاً شلع قلع على رأي جماعة الإصلاح الذين عاثوا في أرض العراق فساداً

وبعد حبيبي أنت يحطون ملح على القيح لما نسمعهم بين فترة وأخرى  يسولفون لنا  عن الإمام علي بن أبي طالب صلوات الله وسلامه عليه،  وأبرمونا بكثرة حديثم عن أخلاق علي وزهد علي.وعلم علي وبطولات علي أمير المؤمنين.  وإذ نحن نقترب من عيد الولاية عيد الله الأكبر وعيد رسوله صلوات الله عليه وعيد المؤمنين وأميرهم عليه السلام ..

وكالعادة  سيرقص السياسيون من جديد على حراحنا وبالتزامن مع قرب الإنتخابات وكلما أراهم يتصافحون بالدعاء ( الثبات على ولاية أمير المؤمنين  ) أتذكر سالفة من سنين كنت أتجنب أسولفها .. لكن  اليوم أريد أن أخرجها شقشقة صغيرة تهدر ماتظل بقلبي وتمرده .

السالفة:بعد أن قدمت رباطها:

فد يوم رحت لزيارة الأمامين الكاظم والجواد عليهما السلام نسأل الله يرزقنا العودة لزيارتهما

وكان كالعادة إزدحام وإزدحام شديد - يعني ما لك محط رجل-  واني جابني سوء حظي مباشرة خلف شخص بهذا الإزدحام يريد يثبت تدينه وولاءه وإيمانه أكثر من كل أحد وأصر إلّا أن يسجد على عتبة باب الحرم الشريف ويبوسها وجمع كل ما أوتي من قوة  ليفسح لنفسه مجالاً لما كان يخطط له فدفع.هذا ووكز ذاك و أزاح من حوله كل ما يعيقه والناس الذين وراءه ( يطبهم مرض ) وبعد التي واللتيا سجد أخونا ولما أنجلت الغبرة طلع بنطلونه  نازل .. ونازل نازل يعني الشغلة ما تنستر   ..  وطلع نصف الكذا .. قصدي إنكشفت مؤخرته  اذا صح التعبير -  گول لا حبيبي -.

و شوفنا أياها غصبا علينا وقربة لوجه ما ادري منو  ....

ولما رجعت قالوا لي الله يتقبل..  شلونها الزيارة

 - الحمد لله على هدايته لدينه زرنا ودعينا لكم  بس والله اليوم واحد من الزوار جزاه الله خيراً أختصر لي كل الوضع السياسي بالعراق بما قل ودل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك