المقالات

مسرحية الاغتيال وصلت إلى مراحلها الأخيرة !!

378 2021-11-30

 

محمد العيسى ||

 

يبدو أن رئيس حكومة تصريف الأعمال ،اخذ يتقدم خطوة متعثرة في طبيعة الكشف عن الجهة التي قامت بقصف منزله في المنطقة الخضراء ،وهذه الخطوة تمثلت بالتقرير الفني الذي أصدرته اللجنة التحقيقية بهذا الشأن ،والتي لم تضف شيئا جديدا ،سوى بعض التفاصيل الصغيرة التي تتعلق بنوع المسيرات وعددها وهو ماكان معروفا لدى الجميع منذ الوهلة الاولى لعملية تنفيذ تلك العملية .

واذا وضعنا جانبا التفاصيل الفنية لهذه العملية ،فاننا سنقرأ بوضوح طبيعة توقيت اعلان التقرير الفني الذي تزامن مع قرب اعلان النتائج النهائية للانتخابات ،الامر الذي يضع الف علامة استفهام ،وكذلك الضغط الذي مارسته بعض القوى وتحديدا السيد مقتدى الصدر للكشف عن الجناة الحقيقيين الذين قاموا بارتكاب هذه العملية الإرهابية .

أن المتتبع للشأن السياسي يدرك بوضوح أن هناك أوراق ضغط قد يستخدمها اي طرف سياسي ضد الطرف الاخر بغية الحصول على المزيد من المكاسب ،او على الأقل للتلويح بأنه يملك تلك الأوراق لإضعاف الطرف المقابل ولو إعلاميا .

طبيعة اعلان الحكومة العراقية عن بعض التفاصيل الصغيرة التي لاتقدم ولاتؤخر عن عملية استهداف مصطفى الكاظمي،والتي حسب الاعلان أنها ستأتي على دفعات ،لاتشعرك اصلا أن القضية حقيقية بالمرة ،انما هي اوراق ضغط سياسية تمارس ضد القوى المعترضة على نتائج الانتخابات ،والتي اتهمت بعض أطرافها بأنها المسؤولة عن تلك العملية والتي نفت بدورها تلك التهم واعتبرتها فذلكة سياسية من مصطفى الكاظمي ،في محاولة للتغطية على قتل المتظاهرين السلميين على أبواب الخضراء ولكسب التأييد الدولي ولشيطنة فصائل المقاومة .والتي طالبت أيضا بتحقيق مهني للكشف عن الجناة الحقيقيين وعدم خلط الاوراق ،واتهام الآخرين دون دليل واضح وصريح .

هذه القضية تمارس اليوم بعنوان لعبة سياسية سمجة ،للوصول لغايات معينة ،اهمها إسكات الإطار التنسيقي وثنيه عن المطالبة بحقوقه في الكشف عن قتلة المتظاهرين وللتحقيق الواسع بعملية العد والفرز اليدوي الشامل لكل محطات العراق .

نحن أمام محطات كثيرة من الإعلان عن نتائج التحقيق في  عملية قصف المنطقة الخضراء ،ولكنها ستنتهي حتما عندما تقول المحكمة الاتحادية كلمتها الفصل .

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك