المقالات

الحشد والفتح توأمان سياميان !!

296 2021-09-24

  محمد العيسى ||   عجيبة تلك الدعوات المحمومة لفصل الحشد عن الفتح ،وجعلهما كيانان مستقلان لايمت أحدهما بصلة ولو اعتباريا . في الواقع هذه الدعوات لم تات من فراغ ،انما جاءت وفق مخطط مدروس بعناية فائقة هدفه انتزاع الشرعية من الحشد والفتح معا . فعلى صعيد الحشد الهدف هو افراغ الحشد من مضمونه الاعتباري واعتباره كأي تشكيل عسكري ،منزوع القيم ،وخال من الالتزامات والمتبنيات ،ولاتحتل العقيدة التي قاتل بها الدواعش وانتصرعليهم مساحة واسعة من تركيبته البنوية .كما أن اسباغ الصبغة العسكرية البحتة عليه إنما يفقده عناصر القوة التي يستند عليها ،وهي الجناح السياسي الذي يمثله في قبة البرلمان والحكومة . ولاحظنا حجم المؤامرات الكبيرة التي تعرض لها الحشد منذ تشكيله إلى يومنا هذافقد  تعرض لانتكاسات عديده كادت أن تطيح به لولا وجود تحالف الفتح .. هذه المؤامرات تأخذ احيانا شكل الحرص على توحيد الجهد الأمني في إطار وزارة الدفاع أو الداخلية بالدعوة إلى دمجه في هاتين الوزارتين ،واحيانا يتعدى ذلك بكثير بوصف الحشد بأنه مجموعة من الميليشيات الخارجة عن القانون ،بل وصل الحد إلى تسقيط قادة الحشد وممن كان لهم دورا كبيرا في هزيمة داعش ،فما بالك وانت تقرأ عبارات (صاروا كباب ) على قادة النصر بوصف المرجعية الدينية العليا ؟. الايشعرك ذلك بالقرف؟. عموما ليس هناك ضمانة أكيدة لبقاء الحشد على تركيبته الحالية إذا رفع عنه الغطاء السياسي ،بل ليس هناك ضمانة أكيدة لعدم تكرار ماحدث سابقا من سقوط الموصل وغيرها وربما بغداد إذا حل الحشد ،وعدم حل الحشد مرهون بوجود الفتح ككتلة برلمانية كبيرة ،وهذا الدور إنما يتحمله الناخب العراقي  ،فاما ان يستسلم لإرادة أصحاب الأجندة الخبيثة ،واما أن يرفضها جميعها ،ويختار من يحفظ له وطنه ومقدساته. هو شعار رفعه الفتح (عراقنا نحميه ونبنيه)جسد فيه كل متبنياته لغد وضاء ينعم فيه العراق بالأمن والازدهار.  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك