المقالات

إسرائيل العلو الأخير 


  حسام الحاج حسين ||   تعتقد الدوائر السياسية والأمنية في إسرائيل انها ستواجه مصيرها مع إيران وحدها ،،! دون غطاء أمريكي كالسابق ، وتبدو المؤشرات الأخيرة للوضع الأمني في تل ابيب لاتبشر بالخير خصوصا مع أحتمال عودة واشنطن الى الأتفاق النووي مع طهران . رغم التحذيرات والقلق الأسرائيلي يبدو ان واشنطن ماضية في العودة الى خطة العمل المشتركة . ففي الوقت الذي يخوض فيه المستوى السياسي الإسرائيلي، نقاشا قاسيا مع نظيره الأمريكي بشأن الملف النووي الإيراني ،، تزداد التهديدات الإسرائيلية بشن ضربات عسكرية ضد المنشأت النووية الإيرانية دون الرجوع لواشنطن لمعرفتها المسبقة بالرفض الأمريكي القاطع لهذا الخيار الأحادي الجانب ،،! تسريبات تحدثت عن تحذيرات واشنطن لتل أبيب من مغبة الذهاب إلى الخيار العسكري ضد إيران بصورة انفرادية ستكون نتائجها كارثية وقد لاتستطيع الأرادة الدولية التدخل الا في الوقت الضائع ففي حال نشوب الحرب المباشرة بين الطرفين ستنهال الالاف من الصواريخ الدقيقة على الدولة العبرية من جميع الجبهات ،،! ورغم اللهجة التهديدية المتصاعدة، فإن تل أبيب لا تزال تحاول ثني إدارة الرئيس بايدن عن عدم إبرام اتفاق نووي جزئي مع إيران، محذرين من أن ذلك سيكون بمثابة "هدية" للحكومة المتشددة في طهران، بحسب ما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، لكن الخيار الأمريكي لايلتفت الى مخاوف تل ابيب وانها لاتستطيع العودة الى سياسة الضغوط القصوى التي اسس لها ترامب والتي عادت بالأثار السيئة على المصالح الأمريكية الاستراتيجية ،،! من خلال تخلي طهران عن التزاماتها النووية والتوجة نحو التخصيب بدرجات عالية جدا قد تصل الى ٩٠ ٪؜ ،،! سياسة ترامب ونتنياهو اصبحت مستهلكة ونتائجها بانت من خلال تفتكك التحالف العربي - الإسرائيلي الذي قادة كوشنير ونتنياهو مع بعض الدول الخليجية حيث ادركت الأخيرة على ضرورة اعادة نسيج العلاقات مع طهران بعيدا عن واشنطن وتل ابيب ،،! تعلم الأدارة الأمريكية جيدا ان التحالف بين العرب - وإسرائيل هو وهمي وان على تل ابيب ان تقتنع مع الحفاظ على  فرضية (التصرف المستقل)، ان لاوجود لحليف بديل عن الولايات المتحدة في حال قررت المواجهة مع طهران ، تنبع المخاوف الإسرائيلية من أن التقدم النووي الهائل لإيران جعل طهران قريبة جدا من مستويات تخصيب اليورانيوم اللازمة لصنع سلاح نووي . وقد تصل الى نقطة اللاعودة لتصبح إيران دولة نووية تمهد لأزالة الدولة العبرية . السباق الإسرائيلي مع الوقت والقلق هو الأكبر منذ عام ١٩٤٨ م وان التهديد الوجودي هو حقيقي لأول مرة في تاريخها الحديث ،،! تحاول واشنطن السيطرة على المخاوف الإسرائيلية وتفكيكها من خلال اضافة السفير الأمريكي السابق في تل ابيب دان شابيرو، المعروف عنه القرب الشديد من المؤسسة العسكرية الإسرائيلية الى فريق التفاوضي الأمريكي في فيينا ،،! لاتستطيع الأدارة الأمريكية في وضعها الحاضر ان تنساق مع إسرائيل في مسارها التصادمي مع إيران رغم انها تؤيد بشكل نسبي دعم الضربات الإسرائيلية ضد إيران في الساحة غير النووية ،،! في حال ذهاب القيادة العسكرية والأمنية في تل ابيب لخيار المواجهة المباشرة مع طهران ستكون النتائج عكسية ومؤلمة للدولة العبرية ولانبالغ ان قلنا انها تعيش ايام العلو الأخير ،،!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك