المقالات

الخاسرون في بحر الشام ينحرون خليفتهم في انقرة


  محمد صادق الحسيني ||   قرن من الحروب الفاشلة بكل مآسيها يقترب من محطته الاخيرة من النقطة التي انطلق منها بمعادلاته الظالمة..! كان ذلك مع نهاية الحرب الكونية الاولى ، ثم تبعتها الحرب الكونية الثانية والطغاة لم يتعلموا الدرس..! انها اقرب ما تكون الى الحرب العالمية الثالثة تلك التي اعلن عنها الغرب بقيادة الولايات المتحدة الاميركية ضد كل العالم الآخر في العام ٢٠٠١ على خلفية سيناريو مهاجمة البرجين فيما سمي وقتها باحداث سبتمبر والتي وظفت  في غزو افغانستان ثم العراق ثم سورية وهاهي تقترب من نهاياتها مع بدأ موسم دفع الاثمان من قبل الخاسرين..!  آخر مشاهد المنكسرين الذين هزموا في تلك الحرب والذين بات عليهم دفع ثمن خسارتهم لها هي تركيا بقيادة اردوغان..! فاردوغان الذي تم تسليمه حكم تركيا في العام ٢٠٠٣ في ترتيب مع قيادات حكومة العالم الخفية و بشكل اكثر تحديداً مع واحد من ابرز رموز الماسونية العالمية جورج سوروس ، هاهو يقترب من خط دفاعه الاخير كما فعل هتلر في برلين  ليترك المسرح لاخرين في العام ١٩٢٣ مع استحقاق الانتخابات الرئاسية التي يقول كثيرون انه قد لا يدركها اما بسبب موته بالسرطان او قتلاً او بانقلاب عسكري جديد..! هذا الكابوس الذي يعيشه ويدركه اردوغان جيداً هو الذي دفعه مؤخراً لتصعيد استفزازه للجميع بمن فيهم واشنطن ومعها ٩ دول اوروبية على خلفية مطالبتهم اياه باطلاق سراح المعارض التركي المعتقل رجل الاعمال "المدني" العميل بربطة عنق انيقة...!   دفاع الغرب المستميت في اطار حملة دولية شرسة عن عثمان كافالا هذا ، مقابل حنق اردوغان وغضبه من شركائه في الناتو الذين يريدونه مغادرة المسرح كجزء من اثمان خسارتهم للحرب العالمية  ستكون هي المحطة الاكثر  حماساً للمتابعة في سيناريو انسحاب الغرب من بلادنا وانتقال مركز ثقل العالم من الغرب الى الشرق..! اللافت في استنفار اردوغان تجاه عميل الغرب عثمان كمالا المتهم بارتباطه الوثيق  مع الغرب ومع جورج سوروس ، هو ان معلمهما واحد ، وان ما يحصل اليوم من  انقلاب السفارات ضده ومن نزاع داخلي بينه وبين سائر رجال الغرب الذين قرر حبسهم بذريعة التامر عليه  انما هو تبلور للمثل القائل : النار تأكل بعضها ان لم تحد ما تأكله...! اردوغان تربع على عرش السلطة في انقرة  بالتوازي مع موجة صعود الفاشية العالمية الجديدة ، فحاول ان يبلور مشروعه الطموح باستعادة ما خسرته الدولة العثمانية في اتفاقية لوزان في تموز ١٩٢٣ ، ليكون خليفة لعثمانية جديدة بلباس طوراني متجدد..! لم يحالفه الحظ في مشروعه الامبراطوري  وهاهي احلامه تغور عميقاً في مياه بحر الشام( المتوسط) ، ولم يسعفه في ذلك كل اقداماته المغامرة  ، منذ مقامرته الاولى في بحر الشام ومن ثم العراق ومرة من الباب الليبي الذي خلع عنه لصالح الايطاليين في تلك الاتفاقية واخرى من باب تحشيد قومي ضد اليونان التي تنفست من خلال قبرص الهدية البريطانية لها ولا اخيراً تجاه عودة الشيخ الى صباه من باب آسيا الوسطى والقوقاز...! آخر ما تبقى له هو الظهور بمظهر المسكين المعتدى عليه من خلال مزاعم الكراهية ضد الاتراك في اوروبا بالرغم من ان كل الدراسات تفيد بان الاكثر مظلومية في هذا السياق هم الشعب الارمني الشقيق ومن ثم السوريين واليونانيين..! لا يختلف اثنان الان  في ان ما يعاني منه ارودغان المتقهقر داخلياً واقليمياً ودولياً ، انما هو وقوعه تحت وطأة ضرورة دفع الثمن غالياً من جيب الدولة التركية مع تفاقم منحنى الهبوط المدوي لليرة التركية..! والمعروف لكل المتبحرين بالشأن التركي بان البنية التجارية والصناعية التركية التي بين يديه انما هي من فعل استثمارات عالمية، اميركية في الغالب ، بنسب تتراوح بين ٦٠ الى ٧٠ في المائة ، يقترب الغرب حالياً من اتخاذ قراره النهائي بسحب هذه التغطية عنها بعد فشل حصانه التركي في مهمة حارس مرمى الناتو الجنوبي او المخلب الذي راهنوا عليه طوال العقدين الماضيين...! انها ساعة الحساب القاسية التي يحاول اردوغان ان يوقف دورانها يائساً فتراه يتخبط يميناً وشمالاً لعل الدهر العاثر يفتح له ثغرة في جدار الكراهية الذي بناه بنفسه بينه وبين شعبه وبينه وبين كل شعوب المنطقة..! لكن الاهم من اردوغان هو ان ارباب البيت الغربي برمته الذي حاول ملّاكه واسياد اردوغان ان يسموا القرن الواحد والعشرين باسمهم ، هم الان بصدد كتابة الفصل الاخير من خسارتهم للحرب الكبرى ، فتراهم يمضون قدماً في تخبطهم على غير هدىً بل ببصيرة عمياء ..! انها السنن الكونية التي لا تقبل التبدل رغم تغير الاحوال والحالات وتنوعها....! يهلك ملوكاً ويستخلف آخرين. بعدنا طيبين قولوا الله 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك