المقالات

الشيخ أردوغان يقبل على الآخرين ويحرمه على نفسه..!


  نعيم الهاشمي الخفاجي    الشيخ طيب إردوغان يدس أنفه في شؤون الدول العربية والإسلامية بكل صغيرة وكبيرة، دعم فصائل مسلحة إرهابية تورطت بقتل مئات آلاف الضحايا بالعراق وسوريا وليبيا وافغانستان …..الخ من البلدان التي تشهد صراعات دينية وقومية، بل مصر الدولة العربية الكبرى لم تسلم من تدخلات أردوغان. إردوغان يصرح لوسائل الإعلام أن الحكومات بالعراق وسوريا ومصر وليبيا تقمع الحريات العامة وأن هذه الأنظمة قمعية تضطهد شعوبها وهو بنفس الوقت يضطهد الأكراد والتتار والعرب من المواطنين الأتراك وبشكل همجي، سفراء عشر دول أوروبية طالبوا السلطات التركية في إطلاق سراح معتقل سياسي تركي كان رد طيب إردوغان قال السفراء الذين دعوا للإفراج عن كافالا سيتم إعلانهم «غير مرغوب فيهم» حيث نقلت وكالة (رويترز) عن   الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أن سفراء الدول العشر، وبينها فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، الذين وجهوا دعوة للإفراج عن المعارض عثمان كافالا سيتم إعلانهم «أشخاصاً غير مرغوب فيهم». وقال أردوغان خلال زيارة لوسط تركيا: «أمرت وزير خارجيتنا بالتعامل في أسرع وقت مع إعلان هؤلاء السفراء العشرة (عبر اعتبارهم) أشخاصاً غير مرغوب فيهم»، وأغرب نكتة قالها إردوغان  أن على هؤلاء السفراء أن «يعرفوا تركيا ويفهموها» معتبراً أنهم «يفتقرون إلى اللياقة». وأضاف «عليهم مغادرة (البلاد) إذا لأنهم لم يعودوا يعرفونها». وسبق في الأسبوع الماضي نشر  بيان، دعت كندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد والولايات المتحدة إلى «تسوية عادلة وسريعة لقضية» رجل الأعمال عثمان كافالا الذي بات عدواً للنظام والمسجون منذ أربعة أعوام من دون محاكمة. صدر البيان يوم الاثنين الماضي وفي صبيحة يوم الثلاثاء استدعت سلطات  تركيا  سفراء الدول العشر معتبرة أن دعوتهم إلى الإفراج عن كافالا «مرفوضة». وكالافا (64 عاماً) شخصية بارزة في المجتمع المدني ويتهمه نظام إردوغان منذ 2013 بالسعي إلى زعزعة استقرار تركيا. وأيد في 2013 المظاهرات المناهضة للحكومة، ثم اتُّهم بالسعي إلى «إسقاط الحكومة» خلال محاولة الانقلاب عام 2016. وفي ديسمبر (كانون الأول) 2019، أمرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بـ«الإفراج الفوري» عنه. وتوعدت حكومات الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على تركيا يمكن أن تقر في اجتماعه المقبل بين 30 نوفمبر والثاني من ديسمبر إذا لم يتم الإفراج عن المعارض. بكل الأحوال قضية الاعتقال تمت بطريقة غير قانونية وتعسفية لا تخلو من روح الانتقام والبطش والتنكيل حسب الطريقة الاردوغانية للنيل من المعارضين الأتراك والنيل منهم ومحاولة إذلالهم ومسخ هويتهم القومية والدينية والمذهبية وجعلهم عبيد لا يتجرأون  على المطالبة بحقوقهم المتمثلة في المساواة والعيش الكريم.   نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي  كاتب وصحفي عراقي مستقل. 24/10/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك