المقالات

هل ستشن اسرائيل حربا على ايران ؟


سلام دليل ضمد ||

 

لأعادة السؤال بصيغة اكثر وضوحا 

هل تستطيع اسرائيل مجرد التفكير بشن حربا على البركان الايراني ؟

والجواب يعرف الكيان الصهيوني جيدا قدرات الجمهورية وادواتها العسكرية و التي يلخصها الكيان نفسه في عدة نقاط اهمها قدرة ايران الصاروخية التي تصل وسط تل أبيب وآخرها الصاروخ الذي اطلق من سوريا وضرب سياج مفاعل ديمونة النووي والتي أرادت فيه الجمهورية الاسلامية تحذير امريكا وإسرائيل من مغبة الحرب كذلك وفي تقرير نشر قبل اكثر من عشرة أعوام عن الصواريخ الإيرانية قال فيه خبراء تستطيع ايران إطلاق ١٥٠ صاروخ من نوع شهاب ٣ دفعة واحدة  وكما قلت هذا التقرير نشر عام ٢٠١٠ والأمر الآخر الاذرع الإيرانية وسيوفها قاطعة الوتين في المنطقة وأهمها حزب الله الابن النجيب وسنان الرمح وغصة اسرائيل وهذا الحزب حاولت معه لكنها فشلت أضف الى ذلك الحركات الفلسطينية التي استطاعت ايران إيصال الدعم لها عبر الإنفاق والتي ارعبت الداخل الاسرائيلي وعرب الخليج على حد سواء والثالث حرب العملاء وهنا أقف عند محاولة ناجحة لإسرائيل وهي اغتيال الشهيد العالم فخري زاده رضوان الله عليه لكن في نفس الوقت كان الرد الايراني على اغتيال الشهيد عباس الموسوي في تسعينيات القرن الماضي اكبر من ان يقال عنه كسر ظهر الكيان الغاصب ولم يبقى لإسرائيل الا ان تدفع بحرب الوكالة 

وهذه لا تنفع ايضا مع الجبناء فالجبان ترتجف قدماه عند النزال وان تورط ال سعود او امريكا في الحرب ستمرغ انوفهم ولن يستطيعوا الخروج من هذا المأزق الا كما فعل عمرو بن العاص عند خروجه ليعسوب الدين في صفين       (ولا خير في دفع الردى بمذلة 

كما ردها يوما بسؤته عمرو ) لذلك لن يحاول ال سعود و امريكا مجرد التفكير بنطح الجدار الايراني فالسعودية جربت سبع سنوات من الحرب مع العقيق اليماني وهم أناس اذا عدت الترسانات العسكرية فلا يعدون حتى في آخر القائمة لكنهم يمتلكون الثبات الحيدري في المنطقة فمن غير المعقول ان يتورط ال سعود في حرب خاسرة وكل ما يستطيعون فعله هو مد من يريد الحرب بالمال والسلاح و الإعلام الكاذب  اما أمريكا فتعتمد على مصالحها في المنطقة والتي تعرف جيدا قدرة ايران على غلق مضيق هرمز الذي يمر من خلاله ٤٠ % من نفط العالم كذلك مضيق باب المندب والذي يقع فيه خزان صافر وهو  ثالث اكبر خزان نفطي في العالم كذلك قرب القواعد الأمريكية والتي تستطيع ايران ضربها بسهولة فالصواريخ الإيرانية تصل الى وسط أوربا حسب تقارير أمريكية ولم يتبقى لإسرائيل الا الاعتراف بأيران دولة عظمى

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك