المقالات

حقائبُ رياضيةٌ

680 2021-11-13

  قاسم ال ماضي ||   َفَنُ الأَكاذيبِ وصِنَاعَتُها ثُم بَثها عَبرَ قَناةً لِتُستَهلكَ في مُجتَمعٍ يُصَدِقُها بل يَبحَثُ عنها ويُطَورِها وَقَد تَبدأُ الكِذبَةُ بِذُبابَةٍ ثُمَ تَستَقِرُ على فيلٍ بَعدَ التَطويرِ والتَهويلِ، بل تَقومُ حَولَها لِقاءات تلفزيونية.  وفي بَعضِ الحالاتِ لها مساحة مِن أقلامِ مُرّتَزِقَةٍ  على كُلِ شَئٍ لايَمُتُ للحَقيقةِ ولاشَرفِ أَمانةِ الكَلمةِ بشئٍ وكُلَ ماكانَ المُجتَمعُ قابلاََ للأسْتغْفالِ زادَ سوقُ الكَذبَ وتَهويلُ الأحداثَ ولو إفتَرضنا إننا نُريدُ أن نَقومَ ببحثٍ أو إحصائيةٍ عن كُلِ ما قُيلَ عن ألشيعَةِ الرافِضيَةِ وَجَدتُ إنها تُراثٌ أزليٌ تَبدأ جُذورَهُ مِن مَعركةِ بَدرٍ والسَقيفةِ والجَملِ الى يَومُنا هذا، بل الى  أبعدَ من ذلِكَ رُبَما الى الأَبَديةِ طبعاََ هذا التاريخُ قَد أَنتَجَ مُؤسَسَاتََ وخُبراءَ حتى إنَ هوليودَ تُعتَبرُ إِحدى تِلكَ المُؤسَسَاتَ.   ألغَريبُ إن الأَسواقَ مازالت تُرَوِجُ رُغمَ تَطورُ المُجتَمعَ وبِِأساليبَ رَخيصةََ ومقيتةََ بل والغَريبَ أن  نَكونُ نَحنُ مَن نُرَوِجُ لهذا السّوقِ.  نَعمْ نَحنُ الشّيعَةُ الرافِضيةُ.  جَرِبَ أن تُرَوِجَ أَيَّ كِذبَةٍ عَن أيَّ مَسؤولٍ شِيعِيٍ ثُمَ إنتَظر لِتَجِدَ إنَكَ أنتَ نَفسكَ بَدأتَ تُصَدِقُ تِلكَ الكِذبَةُ بَعدما هاجَتْ وماجَتّ وأصبَحَ لها إمتدادٌ بل وراسٌ واذرعٌ.  أو عن جُمهوريةِ إيرانِ الإسلاميةِ سَتَجدُ مَن يَبني تأريخٌ لِتِلكَ الكذبَةُ طبعاََ هذا لاينجحُ مع الآخرينَ حَيثُ إن كثيراََ من الفَضائِحِ الحَقيقةِ التي يندى لها جَبينُ التأريخُ إن كان للتاريخ جبين يندى، تُغَطى مِثلَ ما غُطّيِّت عَورَةُ إبن العاصِ بِحَديثِ وّعَّاظُ السلاطين.  ألمُشكِلَةُ حَقائِبُ المُنتَخبُ الإيرانيُ الشَقيقُ أَثارتْ الرُعْبَ أكثرَ مِن مُعداتِ الجَيشِ الأَمَريكي التي تَجوبُ عالَمُنا الَيوم، وأكثَرَ مِن حُمولاتِ الخَمرِ التي تَدخُلُ للسعوديةِ. وأكثرُ مِنَ القنابلِ التي صُبتْ على اليَمنِ، وأكثر من الطائِراتِ المُسَيَّرةِ والتي أصبحتْ فِرَقُ الموتَ هل كُل تِلكَ الضَجةُ كانت لو إن إيرانَ عِلمانيةٌ ومازال العَربُ يُقَّبِلونَ أيّديَّ الشاهُ طالُبينَ الرضا أو حَقائبُ تَحمُل مُعِداتٍ رياضيةٍ تُثيرَ رُعْبَ مواقع التَسافُلَ الأَجتماعي.  للّهِ دَرّكِ ياإيرانُ الإسلامَ، لقد أصبحتِ بُعبُعُ  الإسْتكبارَ والطَنطل الذي تُخَوِفَ بهِ أمريكا أقزامُ الأعرابِ أَيَّ نَصرٍ بَل أيَّ فَخرٍ.. إيران تُثيرُ رُعبَ العالمَ بِحَقائبَ رياضيةََ،  فماذا عن الصَواريخِ البالستيةِ...
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك