المقالات

دلالات الحرب والسلام..انقسامات وتخندق..!


  بهاء الخزعلي||   أمام مئة مشارك من واحد وعشرين دولة في التدريب البحري الدولي في المنامة (البحرين) في ١٦/٨/٢٠٢١، ارسل قائد القوات البحرية الأميركية رسالته الى إيران حول حرية الملاحة البحرية للكيان الصهيوني ولو كلفهم ذلك الحرب، حيث أكد أن قوتهم تكمن في الشراكة العسكرية لفرض الاستقرار في المنطقة. العوامل التي تعتمد عليها الولايات المتحدة في خيار الحرب.... * تشبيك العلاقات الاقتصادية والمواقف السياسية بين دول المنطقة والكيان الصهيوني. * تفعيل اتفاقية الدفاع العسكري مع الأردن، مما أدى لبناء وتطوير العديد من القواعد العسكرية فيها والذي جعل رقعت استهداف القوات الأميركية في منطقة أقل مما كانت عليه، كذلك تطوير مطار الطائرات المسيرة في الأردن قد يسهل عملية المراقبة الأميركية لتحركات محور المقاومة وإمكانية الاستهداف الدقيق والمباشر. * اعطاء دور أكثر للكيان الصهيوني من خلال ضمه للقوة الوسطى، حيث قام الكيان الصهيوني باختراق الأجواء العراقية أكثر من مرة بعد ذلك القرار. * إقامة إقليم سني في الانبار لقطع طريق الإمداد بين محور المقاومة من الحدود السورية العراقية مدعوم بتواجد عسكري أميركي في الأردن كنقطة انطلاق للهجوم وساتر أمامي للدفاع عن الكيان الصهيوني. * نتائج قمة الجوار حيث ستدفع الولايات المتحدة بكل من فرنسا وبريطانيا للدخول أكثر في منطقة الشرق الأوسط. * فشل المفاوضات حول الملف النووي مما قد يدفع بايران لرفع نسبة التخصيب ل ٩٠% خصوصا بعد امتلاكها وحدات (R8) القادرة على إنتاج القنبلة النووية. العوامل التي ممكن أن تسبب فشل خيار الحرب.... * الصراع القائم بين (CIA) جهاز المخابرات الأميركي و (DIA) وزارة الدفاع الأميركية، حيث يرى منظروا وقادة ال (CIA) ان الولايات المتحدة يجب أن تدعم الحكومات في المنطقة بحسب التوافقات كنوع من الديمقراطية، في حين ترى ال (DIA) أن الأمن قبل الديمقراطية و أن كان الخيار عسكريا. * العقوبات على الصناعة العسكرية التركية، والعقوبات الاقتصادية على إيران،  والعقوبات المالية على باكستان، كانت كفيلة بعقد حلف بين هذه الدول الثلاث والصين ومع الخلاف التركي الروسي لكن ممكن أن تكون هناك تقاربات تجعل من الطرفين الأخيرين يتعمقان في المنطقة للعب دور أكبر فيها. * الانسحاب الأمريكي من أفغانستان الذي اعادها من الدفاع الاستراتيجي عن مخطط الشرق الأوسط الكبير الى الشرق الأوسط الجديد الصغير. * الرؤية الصينية بامكانية تقبل الاسلام القومي لحكم بعض دول الجوار دامه يتوافق مع عقيدة الاسلام الحقيقي دون أن يتحول إلى إرهاب،  وكذلك دامه لا يؤثر على مشروع خارطة الحزام والطريق باعتبارات الشراكة بين الصين وباكستان وإيران مما يمكن الصين للتوغل أكثر في منطقة الخليج. * نجاح الأتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة مما يؤدي إلى الاحتكام لبنود الأتفاق. ● ختاما لا ضرورة للحرب ولا حرب بلا ضرورة مقولة قد تلخص الوضع الراهن في المنطقة  ورغم وضوح الأدوار التي ستكون بريطانيا وفرنسا والكيان الصهيوني ودول الخليج بمواجهة إيران ومحور المقاومة، والناتو يتكفل بمواجهة روسيا والولايات المتحدة بمواجهة الصين، فالحرب التي تعتقد الولايات المتحدة أن اضرارها تقع على دول المنطقة فقط ، لكنها قد تطال الولايات المتحدة من الأراضي الفنزولية أو الكوبية، والرهان الذي يعتمد عليه الكيان الصهيوني بتفرقة المسلمين قد يصبح هباء منثور اذا ما شهدنا تعاون جدي بين أمارة طالبان السنية و حكومة ولاية الفقيه الشيعية في إيران التي قد تكون منطلق لتوحيد العالم الإسلامي، وبالرغم من قناعة الجميع أن التصعيد لا يخدم مصالحهم لكن خيار الحرب مطروح على الطاولة في غرف المسؤولين لكل الأطراف.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك