المقالات

البلدان العربية دول ام (مقابر )؟!


 

محمود الهاشمي

 

كانت هنالك مجموعة ثوابت للدول العربية ،حين يهمون للاجتماع تحت اي ظرف كان ،لايختلفون عليها واهم هذه الثوابت هي (القضية الفلسطينية ) فترى بياناتهم بعد كل اجتماع سواء بالقمم العربية او غيرها ينتهي بدعم القضية الفلسطينية ،وماعداه مجرد (انشاء) .

هذا (الثابت ) انتهى حيث بات يتهرب منه الجميع ،بعد استطاعت الولايات المتحدة صناعة (دول فاشلة ) على طول الوطن العربي وعرضه عبر سلسلة من الاجراءات والازمات والهزات لدرجة انك حين تنظر الى القادة العرب كمن (لايرى احدا ).

المشروع الاميركي نجح في البلدان العربية اكثر من اي دول اخرى بالعالم ،حيث ان هذه البلدان وشعوبها ذو جاهزية كاملة لتقبل اي مخطط ضد انفسهم وتدمير بلدانهم .

المشروع باختصار (بدلا من ان تأتي بجيوش جرارة من الخارج وتنفق عليها المليارات وتعرضها للقتل والغربة والانتقاد فان هناك جيوش من داخل هذه البلدان يمكن ان تقوم  بدات  الواجب وهي جاهزة والفؤوس بايديها للهدم والذرائع متوفرة ) .وكل الذي تحتاجه انك تستخدم ادواتك من الاصدقاء بالمنطقة من اموال وكفاءات لتساعدك في مهمتك

وفي بلداننا العربية قاموا بالاجراءات التالية ؛-

1-التركيز على اشاعة الامية والجهل بين الاوساط العامة .

2-اشاعة العشوائيات حتى لايشعر المواطن بانتمائه الوطني .

3-الاتيان بقيادات ضعيفة يسهل انتقادها

وخاضعة للارادة الاجنبية .

4-تهشيم القيم الاجتماعية والدينية .

5-زرع الخلافات بين الدول وكأنهم في صراع محتدم وخصومة شديدة ،ليسهل التفرد بالدول منفردة .

6-ايجاد واختراع عدو وهمي بانه قادم .

7-توجيه تهم خطيرة للقادة والحكام في ملفات حقوق الانسان والقتل والاعتداء

كي يبقى تحت طائلة الحساب كما مثلا في ملف قتل القاشقچي.

8-الاستفادة من منظمات المجتمع المدني لتنظيم عناصر عرفت بالتمرد والشغب ومن خريجي السجون ومنحهم المال والثقة وتحويلهم الى رموز لكي يتم الاستفادة من (شغبهم) عند الحاجة فهم جريئون في عمليات الحرق والتدمير والاعتداء والقتل .

9-انتخاب شخصيات (انتهازية ) تملك بعض المفاصل  العامة بالثقافة ،والحاقهم بمنظمات ومراكز ودعمهم بالشكل الذي يكونون فيه في الواجهة الاعلامية والثقافية ودعمهم ماليا  واعلاميا كي يشتملوا على المشهد الثقافي والسياسي ويدار حسب المخطط .

10-توفير منصات اعلامية متنوعة ومدعومة ماليا وسياسيا لتدير الملف الاعلامي وفق المخطط كما حدث لنا مع تشرين .

11-التركيز على اخطاء الحكومات ونقص الخدمات والازمات وتذمر المواطنين بعد منع اي مشروع خدمي بالبلد .

12-اشاعة الفساد الاداري والمالي بين صفوف المؤسسات الامنية ومهاجمة اي شخصية نزيهة واخراجه من منصبه .

13-الضغط الاعلامي على المؤسسة الامنية بدعوى حقوق الانسان وحقوق التظاهر  لتتحول الى مجرد هياكل لاتستطيع ان تؤدي واجباتها الوظيفية .

14-الطعن بالرموز  الدينية والاجتماعية والثقافية والاعلامية بالشكل الذي يشعر المرء انه يجلس على فراغ ودون اي عمق تاريخي وحضاري .

15-خلق الفتن والازمات وزرع الطائفية والعرقية بين اوساط الشعب .

16-الاستفادة من المنظمات الارهابية لزرع الرعب والخوف في نفوس الشعوب .

وفقا لذلك فان الارادات الدولية ماعادت تحتاج الى القواعد العسكرية والجيوش الجرارة ، فلديها من الجيوش الكثير وهذا ماحدث مثلا في جميع دول (الربيع العربي) وفي العراق الذي احرق ابناؤه بلدهم وقتلوا ودمروا وعلقوا الناس على الاعمدة ،ثم عادوا وهم جاهزون وتحت الطلب .

هذا  الامر ليس على مستوى البلدان العربية بل استخدمته اميركا حتى مع اصدقائها من دول الغرب مثل فرنسا والبدلات الصفر وفي بريطانيا وحرقوا ودمروا لمجرد ان احدى هذه الدول خرجت او فكرت ان تخرج عن مداراتها.

مايهمنا (الان ) هي بلداننا (العربية ) التي فقدت كل قيم الترابط فماعادت للجامعة العربية من معنى ولا المؤتمرات الاسلامية

ولاالقمم العربية ،كما لاتجد وسط هذه الدول من رئيس واحد يمكن ان تعول عليه ،فمثلا عندما سيعقد في بغداد يوم السبت المقبل 28/8/2021 مؤتمر دول الجوار الاقليمي ستجد ان القادة العرب هم الاضعف بين جميع الدول الحاضرة !

الملاحظ ان البلدان العربية باتت بلا غطاء وعارية تمام العالم ،وغير قادرة الاستفادة من ثرواتها وموقعها وكل دولة منشغلة بيومياتها (المبهمة) فمن حكم الدكتاتوريات الى (الفوضى) فمثلا لو سألت المواطن العراقي او اللبناني او الليبي او التونسي عن واقع دولة عربية او عالمية اخرى لادار ظهره وهزيء!

كيف لنا ان نتصور ان اسرة الشاب الذي احرق نفسه ،واشعل الشارع التونسي فرت الى كندا من شدة اللوم وحتى اللعنة لان ماخلفه حريق ابنهم فوضى وتدهور بالاقتصاد وعملية سياسية فاشلة .

ليس غريبا ان يُرى (العرب) وكأنهم مجموعة من (الولايا ) المساكين ،فلبنان تجوع وتعرى والعرب ينظرون لها كيف تموت وتعرى ،واسرائيل هيأت مجموعة من المخيمات لايواء اللبنانيين عند هروبهم من بلدهم !!

سوريا لاتملك الا ثلث ارضها والباقي بيد الاخرين ،والعراق تحتل تركيا نصف جزئه الشمالي وهو لايقوى الدفاع عن ارضه فيما يملك مليون وربع المليون منتسب للقوات الامنية .

كيف أماتوا عصب الحياة في بلداننا ؟

الحاكم المدني (برايمر ) هو من وضع لنا جدول الرواتب هذه بحيث ان 70‎%‎ من الميزانية تذهب رواتب لتسع ملايين موظف ومتقاعد ومتعاقد وتبقى 30‎%‎ ادامة المحطات وترقيع الشوارع والفساد الاداري والمالي ولاتملك الدولة ان تبني مشروعا واحدا ،وحين اوجدت لنا الشركات الكورية والصينية مخرجا بنظام الدفع بالاجل هاجمتها (الجيوش السياسية الاميركية) ومنعتها .

العرب الان لديهم دولة وارض وشعب ووزارات وقوات امنية ولكنها (ميتة) !!

الاحزاب والتيارات التي مرت في تاريخ الدول العربية بعد الاستعمار التركي الذي دام لاربعة قرون كانت دينية والدعوة الى (الخلافة ) وقومية لاستعادة (امجاد الامة ) وشيوعية متأثرة بالشيوعية العالمية بعد الحرب العالمية الاولى .

جميع هذه الاحزاب والتيارات خسرت رهاناتها ولم تستطع ان تواجه التحديات رغم انها شهدت حركات تحرر وكانت التضحيات كبيرة لطرد الاستعمار الذي اعقب توزيع ممتلكات الدولة العثمانية وشهد اتفاقية (سايكس بيكو ).

لااعتقد ان الخلل بالعقائد الوضعية او الدينية فجميعا شهدت نجاحات في دول اخرى ،ولكن يبدو ان العقل العربي مازال عاجزا في فهم الواقع وايجاد الحلول ،وان كإن السؤال المطروح ؛-لماذا عندما يهاجر الانسان العربي ويعيش في بيئة اخرى يتميز في ابداعه وقد يكون سببا في تطور دول اخرى ،كما ان الذي ساهم في نهضة الصين كان عراقيا ؟

الان تراجع الاسلام السياسي وتراجعة الديمقراطية الليبرالية التي بنى الغرب نهضته عليها وتراجع الفكر القومي وانهزمت الشيوعية مع انهيار الاتحاد السوفيتي …فالى اين نحن ذاهبون ؟

ان دول الجوار الاقليمي العربي شهدت وتشهد نهضة متميزة مثل ايران وتركيا وباكستان وصولا الى الهند والصين الشرقية الموقع والارث الحضاري لكن امتنا مازالت تعيش (الفترة المظلمة ) اذا جاعت تذهب اما الى ايران او تركيا .

واغرب مافي الامر ان دول الخليج بعد رفع غطاء الحماية عنها من قبل الغرب هرعت الى (اسرائيل ) تطلب الحماية والتطبيع) مع علمها ان اسرائيل مجرد كيان حديث التكوين والتأسيس ومهدد ب(الزوال )!

ترى من افقد هذه الامة ثقتها بنفسها ؟

ويشكل العرب  50‎%‎ من نسبة الهجرة بالعالم وهم في اغنى بلدان العالم ثرواتٍ!

وكيف لنا ان نوقفها على قدمها؟

قبل ان اختم  اقول في مقابل ذلك بدأ العرب يتلمسون نوعا من اعادة الثقة عبر سلسلة الانتصارات التي تتحقق على ايدي فصائل المقاومة ،حيث مع كل انتصار ولو كان محدودا يشعر المواطن العربي انه قد تحقق انجاز طالما يحلم به ضد العدو الصهيوني ،في ذات الوقت ان هذه الانجازات تشكل احراجا للحكومات الرسمية المترددة الخائفة والتي تسارع الى محاولة اخفاء الانتصارات عبر اعلام رخيص وجبان .

لقد اصبحت المناطق التي تهيمن عليها المقاومة تدير شؤونها دون الحاجة الى انتكاسات وخيبات الحكومة الرسمية يقول السيد حسن (لبنان يمر بازمة والمقاومة لاتمر بازمة ) لان المناطق الاخرى المحكومة بالادارة الرسمية تخنقها التدخلات الخارجية فيما تعجز ان تصل الى محيط المقاومة وشعبها !

وهذا يحدث باليمن وغزة ايضا .

اقول هل يمكن ان نطور عمل المقاومة ليتحول الى مشروع دولة ؟ قد يحدث هذا قريبا !

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك