المقالات

طلاء الأظافر الأحمر..!

690 2021-08-17

  د.أمل الأسدي ||   من أيام والفضول يتلاعب بي، نفی كلَّ هدوئي وسكينتي، كلما وضعت رأسي علی الوسادة تفرُّ عيناي مني وتورثني السهر!! تری ماذا يفعل والدي منذ أيام؟ لماذا يدخل المطبخَ ويغلق الباب؟ قررتُ أن أعرف السر!  لابد من ذلك!! اليوم مساءً، بدأتُ أراقبه من ثقب الباب، رأيته يجلس، يستخرج صندوقا خشبيا من تحت (الكاونتر) وبجنبه جهاز المسجل، فأخرج مجموعة من (أشرطة الكاسيت) وأخذ يشغلها، ويقلبها علی الوجه الآخر ويشغلها أيضا!! وبعد أن ينتهي من الاستماع لكل شريط يقص ورقة بيضاء ويكتب عليها،ثم يلصقها بشريط شفاف!! وهكذا أكمل مجموعة من الأشرطة ثم أعادها في صندوق آخر، وغلفه بقطعة من (النايلون) السميك ودفعها تحت(الكاونتر)!! في صبيحة اليوم التالي ذهبت أمي الی السوق، ووالدي في عمله، وأختي تغط في نوم عميق، وأخي في المدرسة، إذن لأباشر حملة إرضاء الفضول! استخرجت الصندوق الأول، سحبت منه شريطا، شغلته، (صحنا بيك آمنا،ياحسين بضمايرنا) صوت قديم وحزين، اختنقت بعبرتي، أوقفت المسجل بسرعة، استخرجت( الكاسيت) لكن شريطه بقي عالقا داخل المسجل، اضطررت لقطعه، ثم أعدت كل شيء في مكانه، وبقيت أترقب، أفكر في اللحظة التي يكتشف فيها والدي الأمر!! عادت أمي من السوق، مازالت تنظر اليّ وكأنها تغوص خلف وجهي!! - علي شبيك؟ شو وجهك أصفر!! لم أستطع إخفاء الأمر عنها، بحت لها بكل شيء، قالت لي: إنها ستذهب عصرا لتشتري طلاء الاظافر وتصلح الشريط، وطلبت مني ألا أقحم نفسي في أمور أكبر مني!! خرجت وأنا منزعج من حكاية (أكبر مني) وهل قضية (الكاسيت وطلاء الأظافر ) أكبر مني؟!! طرقت باب بيت صديقي (ميثاق) وما إن خرج وسألني عن حالي أخبرته بالقصة كاملة، فدخل مسرعا الی بيته، وأتی لي بـ (طلاء أظافر أحمر) وقال لي:اذهب وصلِّح الموقف!! دخلتُ فرحا، أمي .. أمي.. هذا طلاء الأظافر!! لا أدري لماذا أمي خمشت خدها هكذا وقالت:(عزا العزاني، رحنا ابلوة)!! وبقيت توبخني وأمطرتني وابلا من الأسئلة:(مين جبته؟ شگتلهم؟ شحچيت لهم؟ خوما جبت طاري ابوك؟)!! من شدة خوفي وارتباكي، قلت لها كاذبا:  أنني أخبرتهم بأن أختي من طلبته!! حين عاد والدي عصرا لم تصمت أمي ولم تُخفِ عليه الأمر، ولم أسمع سوی كلمات والدي( بعده طفل ، هسة يكبر ويفتهم) ووقع الأقدام علی السلم،ولم أكف عن فضولي رحت أسترق السمع، فسمعت والدي يقول: (هنا محد يندلهن ابد) فعرفت أنه أخفی الصندوقين فوق!! الحمد لله، انتهی هذا اليوم العجيب، وإن كان القلق يسيطر علی والديّ، تناولنا العشاء وأبي يوصينا أن نكون بلا ألسنة!! يوصينا بالصمت كي نسلم!! لم أفهم كثيرا ما يقصده، لكني أتذكر كلماته جيدا!! جاء الليل، عمّ السكونُ بيتنا، ومثل كل يوم أيقظنا والدي فجرا للصلاة!! ومثل كل يوم نؤديها ونحن بعين واحدة، فالنعاس يمضغ الأخری!! أمي بعد الصلاة بدأت (تعجن) وأبي يريد النوم قليلا قبل أن يذهب الی عمله!! وضع رجله علی عتبة السلم الأولی ولم يستطع أن يرفع الثانية!! عصفٌ مباغت في منزلنا، ضابطان ومجموعة من الشرطة!! قلبوا البيت كله،لحظات وشاهدتهم يجرون أبي من ياقته ويحملون الصندوقين ومعهما طلاء الأظافر الأحمر!! بعدها كبرتُ جدا يا أبي!!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك