المقالات

أيها الشعب..!

821 2021-10-12

 

سعد الزبيدي ||

 

ربما يظن البعض أن هذه الانتخابات كانت الأنزه منذ أول انتخابات  لكن أنا متيقن أن جميع الأحزاب المشاركة التي أخفقت في حصد ما كانت تتأمله من مقاعد ستعترض على النتيجة وستطعن في نزاهة الانتخابات هذا من جانب ومن جانب آخر ستشكل نسبة المشاركة المتدنية دليلا قاطعا على مدى الاحباط الذي يشعر به المواطن وعدم الثقة بالمنظومة السياسية ومن الغريب أنك ستجد من يتأفف وهو نادم على مشاركته في التصويت ويعظ اصبع الندامة ويقسم بأنه سيفضل أن يقطع أصبعه على أن يضعه في الحبر البنفسجي.

أيها الشعب يا من فضلتم التقاعس والتهاون وجبنتم عن تلبية صوت المرجعية ونصحها لكم بضرورة المشاركة واختيار الأصلح والأجدر.

سيحل الشتاء عما قريب وتطفح المجاري وتتحول الشوارع إالى أهوار أو أنهار من طين وسيجلس طفلك على الارض في مدارس متهالكة بلا ادنى خدمات لا مرافق صحبة ولا ماء ولا كهرباء وبعدها ستشوى بصيف العراق الملتهب وأنت تضرب أسداسا بأخماس تبحث عن فرصة عمل وأنت جالس على قارعة الطريق تفكر في لقمة عيش لأولادك.

ستعاني من بيروقراطية الدولة وتكملة المعاملات برشوة تدفعها وأنت ممنون سينضم ولدك إلى طوابير عن العمل يحلم بالتعيين.

القادم سيء بل سيء جدا.

عجبي على من يسكن العشوائيات ويعيش على المزابل ويعمل بيع علب المشروبات الغازية أن يذهب فينتخب أسماء عاثت في الأرض فسادا.

يا من تقاعست ولم تصوت ويامن صوت لمن أوصلت تذكر كلامي جيدا.

لا تشمت بعد هذا أي حكومة تفرزها العملية السياسية القادمة ولا تتضجور لأنك عما قريب ستكفر وتعيش المأساة أربع سنين أخر.

من كان يدعو الناس للتظاهر ويحارب من خلف جهاز الهاتف الموبايل ويحرض الآخرين على التغيير وحينما جاءت فرصة التغيير لم بكلف نفسه وفضل الراحة والاسترخاء وربما النوم لأن الحكومة وفرت له الكهرباء وأصابته بالخدور الجيوش الألكترونية التي كانت تدعو للمانعة وتأتمر بأمر جهات حشدت جماهيرها للمشاركة بالتصويت.

المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ولكن في العراق مستعدين أن نلدغ ألف مرة من نفس الجحر فأين عقولكم يا أولوا الألباب؟!

قد يظن البعض أني متشائم لست متشائما فقط بل أنني محبط والفوضى قادمة لا محالة.

من سار في القطيع أو من باع صوته وخان العراق وضميره عليه أن يستعد لما سيحل به

ولات ساعة مندم.

*الكاتب المحلل السياسي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-10-12
كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في العراق من عيشته الاحزاب الحاكمه منذ سنين على المزابل والقناني الفارغه وهم في رفاهية من العيش فاكهون وكأن العراقي كان لايدفع الرشاوى حاشا لله لانجاز معاملاته وكان الذين صعدوا الان لم يكونوا متوافقين مع الاخرين في تقاسم الكعكه التي هي عباره عن دماء الفقراء والمعوزين... مالكم كيف تحكمون.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك