المقالات

يحكم المواطن بالإعدام ولكن بدون جريمة؟!!

245 2021-09-23

  عدنان جواد ||

 

بعد ان انتشرت جريمة القاتل الذي قتل زوجته وحكم عليه بالإعدام ، ولكن بعد فترة عادت الزوجة للحياة!!، ويبدو ان عدالة السماء تدخلت قبل تنفيذ حكم الاعدام ببريء او على الاقل متهم، اثارت تلك الجريمة الغريبة الراي العام، وكيف يغير الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي القناعات ، بل ويسقط حكومات ويستبدلها بأخرى، ويجعل البريء متهم والسارق رجل شريف في زمن انقلبت فيه الموازين، والخوف كل الخوف ان يفعل ما يسيء في الانتخابات فيفوز الفاسد والعميل ويخسر النزيه والكفوء، فهو ظهر في برنامج تلفزيوني شهر به واطلقت عليه مختلف السباب والشتائم والنعوت السيئة لانه قتل زوجته واحرقها ورمى بجثتها في الماء،  ومع الاسف  كنا نامل بسيادة القانون بعد ذهاب الدكتاتورية التي كان فيها الرفيق الحزبي، وضابط الشرطة له الحق بإجراء التحقيق وممارسة شتى انواع التعذيب للحصول على الاعتراف، والاعتراف سيد الادلة كما يقولون، فالكثير من الابرياء تم اعدامهم لمجرد شك او كلام ضد النظام او رئيسه، ويتم اظهارهم في تلفزيون السلطة الوحيد بانهم خونة وعملاء ومجرمين ومن شذاذ الافاق، ويبدوا ان الكثير من هؤلاء الضباط ورجال الامن من الزمن السابق والمتدربين على اساليبهم هم من لازالوا يديرون التحقيق في مراكز الشرطة. وحسب القانون ان المحقق العدلي والقاضي هو من يمارس التحقيق، لكن يستعاض عنه بضابط الشرطة في حالة عدم تواجده في ساعة وقوع  الجريمة، لكنها صارت قاعدة وليس استثناء، فاصبح ضابط الشرطة يمارس دور القاضي، بل ويعتمد القاضي على ماكتبه ضابط التحقيق،  هناك الكثير من الكلام على الانتهاكات والتعذيب والابتزاز في مراكز الشرطة، لكن مع الاسف لا تتحرك الجهات المختصة الا بعد وقوع الكارثة، من المعروف في التحقيق لابد من وجود جريمة وجسم للجريمة، كالجثة واثار الحرق واطلاق النار، اي العناصر المادية، اضافة لشهادة الشهود وافادة الادعاء العام، وكل هذه الامور تتطلبها المادة 406 في القتل العمد، والاعتراف ليس كل شيء، فقد يكون المتهم اعترف تحت التعذيب والتهديد، فهناك الكثيرمن الانتهاكات لحقوق الانسان في العراق، وضابط الشرطة غالباً ما يعتبر المتهم الواقف امامه مجرم حتى قبل استجوابه، الا انه بريء الى ان تثبت ادانته. جرى محاولة نقل التحقيق سابقاً من الشرطة الى المحققين العدليين لكنه فشل، وحسب القانون والمادة 333في قانون العقوبات، يعاقب المحقق او الموظف او ضابط الشرطة الذي  يمارس التحقيق، بعقوبة تتراوح مدته من 5 سنوات سجن الى 10 كل من انتزع الاعتراف بالتعذيب او ظلل القضاء في اصدار العقوبة، ولكن ما نفتقده حق البريء بالتعويض، فليس هناك قانون شرع من قبل النواب الذين يدعون خدمة الناس وانهم يمثلون الشعب وان وظيفتهم التشريع والرقابة، ولكن مع الاسف لازلنا نسير على قوانين قديمة، فاين رد الاعتبار، سمعت المتهم وسمعة عائلته، ويجب ان يكون التعويض مادي ومعنوي. ينبغي من الان حصر التحقيق بالمحقق العدلي والقاضي المختص، سابقاً كانت كليات القانون محدودة وخريجوها  عددهم غير كافي لسد النقص في مراكز الشرطة والمحاكم، اما اليوم فما شاء الله فاغلب خريجي كليات القانون في مقدمة العاطلين عن العمل، بل ويتم تعينهم في غير اختصاصاتهم، اما الجانب الثاني فيجب ان يكون هناك وعي لدى المواطن وانه يستطيع المطالبة بحقه وان يشتكي على مركز الشرطة في محكمة التحقيق، ووكيل المتهم يقيم الدعوة في محكمة البداءة على الاضرار التي لحقت بالمتهم المعنوية والمادية
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك