المقالات

ماذا بعد؟!

497 2021-11-14

  قاسم ال ماضي ||    ماذا بعد أن نَزَلَ العَسكرُ الى الشَارِعِ بِمُعداتهِ ومُزنجَراتهِ وقد أُحيطَ بِبانوراما إعلاميةٍ؟  ماذا بعد أصبح ألتهيُئُ للقائدِ الضرورةِ؟ ماذا بعد أن فُتِحتْ الأبوابُ للقادةِ العرب الذينَ لم يَكفوا يوماََ عن إرسالِ المُفَخخاتِ والانتحارينَ؟؟  ماذا بعد أن تَشابَكتْ الأزمات فَصِرتَ لاتَعرفُ من هي الاولى؟ ومن هي التالية؟  ماذا بعد أنْ  إختَلَطَ ألحابِلُ بل نابل. وسَالتْ الدماءُ والقاتِلُ والمقتولُ شُهداءَ؟ ماذا بعد أصبَحَ للسلطةِ مَخالِبَ تَطال الإعلام الذي لايغني هلا بيك هلا؟  ماذا لو إخترعنا لنا أعداءاََ؟  نَحتاج  أن نَفتَعل قادسيةَ (ياهو الجان) ماذا بعد أُسْتِنزِفتْ موارد الجنوب الذي يَغُطُ بالأِهمالِ؟ لِكي تُنْفَقُ على مِهرَجاناتِ الرَقصِ في  بابل.  ماذا وغيرها ماذا بعد أنْ طُويّتْ أسماء شُهداءِ سبايكر والحشد؟؟  وكَأِنَ مَلحَمةُ التَصدي لِداعش كانت حُلم أو ياليت الحَشدَ لم يكن موجوداََ ونَكونُ أفغانستان اخرى..!!  ماذا بعد؟  هل تَنتَظِرُ أجنةُ نساءَنا مَعركة هوجاء   تَحتَ مُسمى ألوطنُ والسيادةُ التي لم تُجَفِفَ دموع العَجائزَ حِينَ تَتَذكرُ إنها ظَّلتْ أرملةٌ طِيلةَ حياتها لِمصابٍ أزليٍ بَدَلَ العُرس بعد أن لُف العلم على زواجها الذي كان عُمُرهُ  سَبعةَ أيامٍ هي إجازةُ الزوجُ أو الإجازةُ الدوريةُ.  ماذا بعد أن تَكَفلَ الفَسادَ والفاسدونَ من حِرماننا مِن فَرحةِ ذِهابِ الطاغيةِ.  ماذا بعد أن تَقتُلُ أمريكا قادَتنا ونَلوذُ بالصمتِ المُخيفِ؟ خوفاََ من قائِمةٍ تَطولُ كُلَ ما لاتَرغبُ امريكا فيهم. يالِ هذا البَلدُ المسكينُ الذي يَستَقِبلُ قَتَلةُ أبنائهِ بِحَفاوةٍ تَكْتُمُ أصواتَ البُكاءَ خوفاََ مِن إزعاجِ الشَيطانِ هل نَهْجُرَهُ؟ أم   نُدَرِبَ أيدينا على التَصفيقِ؟  كُلما عَطسَ القائِد أو شَتَمنا؟  أين القادةُ؟ إن كان للبلدُ قادةََ.  بل أين الشَعبُ؟ هل هُم أحياءٌ، أمّ سُكارى أو تَأمَرَ الكُلُ على الكُلِ
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك