المقالات

تاريخ من الجهاد...! 


كندي الزهيري ||

 

الجهاد باب فتحه الله لخاصة  أوليائه، الكثير من يتمناه  بلسان  وقليل  من يترجمه بالعمل.. القوى الجهادية  التي نشأت  قبل ٢٠٠٣م كان عملها ليس عسكري فقط ،إنما سياسي  وثقافي  وتوجيهي  ، وسفير عالمي ليشرح  للعالم معاناة  العراقيين  في  ظل الحكم أمريكي  والشرطي صدام ، وتحويل العراق  إلى سجن  كبير  ،إلى درجة  ضاقة به الأنفاس وقتلت الأرواح.  حركة المقاومة  التي تمثلت  في ( مجلس الاعلى الإسلامي لثوار العراق ) بقيادة  الشهيد المحراب الخالد  ومن ثم تشكيل  فيلق( بدر) الذي صال وجال  في  محاربة  الطاغية واذنابه ، بعد السقوط الصنم،  تحرك المجاهدين  إلى انشاء دولة قوية  تحمي العراقيين  بالكامل، وحكومة  تحافظ على وحدة الشعب وسلامة اراضيه، وإخراج  المحتل  بعدما تم اسقاط  ابنهم صدام الملعون.  لكن محور الشيطان الاكبر  من شيمته  الغدر  ،قام بقتل الشهيد المقاومة  ( شهيد المحراب الخالد) ، وزرع فتن داخل العراق  ودعم جهة معينة  من نفس الطائفة  لتدمير  هذا النهج  ،الذي  كان حصيلة دماء الشهداء  ، وعرق المجاهدين  وجراحاتهم.  بعد ذلك  ظهرت  قوى للمقاومة على طريق المجاهدين السابقين، فأخذوا  على عاتقهم  محاربة الإرهاب  وامريكا  معا  من دون تردد، رافعين شعار ( سنكسر القيود الظلم ليعود العراق  حرا ابي)، ليدخلوا  في صراع  دامي  من أجل نيل  الحرية  والكرامة  والاستقلال  ، ضد الأمريكيين  والقاعدة  ،حتى اليوم . بعدما رأت امريكا  تنامي  قوى المقاومة في العراق  ،وحجم خسائرها البشرية  والمالية  وتحطيم  اسطورة الجيش الذي لا يقهر  على ارض الرافدين ، صنعوا  الخيم في المناطق  الغربية  تمهيدا لدخول دولة لا اسلامية " داعش" . أن المجاهدين في العراق  لهم خطط استباقية  ستراتيجية  حيث تم قتل أكثر  قادة داعش  وجبهة النصرة  في سوريا. تم إدخال داعش بالتعاون مع العملاء،  والمعروف بأن المجاهدين  في المجلس الأعلى  وبدر  والعصائب وكتائب  حزب الله النجباء وغيرهم ؛ لديهم اتباع  مجهزين  ومدربين على حرب المدن  بشكل جيد لم ينتظروا شيء  انما قاموا  بتكليفهم الشرعي بالدفاع عن أسوار بغداد من ثم انطلقوا إلى كأفة المناطق التي وقعت  بيد داعش ، ومع انطلاق الفتوى المباركة  ،زادوا  زخمهم في انطلاق فعاليات القتالية ،يذكر بأن  الأمريكيين  أعلنوا بأن الحرب على داعش  ستستمر  لمدة  ٣٠ سنة؟ ، لكن المجاهدين  قالو  سننهيها بأسرع وقت رغم التآمر  الحكومي  والإعلام  والفيتو الامريكي،  حقق المجاهدين  اروع الانتصارات  والبطولات  ،فخاب  امل أمريكان  بداعش. بعد ذلك لعبوا على موضوع  الاصلاح  عبر الناشطين المدنيين وغير منظمات المجتمع المدني، أداة امريكا الناعمة، وعبر بعض  السياسيين المتعاونين مع الأمريكان  بشكل سري  أو علني  ، كل ذلك من أجل كسر  المجاهدين.  لينتصر المجاهدين من جديد  على هؤلاء الذي باعوا شرفهم مقابل  حفنه من الدولارات. واليوم الأمريكان يدخلون إلى الساحة المواجهة عبر صناديق الاقتراع،  الحل الخير  عسى وان  يأتي  بثمار النصر للأمريكي وأعوانه.  ولا شك أن إذا رأى  الأمريكي بأن الانتخابات لا تسير على مزاجه ولا تحقق  اهدافه  ،سيصنع فوضى  في يوم الاقتراع  ، من ثم سيروج ذلك عبر الإعلام  الداعشي  والمنظمات الحقوقية ان صح التعبير،  ولا شك ستأتي  مبعوثة امم المتحدة في العراق  التي دورها  تدمير  العراق  وزرع  فتن،  متباكيه  على اصوات العراقيين  كما تعبر  ، وستذهب إلى امم المتحدة ومجلس الشيطان الدولي  ، بأن هذه الانتخابات  يرفضها العراقيين وغير ذلك  من اساليب  الشيطان  . أن العراقيين  احرار  في اي وقت وزمان  ، هم أصحاب القرار  وهم المعنيين في  رسم خارطة المستقبل هذا البلد  ولا يحق  الأحد ان يفرض على هذا الشعب الحر الكريم اي شيء  ،ومن المستحيل أن يضحي  العراقيين  بدماء المجاهدين   من أجل الأمريكي  أو الغرب ،     أن هذا الشعب شعب واعي  ولا شك  بانه  سيختار من دافع عنه  ومن حمى ارضه وحافظ على وحدة العراق وسلامته، ومن يسعى  بأخراج هذا البلد من الاحتلال والفوضى  والذهاب به إلى مستقبل مشرق يبحث عنه  هذا الشعب العظيم  ...  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك